المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فم، فُويه، أفواه !!



فصيحة حدي
06-06-2014, 08:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله

يقولون: الدليل على أن أصل الميم في (فم) الواو وليست الهاء، هو ردّ الواو عند تصغير الكلمة على (فويه)، وجمعها على (أفواه) .

سؤالي: عند التصغير والجمع رُدّت الهاء أيضا، فكيف حكموا بذلك؟

وسؤالي الآخر: الإضافة ردتْ الواو دون الهاء، قالوا: (فوك)، فلماذا لم ترد الهاء أيضا تبعا لقاعدة: الإضافة ترد الأشياء إلى أصولها؟

.

عطوان عويضة
07-06-2014, 12:09 AM
وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته.
أصل فم (فوه)، حذفت الهاء، فبقيت الكلمة على حرفين (الفاء والواو)، ولما أصبحت الواو الحرف الأخير جعلت حرف الإعراب، ولما كانت الواو الأخيرة في الأسماء العربية لا تتحمل علامات الإعراب، جعلوها علامة للرفع حال الإضافة وجعلوا قلبها ألفا علامة للنصب، وقلبها ياء علامة للجر.
أما في غير الإضافة فأبدلوا منها حرفا يتحمل علامات الإعراب، هو الميم؛ فميم فم بدل من واو فو.
أما فويه وأفواه فعادت فيهما الهاء المحذوفة لأن التصغير والتكسير يردان الأسماء إلى أصولها، وليست كذلك الإضافة.
والله أعلم.

فصيحة حدي
07-06-2014, 12:50 AM
أستاذي الفاضل

قرأت في شرح التصريح 2/742 : "أبدلت وجوبًا من الواو في: فم، وأصله: فوه، بدليل" تكسيره على "أفواه"، والتكسير يرد الأشياء إلى أصولها، "فحذفوا الهاء" لخفائها "تخفيفًا، ثم أبدلوا الميم من الواو" لكونها من مخرجها، "فإن أضيف" إلى ظاهر، أو مضمر "رجع به إلى الأصل"، وهو الواو، "فقيل": "فو زيد، و"فوك"، لأن الإضافة ترد الأشياء إلى أصولها" . لهذا ذكرت القاعدة، وإن لم أرها طبقت في الإضافة إلى فم!

وياأستاذي، مادامت الواو والهاء يُردّان في التصغير والجمع، لماذا حُكم على الميم بأنها بدل من الواو فقط وليست من الهاء، وهذا دليلهم؟ أعني التصغير والجمع. خاصة أن بعضهم يقول إن الميم بدل من الهاء لا من الواو.

عطوان عويضة
07-06-2014, 01:17 AM
قرأت في شرح التصريح 2/742 : "فإن أضيف" إلى ظاهر، أو مضمر "رجع به إلى الأصل"، وهو الواو، "فقيل": "فو زيد، و"فوك"، لأن الإضافة ترد الأشياء إلى أصولها" .
لو سلمنا جدلا أن الإضافة ترد الأشياء إلى أصولها، فلم لم ترد الهاء؟ ولم لم تبق الأصل في (فا زيد وفي زيد وفاك وفيك)؟


وياأستاذي، مادامت الواو والهاء يُردّان في التصغير والجمع، لماذا حُكم على الميم بأنها بدل من الواو فقط وليست من الهاء، وهذا دليلهم؟.
لأن الهاء حذفت وبقي الاسم على حرفين، في غير التصغير والتكسير، فإذا ظهرت الميم اختفت الواو، وإذا ظهرت الواو اختفت الميم.
وإذا كانت الميم بدلا من الهاء - جدلا - فلم أتوا بالواو وأخواتها في الإضافة مع انعدام مسوغ الإبدال، خلاف العكس.
أيهما أسوغ: حذفنا الهاء فبقيت الواو حال الإضافة، فلما تعذر بقاؤها غير مضافة أبدلت ميما.
أم: حذفنا الواو والهاء وجئنا بالميم بدلا من الهاء فقط في غير الإضافة، وعند الإضافة حذفنا الميم (بلا مسوغ) وجئنا بالواو بدلا من الهاء التي كانت أصل الميم.. أليس كان الأولى أن تعود الهاء لأنها أصل الميم، أو تبقى الميم لأن حركات الإعراب تظهر عليه بدلا من أن نأتي بحرف معلول لا يتحمل إعرابا؟!

فصيحة حدي
07-06-2014, 04:15 AM
بوركت، ثم بوركت، ثم بوركت .

رفع الله قدرك وأعلى شانك في الدنيا والآخرة .

الأحمر
07-06-2014, 06:43 PM
السلام عليكم
شكرا لكم جميعا
بالمناسبة
ما وزن ( فم )؟

عطوان عويضة
07-06-2014, 10:59 PM
السلام عليكم
شكرا لكم جميعا
بالمناسبة
ما وزن ( فم )؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
فع؛ لأن اللام محذوفة والميم مبدلة من عين الكلمة فتحل محلها في الميزان.
والله أعلم.

الأحمر
09-06-2014, 04:16 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
فع؛ لأن اللام محذوفة والميم مبدلة من عين الكلمة فتحل محلها في الميزان.
والله أعلم.

شكرا لك أستاذنا أبا عبد القيوم
هل هناك أحد من الصرفيين ذكر أن وزن ( فم ) هو ( فم ) ؟

عطوان عويضة
09-06-2014, 05:40 AM
حياك الله أستاذنا الأحمر.

هل هناك أحد من الصرفيين ذكر أن وزن ( فم ) هو ( فم ) ؟
لا أعلم ذلك، ولا أظنه.
الحروف المبدلة من الحروف الأصلية تأخذ حكم الأصلية، وتحل محلها في الميزان الصرفي، ولا تأخذ حكم الزوائد.
ميم فم على القول الراجح مبدلة من عين الكلمة (الواو) لذا فيقابلها في الميزان الصرفي العين، كما أن تاء تقوى ومشتقاتها المبدلة من فاء الكلمة (الواو) تقابل في الميزان بالفاء، وكذلك تاء بنت وأخت تقابلان في الميزان بلام الكلمة... وكذلك كل حرف أصلي أبدل بحرف آخر، وحل محله، فإنه لا يغير من الميزان شيئا.
ولا يعد من الإبدال نحو ابن واسم واست لأن همزة الوصل ليست بدلا من الحرف المحذوف ولا حلت محله، ولا تأخذ تصاريفه، وإنما اجتلبت زائدة للاستعانة على إبقاء الحرف الأول ساكنا، لذا لا تقابله في الميزان
ولا تعد التاء (الهاء) في نحو عدة وعظة وسنة مبدلة من المحذوف، ولا حلت محله، لذا لا تقابله في الميزان، وإنما اجتلبت زائدة لمعنى التأنيث اللفظي وتقوية الاسمية فيما قل عن ثلاثة أحرف.
والله أعلم.