المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (اسْطَاعُوا واسْتَطَاعُوا)



حنان @
19-05-2014, 08:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى (فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)الكهف
ورد في قوله تعالي الفعلان (اسْطَاعُوا واسْتَطَاعُوا)هل هناك فرق بين الفعلين من ناحية المعنى
ولماذا وردا هذين الفعلين بهذه الصورة
ولكم جزيل الشكر

زهرة متفائلة
19-05-2014, 10:49 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : حنان

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للتعقيب !

إليك جمع لبعض ما قيل حول الموضوع من مراجع ومشاركات لبعض الأخوة على الشبكة :

سؤال : ما الفرق من الناحية البيانية بين فعل استطاعوا واسطاعوا وفعل تسطع وتستطع في سورة الكهف؟

قال تعالى: (فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً { 97} ). زيادة التاء في فعل استطاع تجعل الفعل مناسباً للحث وزيادة المبنى في اللغة تفيد زيادة المعنى. والصعود على السدّ أهون من إحداث نقب فيه لأن السدّ قد صنعه ذو القرنين من زبر الحديد والنحاس المذاب لذا استخدم اسطاعوا مع الصعود على السد واستطاعوا مع النقب. فحذف مع الحدث الخفيف أي الصعود على السد ولم يحذف مع الحدث الشاق الطويل بل أعطاه أطول صيغة له، وكذلك فإن الصعود على السدّ يتطلّب زمناً أقصر من إحداث النقب فيه فحذف من الفعل وقصّر منه ليجانس النطق الزمني الذي يتطلبه كل حدث.
أما عدم الحذف في قوله تعالى (قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً { 78} ) وحذف التاء في الآية (ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً { 82} ) لأن المقام في الآية الأولى مقام شرح وإيضاح وتبيين فلم يحذف من الفعل أما في الآية الثانية فهي في مقام مفارقة ولم يتكلم بعدها الخضر بكلمة وفارق موسى عليه السلام فاقتضى الحذف من الفعل( 1 )

ــــــــــــــــــــ

(1 ) فاضل السامرائي بالضغط هنا (http://www.alro7.net/ayaq.php?langg=arabic&aya=97&sourid=18) ( أسفل الصفحة )

* * *

مشاركة للأستاذة عائشة " وفقها الله " حيث أوردت تفسير ابن كثير ، فقالت :

قولهِ تعالَى: http://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_11.gifذلكَ تأويلُ ما لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًاhttp://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_10.gif [الكهف: 82]:
( ولَمَّا أن فسَّرَهُ له، وبيَّنَهُ، ووضَّحَهُ، وأزالَ المُشكِلَ؛ قالَ: http://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_11.gifتَسْطِعhttp://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_10.gif، وقبل ذلكَ كان الإشكالُ قويًّا ثقيلاً؛ فقالَ: http://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_11.gifسأُنبِّئُكَ بتأويلِ ما لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًاhttp://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_10.gif؛ فقابلَ الأثقلَ بالأثقلِ، والأخفَّ بالأخفِّ. كما قالَ: http://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_11.gifفَمَا اسطاعُوا أن يَظْهَروهُhttp://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_10.gif وهو الصُّعود إلَى أعلاه، http://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_11.gifوما استطاعوا له نَقْبًاhttp://www.ahlalloghah.com/images/up/GifModified_10.gif، وهو أشقُّ من ذلكَ؛ فقابلَ كُلاًّ بما يُناسِبُهُ لفظًا ومعنًى، والله أعلمُ ) انتهى.

أورد الدكتور الفاضل : عبد الرحمن بودرع ( جزاه الله خيرا ) هنا (http://www.lissaniat.net/viewtopic.php?t=1742&sid=2b1a799f0465a2e7da963e8c771b500c) وهذا مقتطف :

الفرقُ بين "اسْتَطاعَ" و "اسْطاعَ" :

1- من النّاحيةِ اللّغويّةِ :

◄ اختلفَ أهل العربية في وجه حَذف التاء من قوله تَعالى : (فَمَا اسْطَاعُوا ) ؛
* فقال بعض نحويي البصرة: فُعِلَ ذلك لأن لغة العرب أن تقول: اسطاع يسطيع،
يريدون بها: استطاع يستطيع، ولكن حذفوا التاء إذا جُمعت مع الطاء ومخرجهما واحد.
* وقال بعضهم : اسْتَاعَ ، فحذف الطاء لذلك.
* وقال بعضهم: أسطاع يسطيع، فجعلها من القطع كأنها أطاع يطيع،
فجعل السين عوضًا من إسكان الواو .
* وقال بعض نحوييّ الكوفة: هذا حرف استُعمِلَ فَكثُر حَتى حُذفَ .

2- من حيثُ الأسلوب : الحذفُ للتّخفيف من التّكْرار

◄ أمّا النّيسابوريّ، فقد ذَهَبَ في تفسيرِه إلى أنّ قولَه تعالى:
{ فما اسطاعوا أن يظهروه } أي يعلوه لارتفاعه وملاسته
{ وما استطاعوا له نقباً } لصلابته وثخانته .
لَمّا تَكرّرَ لفظ الاستطاعة مراراً حَذف منها التاءَ تَخفيفاً في الموضعين
وأعادَ ذِكْرَها بالآخرة تنبيهاً على الأصل ورجوعاً إلى البداية .»
وبِه قالَ الزّمخشرِيّ في الكشّاف، و أبو السّعود في تفسيرِه ،

3- من حيثُ المَعْنى و البَلاغَة : دلالة زيادة المبنى على زيادة في المعنى :

◄ أحسَنُ ما قيلَ في تأويلِ الفرقِ بينَ الفعلَيْن، قولُ ابْنِ كثيرٍ في تفسيرِه :
« ...قابل الأثقل بالأثقل، والأخف بالأخف، كما قال تعالى: { فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ }
وهو الصعود إلى أعلاه، { وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا }،
وهو أشق من ذلك، فقابل كلا بما يناسبه لفظًا ومعنى والله أعلم »
و قدْ جَمَعَ الشّيخ الطّاهِر بن عاشور في "التّحرير والتّنوير" بين القولِ بالتّخفيف،
و القَوْلِ بزيادَةِ اللّفظِ لزيادةِ المَعْنى :
« { اسْطَاعُوَا } تخفيف { اسَتَطَاعُوا } ، والجمع بينهما تفنن في فصاحة الكلام كراهية إعادة الكلمة .
و ابتُدِىءَ بالأخف منهما لأنه وليه الهمزُ وهو حرف ثقيل لكونه من الحلق ، بخلاف الثاني إذ وليه اللام وهو خفيف .
ومقتضى الظاهر أن يُبتدأ بفعل { اسَتَطَاعُوا } ويثني بفعل { اسْطَاعُوَا } لأنه يثقل بالتكرير ،
كما وقع في قوله آنفاً { سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبراً } [ الكهف : 78 ]
ثم قوله : { ذلك تأويل ما لم تَسْطِع عليه صبراً } [ الكهف : 82 ] .
ومن خصائص مخالفة مقتضى الظاهر هنا إيثار فعل ذي زيادة في المبنى بموقع فيه زيادة المعنى
لأن استطاعةَ نقبِ السد أقْوى من استطاعة تسلقه ، فهذا من مواضع دلالة زيادة المبنى على زيادة في المعنى .

ـــــــــــــــــــ

الفرق بين اسطاعوا واستطاعوا : تقديم الشيخ " محمد حسان " حفظه الله

http://www.youtube.com/watch?v=6GnFnIGm3dg

الفرق بين اسطاعو واستطاعوا : تقديم : الشيخ المغماسي :

http://www.youtube.com/watch?v=rKCSge3TMDk

ــــــــــــــــــــــــــ

اسطاعوا واستطاعوا : تفسير الشيخ " ابن عثيمين رحمه الله " بالضغط هنا (http://majles.alukah.net/t30264/) .

والله أعلم بالصواب

ابن معطي
28-05-2014, 01:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي زهرة متفائلة
أستفدت كثيرا من هذا البحث، وكل ما قرأته لك في هذا المنتدى إغناء و إثراء
أدام الله التوفيق