المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : السياق وكيف البدء؟



زااائرة
29-06-2014, 01:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة .. وكل عام وأنتم بخيـــر

أردت أن أستعين بالله ثم بكم في ما ألاقي من حيرة
أعمل على دراسة أحاديث وصف الجنة, وأريد أن أتناولها من حيث السياق
ولا أعلم كيف البدء؟ وأي أنواع السياق يحسن استخدامها في هذا الموضوع؟
مثلاً دراسة سياق المقام أو الحال هل يثمر ذلك هنا؟

لدي الكثير من الكتب والبحوث حول السياق لكنها لم تزدني إلا حيرة
فمن لديه رأي أو توجيه فجزاه الله خيرا

محمد الجهالين
03-07-2014, 11:21 AM
موضوع السياق في مفهوم الغربيين والمقام في مفهوم العرب ابتلي باتساع التنظير وضيق التطبيق

في حيرة مثلكم

زااائرة
04-07-2014, 06:05 PM
موضوع السياق في مفهوم الغربيين والمقام في مفهوم العرب ابتلي باتساع التنظير وضيق التطبيق

في حيرة مثلكم


الله وحده المُستعان

أبوطلال
04-07-2014, 09:33 PM
لعلك تعرجين على ذا (http://www.alukah.net/sharia/0/431/) ، وعلى " في ظلال القرآن" ، و " مشاهد القيامة في القرآن " لسيد قطب ؛ فيكون لك منها بعض نفعٍ.



وفقك الله.


,
,

زااائرة
04-07-2014, 10:48 PM
جوزيت خيرا أخي
وكما ذكرت أنني أملك الكثير من الدراسات ولله الحمد لكن صعب علي البدء
استعنا بالله .. لا حول ولا قوة إلا به

أبوطلال
04-07-2014, 10:58 PM
جوزيت خيرا أخي
وكما ذكرت أنني أملك الكثير من الدراسات ولله الحمد لكن صعب علي البدء
استعنا بالله .. لا حول ولا قوة إلا به

لعلك تدعين الأمر قليلا لأنظر فيه ، فإن عنّ لي قول تركته لك هنا .


وفقك الله .



,
,

زااائرة
05-07-2014, 02:25 AM
لعلك تدعين الأمر قليلا لأنظر فيه ، فإن عنّ لي قول تركته لك هنا .


وفقك الله .



,
,


نعم قد فعلت أيها الفاضل وأجَّلتُ ذلك وهممت بالبدء بمبحث آخر بإذن الله
شكراً جزيلا لاهتمامك ويسرني أن أعود وأرتوي بما ستتركه إن شاء الله

جزاك الله خيراً وقضى لك كل حاجةٍ فيها خيرك ونفعك

أبوطلال
07-07-2014, 12:35 AM
سلام الله عليك

لم أنس الأمر ، وربما كان مفيداً أن تدخلي الموضوع بحديث عن مفهوم السياق أو المقام ، مبينة حدوده وأبعاده ، ومن ثم تحاولين ربط ذا بالحديث عما يتصل بذكر الجنة ، معتمدة على ما جاء عند المفسرين . ولعلك ترجعين فتقرئين المقالة التي وضعتها آنفاً ، وربما تركت هنا شيئاً آخر قرأته بالأمس ، لكن أغلقت الصفحة ، وما اهتديت إليه اليوم .

وفقك الله .


,
,

زااائرة
07-07-2014, 01:14 AM
سلام الله عليك

لم أنس الأمر ، وربما كان مفيداً أن تدخلي الموضوع بحديث عن مفهوم السياق أو المقام ، مبينة حدوده وأبعاده ، ومن ثم تحاولين ربط ذا بالحديث عما يتصل بذكر الجنة ، معتمدة على ما جاء عند المفسرين . ولعلك ترجعين فتقرئين المقالة التي وضعتها آنفاً ، وربما تركت هنا شيئاً آخر قرأته بالأمس ، لكن أغلقت الصفحة ، وما اهتديت إليه اليوم .

وفقك الله .


,
,



شكر الله لك أخي الكريم
سأنظر ما نصحتني به,, وأرى إن كان بمقدوري إتقان تطبيقه على الأحاديث التي بين يدي
كأن بداخلي خوفاً من الإقدام والخطأ .. خاصة أني لم يسبق لي دراسة نص دراسة سياقية
كانت فكرة المبحث هي سياق المقام تحديدا , وليس السياق اللغوي الذي يهتم باللفظة الواحدة فقط
وسياق المقام على ما فهمت يعتمد على صاحب الخطاب و المخاطب والباعث على الخطاب وكافة ما يرتبط به من أجواء وظروف مكان وزمان وغيرها
وبالنظر إلى أحاديث الدراسة أُشكل علي تطبيق ذلك خاصة أنها أحاديث لا تعتمد على حادثة معينة وليس هناك مخاطب خاص بل هي عامة
أردت أن أتمهل وأتأكد من أن هذا النوع من السياق يحسن تطبيقه على هذه الأحاديث, حتى لا أالبسها ما ليس لها, وحتى لا أجد نفسي بعد إذ كالذي يلوي عنق النص ..
أعتذر جداً لإطالتي ,, لكني -وقد أحطتني باهتمامك وعونك- رأيته حسنا أن أبث هنا ما أفكر به

سأعود وأقرأ على مهل, وأحاول التطبيق والله ولي التوفيق

أشكرك كثيرا أيها الكريم
أشكر صنيعك ونصحك ووقتك .. وأسأله سبحانه أن يغنيك بفضله ويعطيك حتى يرضيك

جزاك الله خيرا

أبوطلال
07-07-2014, 01:27 AM
شكر الله لك أخي الكريم
سأنظر ما نصحتني به,, وأرى إن كان بمقدوري إتقان تطبيقه على الأحاديث التي بين يدي
كأن بداخلي خوفاً من الإقدام والخطأ .. خاصة أني لم يسبق لي دراسة نص دراسة سياقية
كانت فكرة المبحث هي سياق المقام تحديدا , وليس السياق اللغوي الذي يهتم باللفظة الواحدة فقط
وسياق المقام على ما فهمت يعتمد على صاحب الخطاب و المخاطب والباعث على الخطاب وكافة ما يرتبط به من أجواء وظروف مكان وزمان وغيرها
وبالنظر إلى أحاديث الدراسة أُشكل علي تطبيق ذلك خاصة أنها أحاديث لا تعتمد على حادثة معينة وليس هناك مخاطب خاص بل هي عامة
أردت أن أتمهل وأتأكد من أن هذا النوع من السياق يحسن تطبيقه على هذه الأحاديث, حتى لا أالبسها ما ليس لها, وحتى لا أجد نفسي بعد إذ كالذي يلوي عنق النص ..
أعتذر جداً لإطالتي ,, لكني -وقد أحطتني باهتمامك وعونك- رأيت حسنا أن أبث هنا ما أفكر به

سأعود وأقرأ على مهل, وأحاول التطبيق والله ولي التوفيق

أشكرك كثيرا أيها الكريم
أشكر اهتمامك وعونك .. وأسأله سبحانه أن يغنيك بفضله ويعطيك حتى يرضيك

جزاك الله خيرا

سلام الله عليك
من تكتب ذا بمقدورها أن تفعل . أما الخطأ فهو متوقع ، لكنه وضع قدم على الطريق القويم .

وفقك الله ، ولك من دعائك مثله والمزيد.

,
,

زااائرة
07-07-2014, 01:32 AM
سلام الله عليك
من تكتب ذا بمقدورها أن تفعل . أما الخطأ فهو متوقع ، لكنه وضع قدم على الطريق القويم .

وفقك الله ، ولك من دعائك مثله والمزيد.

,
,

وبتشجيعك هذا .. تُتبع الإحسان إحسانا
تحيتي لشخصك ..

زااائرة
07-07-2014, 01:36 AM
لم أنتبه لــــ الخوف << رزقنا الله أمن الآخرة
لمَ رفعتها أيها الفاضل؟ .. أو ليست اسم كأنَّ .. أم نحوي كما اعتقدت؟ ^.^

أبوطلال
07-07-2014, 01:46 AM
لم أنتبه لــــ الخوف << رزقنا الله أمن الآخرة
لمَ رفعتها أيها الفاضل؟ .. أو ليست اسم كأنَّ .. أم نحوي كما اعتقدت؟ ^.^

ما أدري لم وقع في ظني أنّ ما قبلها فعل لا حرف . على أي حال أعدتها سيرتها الأولى ؛ إذ أصابت (زااائرة ) ، ووَهِمَ (أبوطلال) ، ولعلك ما تستخدمين (كافة) في بداية جملة أو سياق لا تكون فيه منصوبة على الحال ، وأمثل منها في جملتك (كل) .


,
,

زااائرة
07-07-2014, 02:13 AM
ما أدري لم وقع في ظني أنّ ما قبلها فعل لا حرف . على أي حال أعدتها سيرتها الأولى ؛ إذ أصابت (زااائرة ) ، ووَهِمَ (أبوطلال) ، ولعلك ما تستخدمين (كافة) في بداية جملة أو سياق لا تكون فيه منصوبة على الحال ، وأمثل منها في جملتك (كل) .


,
,

لتتضح ..
زدني تفصيلا إن تكرمت ..

أبوطلال
07-07-2014, 02:22 AM
لتتضح ..
زدني تفصيلا إن تكرمت ..

(كافة) لا تأتي إلا منصوبة على الحال في فصيح كلامهم ، وعندك جاءت مجرورة عطفاً على ما قبلها. وتأملي ذا :


وسياق المقام على ما فهمت يعتمد على صاحب الخطاب و المخاطب والباعث على الخطاب وكافة ما يرتبط به من أجواء وظروف مكان وزمان وغيرها ، وقارني ذا بقول الحق : " وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون " ، أي عامة . وهي في موضع نصب على الحال (كيف أرسلناك). أما الأولى فهي كما ذكرت اسم (كأنّ) مؤخر، وأنا الذي وهِم أنها (كان).


ثم إنّه بورك فيك.


,
,

زااائرة
07-07-2014, 02:31 AM
(كافة) لا تأتي إلا منصوبة على الحال في فصيح كلامهم ، وعندك جاءت مجرورة عطفاً على ما قبلها. وتأملي ذا :

، وقارني ذا بقول الحق : " وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون " ، أي عامة . وهي في موضع نصب على الحال (كيف أرسلناك). أما الأولى فهي كما ذكرت اسم (كأنّ) مؤخر، وأنا الذي وهْم أنها (كان).


ثم إنّه بورك فيك.


,
,

نعم .. اتضحت الآن
وعذرا على ضعفي النحوي لكن لا بأس ولا حزن طالما هناك كرام أمثالك يصوبون ويعقبون
وذاك إحسان ثالث .. أجل وأعظم .. جزاك الله خيرا