المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خرج الرجل ( أملاً / آملاً ) في الرزق ...



أبوضيف
30-05-2014, 05:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1 - خرج الرجل ( أملا ) في الرزق
2 - خرج الرجل ( آملا ) في الرزق

اعرب ما بين القوسين

علي النجفي
30-05-2014, 06:43 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كلاهما يعربان حالاً، لكن الأول مؤول بالمشتق، والثاني مشتق على ما هو الأصل في باب الحال.
والله أعلم

أشرف علاء
30-05-2014, 08:11 PM
أستاذ عليّ ألا يمكن إعرابهما مفعولًا لأجله؟

علي النجفي
30-05-2014, 08:19 PM
ورد في بالي هذا الاحتمال أولا، لكن تنبهت إلى عدم إمكانه في الجملة المذكورة؛ لأن لا علية ولا معلولية بين الخروج والأمل في وجود الرزق، إذ لا يصح أن تقول: (خرجت لكي آمل وجود الرزق)، إذ الأمل ليس هو الداعي للخروج، بل طلب الرزق هو الداعي، كما أن الأمل لا يحصل بالخروج، بخلاف (قمت إجلالاً لك) إذ الإجلال كان هو الداعي للقيام، وهو الحاصل أيضاً بالقيام.
نعم لو قلت: ( خرجت طلباً للرزق) كان (طلباً) مفعولاً له؛ لأن الطلب هو الداعي للخروج، كما أن الطلب يحصل بالخروج أيضاً.
والله أعلم

علي النجفي
30-05-2014, 10:51 PM
نسيت أن أضيف إلى ما سبق، بأن هذا التصور (كونها مفعولا له) يتوهم بدواً في المثال الأول، وأما المثال الثاني فلا يتوهم فيه ذلك لأنه ليس بمصدر، والمشترط في المفعول له كونه مصدرا أو اسم مصدر.

سعد بدرى
30-05-2014, 11:10 PM
أرى الأولى مفعولا لاجله و الثانية حالا

زهرة متفائلة
30-05-2014, 11:10 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : علي النجفي

جزاكم الله خيرا ، لو قلنا : ذاكرت فاطمة أملا في النجاح
لدي سؤال : كيف نعرب " أملا " في هذه العبارة فقط ؟
هل يجوز أن نعتبرها هنا مفعولا لأجله ؟

ونفع الله بعلمكم

علي النجفي
30-05-2014, 11:49 PM
إن كان الأمل في النجاح مسبَّباً عن المذاكرة ـ كما لا يبعد ـ كان ( أملا ) مفعول لأجله.
ولو ادعى أحد أن الأمل في الرزق هو الداعي للخروج، كان ( أملا ) مفعول لأجله ايضاً، لكن الكلام في أن الأمل هو الداعي للخروج ؟
تقول: عبدت الله تعالى خوفاً منه، فنجد أن الخوف هو الداعي للعبادة، وتقول: أدعو الله رجاءَ ان يغفر لي ، فنجد أن الرجاء يحصل بالدعاء، وفي المثال الأول: هل إن الامل بالرزق يحصل بالخروج؟ إن استظهر أحد ذلك، فلا كلام في أن (أملا) مفعول له.
والله أعلم

زهرة متفائلة
31-05-2014, 12:01 AM
إن كان الأمل في النجاح مسبَّباً عن المذاكرة ـ كما لا يبعد ـ كان ( أملا ) مفعول لأجله.
ولو ادعى أحد أن الأمل في الرزق هو الداعي للخروج، كان ( أملا ) مفعول لأجله ايضاً، لكن الكلام في أن الأمل هو الداعي للخروج ؟
تقول: عبدت الله تعالى خوفاً منه، فنجد أن الخوف هو الداعي للعبادة، وتقول: أدعو الله رجاءَ ان يغفر لي ، فنجد أن الرجاء يحصل بالدعاء، وفي المثال الأول: هل إن الامل بالرزق يحصل بالخروج؟ إن استظهر أحد ذلك، فلا كلام في أن (أملا) مفعول له.
والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

كتب الله لكم الأجر !

هو هذا ما أردتُ معرفته ، فبارك الله فيكم ، وجزاكم الله كل الخير .

فلقد استفدتُ .

أشرف علاء
31-05-2014, 08:48 PM
بارك الله فيكم أستاذي علي.