المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : علاء الأسواني وفساد القيمة



عصام محمود
01-07-2014, 07:29 PM
لست من أنصار الحكم على أخلاق الأديب من خلال أعماله ولكن بعد متابعة كل أعمال الروائي علاء الأسواني وقراءتها أستطيع القول إنه لا يقل خطورة في محاربته للقيم والأخلاق عن كثير من منتجي الأفلام الهدامة للقيم والأخلاق الفاضلة كما أنه يتعمد الهجوم الصريح على مفهوم التدين بكل صوره ، كيف بنيت هذه النتيجة؟ سؤال وجهي إلي فقلت :
روايته عمارة يعقوبيان فيها 24 شخصية ليست فيها شخصية واحدة سوية ولا متدينة ولا محترمة، معقول ألا يوجد في المجتمع المصري شريحة واحدة محترمة؟
روايته نيران صديقة تحكي قصة شخص يكره مصر وكل من حوله كذابون ومنافقون وأفاقون في البيت والعمل والشارع بلا شخصية واحدة محترمة.
رواية شيكاغو تحكي عن المبعوثين المصريين للدراسة في الخارج كلهم منافقون كاذبون يبيعون ذممهم ويتاجرون بشرفهم ولا يوجد شخص شريف ولا مشهد أخلاقي ينم عن شرف ولا كرامة بالعكس ظهرت كل مشاهد العري والإباحية وعدم الدين وهناك بنت محجبة محترمة بنت رجل دين تركت دينها وفرطت في شرفها وعندما حملت قامت بالإجهاض ورجل رئيس اتحاد الطلاب هناك يقوم بدور محجوب عبد الدايم فيحاول أن يقدم زوجته لمسئول البعثات
نادي السيارات مليئة بالمشاهد الإباحية لا فرق فيها بين صغير أو كبير كلهم لصوص وهاتكي أعراض ويظهر بشاعة المجتمع. .
كما عرض بالمعتقلين ونسائهم واتهمهم اتهامات فظيعة، معقول وسط كل رواياته هذه لا توجد فئة واحدة محترمة تحمل قيما؟!
هذه هي القيم التي يبثها علاء الأسواني.
نحن نقيم العمل الإبداعي طبق معيارين
الأول هو المعيار الفني ويقوم على دراسة بنية التشكيل النصي ومدى نجاح الكاتب فيه ومقدار براعته في استخدام أدواته ، وفي هذه الحال فإن الكاتب بارع في هذه الناحية فأسلوبه مشوق يستخدم قلمه مثل ريشة رسام يبدع .
والثاني المعيار المعنوي وندرس فيه القيمة المعنوية أو القيم التي يحاول بثها في المجتمع ولاشك في فساد هذه القيم عند علاء الأسواني فهي قيم خارجة مدمرة لكل شيء طيب في المجتمع ولا حجة له في حكم قدامة بن جعفر أنه لا يعيب النجار في براعته رادءة الخشب في ذاته.
ذلك أن النجار هنا يملك اختيار الخشب ولم يفرض عليه، فالأديب ليس من وظيفته أن ينقل الواقع بأمانة وإلا فالفيديو والكاميرات أفضل منه وإنما كما قال أرسطو يكتب احتمال ما يقع وليس ما وقع بالفعل وما يحتمل أن يقع ليس كله هذه الصورة القاتمة

عامر مشيش
02-07-2014, 12:04 AM
بارك الله فيك، دكتور عصام
هذا واجب الناقد لأمته، وأي خير في مثقف لا يحذر من مثل هذا، ولقد وضح الصبح لذي عينين في الأحداث الأخيرة.
ولا أخفي شفقتي على قارئ رواياته من كمية الغثاء المعنوي الذي يجلب الغثيان، جرّبت ذلك في روايته شيكاغو. قرأتها وخشيتُ ـ حياء ـ أن يقرأها أحد من إخوتي فأخفيتها.
جزاك الله خيرا.

زهرة متفائلة
02-07-2014, 12:50 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : عصام محمود

كتب الله لكم الأجر والمثوبة على هذا الطرح ، وبارك الله في غيرتكم على الدين !
وأقول بمثل ما تفضل به الأستاذ الفاضل : عامر مشيش / هذا واجب الناقد تجاه أمته .

نفع الله بقلمكم الأمة الإسلامية

عماد صادق
03-07-2014, 01:53 PM
أكثر ما يعجبني في روايات أي أديب هو التركيز على النفس البشرية ، فلا يوجد إنسان صالح صلاحا دائما كما أنه لا يوجد إنسان كُليّ الفساد. وأفضل الأدب الذي يظهر بعض الجوانب الصالحة في الشخص الفاسد النزعة ويظهر أيضا بعض الجوانب السلبية في الشخصيات التي إختارها لتمثل الصلاح. هكذا يكون تصوير البشر كما هم على طبيعتهم.

أما إظهار البشر على أنهم في فساد على طول الخط فهو أسلوب سوداوي غير مقبول كما تفضلتم ويعبر عن رؤية غاية في التشاؤم ولا تبشر الأجيال الصاعدة بأي أمل.

نريد الأدب المعبر الذي وإن عرض للمفاسد فيعرض لها للوصول إلى موعظة ما أو هدف ما نبيل يريد إيصاله للمجتمع وفيما عدا ذلك يعد من أساليب اللهو وإضاعة الوقت فيما لا ينفع بل يضر.

دمتم سالمين

عصام محمود
03-07-2014, 06:12 PM
خالص الشكر لكم على تفاعلكم وما نشرته هنا ملخص مقال لي بعنوان
الإبداع والمنظور الأخلاقي في النقد

عصام محمود
06-08-2014, 09:50 PM
http://www.arabicmagazine.com/arabic/ArticleDetails.aspx?Id=3678