المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الواو في (فوك) أصلية أم علامة إعراب؟؟



غاية المنى
22-03-2014, 04:23 PM
السلام عليكم:

أريد إجابة مختصرة وواضحة لو تكرمتم:
هل الواو في (فوك) أصلية أم علامة إعراب؟

أبو محمد يونس
22-03-2014, 04:42 PM
السلام عليكم:

أريد إجابة مختصرة وواضحة لو تكرمتم:
هل الواو في (فوك) أصلية أم علامة إعراب؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الواو في (فوك) علامة إعراب لأنها أصلها فم ، فحذفنا الميم وبقي الفاء فأضفنا إليه الواو علامة الرفع ،فأصبت فو.

ياسر1985
22-03-2014, 05:02 PM
السلام عليكم
الواو عين الكلمة وهي علامة الإعراب على القول المشهور، وفي المسألة أحد عشر رأياً آخر، أما ميم (فم) فليست أصلية، بل مبدلة من الواو في (فوك)؛ لأن الجمع (أفواه) والجمع يرد الأشياء إلى أصولها، والله أعلم.

غاية المنى
22-03-2014, 06:07 PM
شكرا لكما على هذه الفائدة الطيبة لكن إذا كانت الواو هنا علامة إعراب إذن وزن فوك فوك أليس كذلك؟

ياسر1985
22-03-2014, 07:23 PM
شكرا لكما على هذه الفائدة الطيبة لكن إذا كانت الواو هنا علامة إعراب إذن وزن فوك فوك أليس كذلك؟
بل وزنها (فَعُك) على الرأي كل الآراء إلا رأي ابن الحاجب الذي ادعى أن الواو هذه ليست عين الكلمة بل واو أخرى اجتلبت كي تكون علامة للإعراب، ورده الرضي في شرك الكافية، والله أعلم.

أبو محمد يونس
22-03-2014, 10:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل في هدذه المشاركة بعض نفع

(فَم) على زِنة (فَع). وفي تعيين اللام المحذوفة قَولان، أحدُهما أنَّها هاءٌ. والأصلُ (فَوْهٌ)، فلمَّا حُذِفت الهاءُ، أبدِلت الواو ميمًا. والآخَر أنَّها ميمٌ. والأصلُ (فمٌّ). وهي لغةٌ حكَاها اللِّحياني (ت 220 هـ)، وابن السكِّيت (ت 244 هـ)، وأنشدَ:
يا ليتها قد خرجَت من فمِّهِ
وليست بدَلاً من الواوِ بدليلِ قولِهم في الجمعِ (أفمَام). ولو كانَت بدَلاً، لكانَ الوجه أن لا يعتدّ بها في الجمع.
وعلى ذلك يكون لهذه الكلمةِ جذرانِ (ف و ه)، و(ف م م). وذكروا أيضًا جذرين آخَرين، وهما (ف م و)، و(ف م ي) لقولهم: (هذا الفما)، وتثنيته على (فموان)، و(فميان). وهذا الاتفاق بينها في المعنَى مع افتراقِ أصولها سُنَّة معروفةٌ من سنن العربيَّة، وقد سماها ابن جنِّي (ت 392 هـ) في (خصائصه) (تصاقبَ الألفاظ لتصاقب المعاني).
وأما (فُوك) فوزنُها عندَ مَن يرى أن إعرابها بالحروفِ، وهو هشام (ت 209 هـ)، ومَن تبِعه، أو بالحركات الظاهرة على ما قبلَ هذه الحروف، وأنَّ هذه الحروفَ إشباعٌ، وهو المازنيّ (ت 247 هـ) هو (فُوْكَ)، على مِثال لفظِها. وذلكَ أنها إذا كانت دليلاً على الإعراب، فإنَّها تكونُ زائدةً، كألف (الرجلان)، وواو (المسلمون)، ولا يصِحّ أن تكونَ من بِنية الكلمة. وكذلك إذا كانت إشباعًا لحركة ما قبلها. وأمَّا مَن يرى أنَّ إعرابها بالحركاتِ المقدَّرة على هذه الحروف، وهو سيبويه (ت 180 هـ)، وغيرُه، فإنَّ وزنَها على مذهبِهم (فُعْكَ)، لأنَّها أصلٌ.

ياسر1985
22-03-2014, 11:51 PM
أخي أبا محمد، المشاركة التي نقلتها على خلاف نصوص النحاة، راجع شرح الرضي ففيه ما يغني.

عطوان عويضة
23-03-2014, 12:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ما ذكره الأخوان الفاضلان فيه الغنية،
وأقول مرجحا: وزن فوك وفاك وفيك فعك، لأن هذه الأحرف الواو والألف والياء أحرف إعراب، وحروف الإعراب من الكلمة، بخلاف أخوك وأبوك وحموك فالواو والألف والياء فيها علامات إعراب؛ لذلك عند الإضافة إلى ياء المتكلم تحذف علامات الإعراب فنقول أخي وأبي وحمي، أما في (فو) فتدغم الواو في الياء، فنقول: فيَّ بتشديد الياء ولو كانت علامة إعراب لحذفت كما حذفت في أخواتها الثلاث.
والله أعلم.

غاية المنى
23-03-2014, 07:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ما ذكره الأخوان الفاضلان فيه الغنية،
وأقول مرجحا: وزن فوك وفاك وفيك فعك، لأن هذه الأحرف الواو والألف والياء أحرف إعراب، وحروف الإعراب من الكلمة، بخلاف أخوك وأبوك وحموك فالواو والألف والياء فيها علامات إعراب؛ لذلك عند الإضافة إلى ياء المتكلم تحذف علامات الإعراب فنقول أخي وأبي وحمي، أما في (فو) فتدغم الواو في الياء، فنقول: فيَّ بتشديد الياء ولو كانت علامة إعراب لحذفت كما حذفت في أخواتها الثلاث.
والله أعلم.

جزيتم خيرا أستاذنا عطوان وأشكر كل من شارك وأفادنا في هذه النافذة بارك الله فيكم جميعا، لكن ممكن سؤال لو تكرمتم أستاذنا؟ ما دامت هذه الأحرف في فوك هي أحرف إعراب وكذا في أخواتها مما ذكرت فلم حذفت في أخواتها عند الإضافة ولم تحذف في فوك عند الإضافة؟ أقصد لم اختلف الحكم؟

ياسر1985
23-03-2014, 11:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وعليك السلام

ما ذكره الأخوان الفاضلان فيه الغنية،
وأقول مرجحا: وزن فوك وفاك وفيك فعك، لأن هذه الأحرف الواو والألف والياء أحرف إعراب، وحروف الإعراب من الكلمة، بخلاف أخوك وأبوك وحموك فالواو والألف والياء فيها علامات إعراب؛ لذلك عند الإضافة إلى ياء المتكلم تحذف علامات الإعراب فنقول أخي وأبي وحمي، أما في (فو) فتدغم الواو في الياء، فنقول: فيَّ بتشديد الياء ولو كانت علامة إعراب لحذفت كما حذفت في أخواتها الثلاث.
والله أعلم.
أحسنت على الإجابة، ماذا تقول في كلام الرضي:

فلهم في إعراب هذه الأسماء أقوال، الأقرب عندي أن اللام في أربعة منها، وهي:أبوك، وأخوك، وحموك، وهنوك، أعلام للمعاني المتناوبة كالحركات، وكذا العين في الباقيين منها أعني: فوك، وذو مال فهي في حال الرفع: لام الكلمة أو عينها، وعلم العمدة، وفي النصب والجر: علم الفضلة والمضاف إليه فهي مع كونها بدلا من لام الكلمة أو عينها حرف إعراب.
أليس لازم كلامه أن وزن (أبوك) هو (فَعُلْك)؟
أما الحذف فالنحاة يقولون بأن لام الكلمة حذفت عند عدم الإضافة إلى غير ياء المتكلم، ولا يعللون الحذف -فيما بين يدي من مراجع- بأن هذه الأحرف علامات إعراب لا حروف أصلية. والله أعلم.

عطوان عويضة
23-03-2014, 02:45 PM
ما دامت هذه الأحرف في فوك هي أحرف إعراب وكذا في أخواتها مما ذكرت فلم حذفت في أخواتها عند الإضافة ولم تحذف في فوك عند الإضافة؟ أقصد لم اختلف الحكم؟
لم أقل إنها أحرف إعراب في أخواتها، بل قلت
:
بخلاف أخوك وأبوك وحموك فالواو والألف والياء فيها علامات إعراب
هي أحرف إعراب في (فوك) وعلامة إعراب في (أخوك وأبوك وحموك). لذا اختلف الحكم.

عطوان عويضة
23-03-2014, 03:27 PM
وعليك السلام

أحسنت على الإجابة، ماذا تقول في كلام الرضي:

فلهم في إعراب هذه الأسماء أقوال، الأقرب عندي أن
اللام
في أربعة منها، وهي:أبوك، وأخوك، وحموك، وهنوك، أعلام للمعاني المتناوبة كالحركات، وكذا
العين
في الباقيين منها أعني: فوك، وذو مال فهي في حال الرفع: لام الكلمة أو عينها، وعلم العمدة، وفي النصب والجر: علم الفضلة والمضاف إليه فهي مع كونها بدلا من لام الكلمة أو عينها حرف إعراب.

أليس لازم كلامه أن وزن (أبوك) هو (فَعُلْك)؟
أما الحذف فالنحاة يقولون بأن لام الكلمة حذفت عند عدم الإضافة إلى غير ياء المتكلم، ولا يعللون الحذف -فيما بين يدي من مراجع- بأن هذه الأحرف علامات إعراب لا حروف أصلية. والله أعلم.
كلام الرضي المقتبس فيه بعض تضارب، فهو يصف هذه الأحرف في السطر الأول بأنها لام الكلمة، وفي السطر الأخير بأنها بدل من لام الكلمة، وكذلك فعل مع العين في فو وذو.
فهي لام الكلمة حال الرفع (علم العمدة) وبدل من لام الكلمة حال النصب والجر (وفي النصب والجر علم الفضلة والمضاف إليه)
ويفهم من كلامه أنها جعلها أحرف إعراب وعلامات إعراب (أعلام للمعاني المتناوبة) في الوقت نفسه..
وليس في كلامه تعليل لهذا التغاير ولا لحذفها عند الإضافة إلى ياء المتكلم.
................................
أما وزن (أبوك) فهو فعلك عند من يرى الواو حرف إعراب، وأن العلامة هي تغير صورته، فاللام حرف أصلي وكان حقه أن يقلب ألفا كالأسماء المقصورة، لكن لحذفه في غير الإضافة لم يلزموه صورة الألف بل جعلوه واوا في الرفع وألفا في النصب وياء في الجر. بينما قدر آخرون (لغة القصر) الحركات على الألف.
ومن يرى أن واو (أبوك) هي مطل للضمة، والأصل أنه معرب بحركات (كلغة النقص) لكنهم مطلوا هذه الحركات ليتولد منها أحرف تكون عوضا عن اللام المحذوفة، فهذا يرى أن وزن (أبوك) فعوك، و(أباك) فعاك، و(أبيك) فعيك.
وكل رأي وجاهته، والرأي الثاني أوجه، لأن ما حذف في الإفراد لا يعود في الإضافة.
أما (فو) و(ذو)، فالراجح أن الحرف الثاني فيهما هو عين الكلمة، بدليل الإدغام في ياء المتكلم، وإبدال الميم منها في غير الإضافة، فيقال فم لا (ف)، ولأن حذف اللام والعين إجحاف بالكلمة.
والله أعلم.