المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مساعدة في الإعراب



مطر محمد
02-06-2014, 04:08 AM
ألسلام عليكم:
كيف رايته؟
رأيته كما رآني مسرورا.
ألذي أقوله أنّ الكاف في(رأيته كما رآني مسرورا) بمعنى مثل فهي مفعول به ثاني.
هل يصح قول أن جملة(كما رآني ) إعتراضية وأن تكون(مسروا) بدل أو(عطف بيان) لجملة(كما رآني )
هل يجب وضع خطيّن(-) قبل وبعد الجملة الإعتراضية.
أفيدوني أكرمكم الله.

سعيد الهرباوي
02-06-2014, 12:03 PM
أخي الفاضل،
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
(كيف رأيتَه؟ رأيتُه كما رآني مسرورًا)
إذا كانت (رأى) بصرية، فالجواب الآتي:
-المفعول به هو الهاء في رأيته بلا منازع.
-(مسرورًا): إذا كنت تخبره عن حال فلان الذي سألك عنه- بأنه مسرور، يكون(مسرورًا) حالًا منصوبة للفعل رأى الأول، وتكون حينها جملة(كما رآني) معترضة.
أما إذا أردت جَعل (مسرورًا) حالًا للفعل (رأى) الثاني- تكون جملة (كما رآني) جارًا ومجرورًا متعلقًا بمحذوفٍ حالٍ منصوبة لـ(رأى) الأول.
هذا في حال كون (رأى) بصرية -وهو الأبلغ؛ للسياق-، أما إذا كانت رأى قلبية:
-فإذا جعلت (مسرورًا) مفعولًا به ثانيًا لـ(رأى) الأول، -والهاء مفعول به أول-، تكون (كما رآني) اعتراضية، والمعنى يحدد ذلك، كما شرحت آنفًا،
وإذا جعلتها مفعولًا به ثانيًا لـ(رأى) الثاني، تكون (كما رآني) جارًا ومجرورًا متعلقا بمحذوفٍ مفعول به ثان لـ(رأى) الأول.
-ومن يرى أن (مسرورًا) حال لكلا الفعلين، قوله مرجوح؛ لأن الأفصح في حال أردت هذا المعنى أن تقول: (رأيته كما رآني مسرورَين)، (مسرورَين) حال منصوبة.
ومن هنا تتبين أهمية علامات الترقيم...
وفقك الله للخير،،،

علي النجفي
02-06-2014, 11:59 PM
السلام عليكم أستاذنا الكريم ( أبا أحمد )
يبدو لي إن المثال من باب التنازع (إذ لا يخطر في بالي ـ الآن ـ مانع من صدقه عليه)، وحينذاك، كيف نفسر حذف الحال، إذا كانت الرؤية بصرية؟، إذ جمهور البصريين على عدم التنازع في الحال، وكيف نفسر حذف المفعول الثاني، إذا كانت الرؤية قلبية؟، فالبصريون ـ على ما يقول ابن الناظم ـ على عدم جواز حذفه إن لم يمتنع إضماره، وهنا ليس بممتنع.
هذا ولا يبدو لي صحة ما يقولون به في الحال والمفعول الأول والثاني، لكن كيف العلاج على رأيهم؟، هل يقولون بوجوب إظهار الحال، أو إضمار المفعول الثاني في المثال؟