المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل تصح هذه الجملة وما إعرابها؟



أم عباس الأمريكية
02-04-2014, 03:31 AM
السلام عليكم،

ما إعراب هذه الجملة لو تصح:

هو الذي أشد منكم طاعةً


بارك الله لكم

مدحت ابراهيم
02-04-2014, 03:28 PM
الجملة صحيحة . والله أعلم
هو / ضمير رفع منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
الذي / اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر . والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها من الاعراب .
أشدّ / خبر ثان مرفوع
منكم / جار ومجرور متعلقان باسم التفضيل أشد
طاعةً / تمييز
وصلة الموصول محذوفة والتقدير استقر ... مجرد محاولة للاجابة وننتظر التصويب من الاساتذة الافاضل

علي النجفي
02-04-2014, 03:48 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما رأيكم بكون ( أشد ) خبرا عن مبتدأ محذوف تقديره ( هو ) ، والجملة الإسمية صلة الموصول ؟

ياسر1985
02-04-2014, 04:12 PM
ما ذكره الأخ (علي) هو الصحيح، والله أعلم.

عطوان عويضة
02-04-2014, 06:25 PM
السلام عليكم،

ما إعراب هذه الجملة لو تصح:

هو الذي أشد منكم طاعةً


بارك الله لكم
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
هذه الجملة تصح على قبح، ويحسن تجنب مثل هذا التركيب.
ولو قالها من يحتج بكلامه من أهل الفصاحة، فالوجه في إعرابها ما ذهب إليه النجفي؛ وحاصله:
هو: مبتدأ ...
الذي خبر ...
أشد: خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو...
منكم: متعلق بأشد ...
طاعة: تمييز ...
ووجه القبح في هذا التركيب كون ضمير العائد المحذوف مبتدأ..
..............
وقد قرأ يحيى بن يعمر وابن أبي إسحاق : " ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنُ .. " وهي قراء شاذة، وقد ضعف ابن جني هذه القراءة لقبح حذف المبتدأ العائد.
والله أعلم.

ياسر1985
02-04-2014, 07:31 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
هذه الجملة تصح على قبح، ويحسن تجنب مثل هذا التركيب.
ولو قالها من يحتج بكلامه من أهل الفصاحة، فالوجه في إعرابها ما ذهب إليه النجفي؛ وحاصله:
هو: مبتدأ ...
الذي خبر ...
أشد: خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو...
منكم: متعلق بأشد ...
طاعة: تمييز ...
ووجه القبح في هذا التركيب كون ضمير العائد المحذوف مبتدأ..
..............
وقد قرأ يحيى بن يعمر وابن أبي إسحاق : " ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنُ .. " وهي قراء شاذة، وقد ضعف ابن جني هذه القراءة لقبح حذف المبتدأ العائد.
والله أعلم.
الوجه قبيح على رأي البصريين، لكنه جائز على رأي الكوفيين، ورأي الكوفيين أوجه، وهناك شواهد على صحته منه قولهم: (أكرم العلماء لا سيما زيدٌ)، والله العالم.