المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : توبة



أبو يحيى المغربي
08-05-2014, 09:48 PM
السلام عليكم أساتذتي الأفاضل , أشكر أستاذي باديس و الرماحي على تقويم محاولة " شيماء الغمرة "
و هذه محاولة أخرى , آمل ألا يبخل الكرام في تقييمها , و التعليق على بعض الضرورات فيها .
قلتُ من البحر المتقارب
توبة من حب شيماء
1. أَ شيماءُ إنِّي جُفيتُ الهُجودا --- فقد وجد القلب منكِ الصُّدودا
2. فَهذِي عيونٌ و قلبٌ تَلَظَّوا --- فلستُ بِراءٍ لناري خمودا
3. فيا وَيحَ عِشقٍ أصاب جسوما --- فماتت و صارت جسوما لُحودا
4. فلم يبق لي في الوجود سرور --- وضاع وهُوْ أبدا لن يعودا
5. فلمَّا أيِسْت لجأتُ لربي --- وقلت لعَيْنَيَّ بالدمع جودا
6. فشاءت مقاديرُ ربٍّ رحيمٍ --- فأذعنْتُ لَهْ و أدَمْتُ السجودا
7. فحمدا لربِّي بأن أَحْيَ قلبي --- وفُكَّت سلاسله و القيودا

عبدالستارالنعيمي
09-05-2014, 08:52 AM
عروضيا :
- فأذعنْتُ لَهْ و أدَمْتُ السجودا --- هذا العجز فيه كسر عروضي حيث لا يجوز الزحاف في الوتد \\0 (في كلمة له)
- وضاع وهُوْ أبدا لن يعودا ---- كسر عروضي
لغويا :
- أَ شيماءُ إنِّي جُفيتُ الهُجودا -- المبني للمجهول يأتي في جملة لا يذكر فيها الفاعل ؛ولو قلت جَفيتُ أنسب
- فَهذِي عيونٌ و قلبٌ تَلَظَّوا --- تلظّى
- وفُكَّت سلاسله و القيودا --- القيودُ لأنه مضاف على نائب الفاعل (سلاسلُ)

أما تكرار حرف الفاء عشر مرات في سبع أبيات أيضا مشين

تحيتي

محمد محمد أبو كشك
13-05-2014, 08:58 PM
سلام الله عليكم
نعلق ان شاء الله بعد شرحكم مقصدكم من الابيات كما اريد معرفة
ما معنى الهجود في البيت الاول؟

أبو يحيى المغربي
15-05-2014, 02:25 AM
السلام عليكم أساتذتي , و أخص ذ. النعيمي وّذ. أبا كشك
-ذ النعيمي : هل يمكن عدُّ " قيود " في البيت الأخير مفعولا معه فننصبها
- ذ محمد : قصدتُ بالهجود : النوم . وربما لو أبدلتُ "حرِمْتُ " ب "جفيت " لكان أفضل .
المعنى العام للأبيات أن أذكر نفسي أولا و غيري بأن داء العشق وبلاءه لا يداويه إلا اللجء إلى الله و ملء القلب بمحبته , أما شيماء هذه فقد وقع معها ما دبجته في " شيماء الغمرة " و قد ذكرت سبب الأبيات هناك . عافانا الله وإياكم من كل سوء .