المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب التعبير لشدَّ ما؟



عقود الجمان
11-04-2014, 12:25 AM
ما إعراب التعبير: (لشدَّ ما) من مثل: لَشَدّ ما قرّسَكَ البرْدُ

وهل يحمل معنى من معاني التعجب؟

وهل يقاس عليه أم أنه مسموع كذا؟؟

أبوطلال
11-04-2014, 01:36 AM
ما إعراب التعبير: (لشدَّ ما) من مثل: لَشَدّ ما قرّسَكَ البرْدُ

وهل يحمل معنى من معاني التعجب؟

وهل يقاس عليه أم أنه مسموع كذا؟؟


السلام عليكم

لعلك تجدين مبتغاك هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=66208).


,
,

زهرة متفائلة
11-04-2014, 01:51 AM
ما إعراب التعبير: (لشدَّ ما) من مثل: لَشَدّ ما قرّسَكَ البرْدُ

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي الحبيبة : عقود

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للتعقيب !

أختي وجدتُ لكِ قول للصحابي الجليل : علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) وعن الصحابة جميعا !
لشدّ ما تشطّرا ضرعيها !

ووجدتُ إعرابه في أحد الكتب .....هكذا/ فلعلنا نقيس الإعراب عليه !


لشد ما اللام زائدة للتوكيد، و شد فعل ماض، و «ما» مصدرية، و المصدر المنسبك فاعل شد و لعمر اللّه اللام زائدة للتوكيد، و عمر مبتدأ، و الخبر محذوف وجوبا أي لعمر اللّه قسمي، و المعنى اقسم بدوام اللّه، و إذا حذفت اللام تعين نصب عمر على المصدرية.

وفي كتاب : بحار الأنوار !

لشد ما تشطرا ضرعيها.. اللام جواب القسم المقدر، وشد.. أي صار شديدا، وكلمة ما مصدرية، والمصدر فاعل شد، ولا يستعمل هذا الفعل إلا في التعجب.

وفي شرح شافية ابن حاجب ورد ، هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-21567/page-82) الكتاب وهذا مقتطف !


أما قول علي رضي الله عنه " لَشَدَّ ما تشطرا ضرعيها(1 ) .فمنقول إلى فَعُلَ كما قلنا في حَبَّذا وَحَبُبْتَ، فلا يستعمل حَبَّ وَشَدَّ بمعنى صار حبيباً وشديداً إلا في التعجب كما في حبذا وَشَدَّمَا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1 ) يقوله رضى الله عنه في شأن الشيخين أبى بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما فضمير التثنية عائد إليهما، والضمير المؤنث يعود إلى الخلافة عن رسول الله يريد أنهما تقاسماها وأن كل واحد منهما قد أخذها شطرا من الزمن .

هذه فوائد على الهامش ، وأسأل الله لكِ التوفيق ، هذا فيما يخص لبعض جزئية من سؤالك المبارك

زهرة متفائلة
11-04-2014, 01:55 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

المعذرة لم أرَ المشاركة التي تسبقني لأني كنتُ فاتحة على الصفحة ....

والله الموفق

عقود الجمان
11-04-2014, 02:05 AM
أشكركما أبا طلال وزهرة الحبيبة على الإجابات القيمة

والسؤال: هل شد جامدة في مثل هذا التركيب؟؟

وها تدخل لام الابتداء على الأفعال؟؟

إذا كان فيها معنى التعجب فهل التعجب سماعي؟ ولم لا يكون قياسياً؟

وشكراً

أبوطلال
11-04-2014, 02:36 AM
والسؤال: هل شد جامدة في مثل هذا التركيب؟؟

وها تدخل لام الابتداء على الأفعال؟؟

وشكراً

السلام عليكم
نعم جامدة . واللام تدخل على الجامد لشبهه بالاسم ، ومنه قول زهير:
ولنعم حشو الدرع أنت إذا **** دُعيت نزالِ ولُجَّ في الذعر

وتزحلق إلى خبر الناسخ إن كان فعلاً متصرفاً مثل قوله تعالى : " إني ليَحْزُنني أن تذهبوا به " . ولعله مفيد أن تعودي إلى كتاب اللامات للفضلي ص 107 ، 112 ، وهو مرفوع على شبكة المعلوماتية.

,
,

عقود الجمان
11-04-2014, 06:36 PM
شكر الله لك أخي ابا طلال
كفيت ووفيت

أبوطلال
11-04-2014, 07:31 PM
شكر الله لك أخي ابا طلال
كفيت ووفيت

الشكر لمن هو أحق بذاك من خَلقه . وذا رابط (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=47100) آخر لما سالت عنه.

ومرحباً بك ، وبمكان تنتمين إليه.

,
,

زهرة متفائلة
11-04-2014, 11:28 PM
إذا كان فيها معنى التعجب فهل التعجب سماعي؟ ولم لا يكون قياسياً؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

أحسبه من ضمن التعجب السماعي يا أختي ( عقود ) .
بحسب ما قرأت ...

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
12-04-2014, 12:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
(شدَّ) في (شد ما تشطرا ضرعيها) هو فعل جامد لإنشاء المدح ويحمل معنى التعجب، ووزنه (فَعُل).
وهي في المثال المعطى (لشد ما قرسك البرد) لإنشاء الذم، ويحمل معنى التعجب.


إذا كان فيها معنى التعجب فهل التعجب سماعي؟ ولم لا يكون قياسياً؟
هو قياسي في كل فعل ثلاثي صالح للتعجب منه، كما لو قلت (قَرُؤَ زيدٌ) مدحا لزيد مع التعجب من كثرة قراءته، ويجري مجرى نعم وبئس في حكم الفاعل وحكم المخصوص وإفادة المدح والذم.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
12-04-2014, 01:26 AM
و قياسي في كل فعل ثلاثي صالح للتعجب منه،
.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

جزاكم الله خيرا ، كنتُ ظننتُ ذلك في البداية ولكني وجدتُ كتابا نقلت منه إحدى الأخوات فأوردت ( لشدّ ما ...) بأنه من التعجب السماعي !
ثم إني وجدتُ دراسة بحثية ولكن غير محملة قيل فيها بأن التعجب بالجملة الفعلية ( شدّ ) من التعجب السماعي ؟

ما قول فضيلتكم !
وهل هناك اختلاف أو نوعان من ( شدّ ) ..

وبارك الله فيكم

عطوان عويضة
12-04-2014, 01:52 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

جزاكم الله خيرا ، كنتُ ظننتُ ذلك في البداية ولكني وجدتُ كتابا نقلت منه إحدى الأخوات فأوردت ( لشدّ ما ...) بأنه من التعجب السماعي !
ثم إني وجدتُ دراسة بحثية ولكن غير محملة قيل فيها بأن التعجب بالجملة الفعلية ( شدّ ) من التعجب السماعي ؟

ما قول فضيلتكم !
وهل هناك اختلاف أو نوعان من ( شدّ ) ..


وجزاك الله خيرا أختنا الكريمة.
ما قلته هو ما أراه، حملا على قياس صوغ المدح والذم على وزن (فَعُل) إذا كان الفعل مستوفي لشروط التعجب.
وأما القول بأنه سماعي فلا يحكم به متأخر ولا معاصر، وإنما يجب النص على سماعيته من إمام من أئمة اللغة والنحو. ولا علم لي بذلك.
فإن جاء النص على قصر (شد ما) على السماع ممن يؤخذ عنهم، فاضربي بقولي عُرْضَ السُّباطة ولا تبالي.
أما إن كان القائل محدثا فرأيي أن الحمل على ساء ونحوها أولى.
والله أعلم.

عقود الجمان
12-04-2014, 02:05 AM
هو قياسي في كل فعل ثلاثي صالح للتعجب منه، كما لو قلت (قَرُؤَ زيدٌ) مدحا لزيد مع التعجب من كثرة قراءته،

فهمت يا أخ عطوان من كلامك أن صيغة فعُل قياسية في التعجب؟؟ هل ما فهمت صحيح؟ وإن كان ذلك كذلك فهل لي بمصدر نحوي يحكم بذلك؟ وعلمي أن صيغتي التعجب القياسيتين هما: ما أفعله وأفعل به.

أرجو الفائدة ولك جزيل الشكر

عطوان عويضة
12-04-2014, 02:23 AM
فهمت يا أخ عطوان من كلامك أن صيغة فعُل قياسية في التعجب؟؟ هل ما فهمت صحيح؟ وإن كان ذلك كذلك فهل لي بمصدر نحوي يحكم بذلك؟ وعلمي أن صيغتي التعجب القياسيتين هما: ما أفعله وأفعل به.
أرجو الفائدة ولك جزيل الشكر
ارجعي إلى باب نعم وبئس في أي شرح للألفية.
يقول ابن مالك رحمه الله : واجعل كبئس ساء واجعل فَعُلا ... من ذي ثلاثةٍ كنعم مسجلا

زهرة متفائلة
12-04-2014, 09:27 PM
وجزاك الله خيرا أختنا الكريمة.
ما قلته هو ما أراه، حملا على قياس صوغ المدح والذم على وزن (فَعُل) إذا كان الفعل مستوفي لشروط التعجب.
وأما القول بأنه سماعي فلا يحكم به متأخر ولا معاصر، وإنما يجب النص على سماعيته من إمام من أئمة اللغة والنحو. ولا علم لي بذلك.
فإن جاء النص على قصر (شد ما) على السماع ممن يؤخذ عنهم، فاضربي بقولي عُرْضَ السُّباطة ولا تبالي.
أما إن كان القائل محدثا فرأيي أن الحمل على ساء ونحوها أولى.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

لن أضرب به عرض السُّباطة ، ولا يمكننا فعل ذلك !

أرى توجيهكم ـ بإذن الله ـ هو السديد .
زادكم الله من فضله العظيم ، وأثابكم الله أعلى جناته / اللهم آمين .
لقد استفدتُ ، وجزى الله خيرا أختي ( عقود ) وسؤالها المبارك !
إذن ما كتبوه هو خطأ .

كتب الله لكم الأجر ، ونفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية