المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لا حلوه ؟



محب العلم
08-07-2014, 02:10 AM
دخل النبي صلى الله عليه وسلم فإذا حبل ممدود بين الساريتين .... فقال :"لا , حلوه , ليصل أحدكم جهده" ذكر العين أن (لا) هنا تحتمل أن تكون نافية , فيصبح المعنى : أي لا يكون الحبل ممدوداً , وتحتمل أن تكون (لا) ناهية فيكون المعنى : لا تفعلوه ... هل هذا الاحتمال , له تأثير في معنى الحديث ؟


وجزاكم الله خيرا

محب العلم
08-07-2014, 04:20 AM
??? لا زلنا ننتظر بارك الله فيكم ...

عماد كتوت
08-07-2014, 04:29 AM
نص الحديث كما أورده البخاري:
"حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث حدثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم فإذا حبل ممدود بين الساريتين فقال ما هذا الحبل قالوا هذا حبل لزينب فإذا فترت تعلقت فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا حلوه ليصلّ أحدكم نشاطه فإذا فتر فليقعد".
وقد ورد الحديث في باب كراهة التشدّد في العبادة، وعليه فإن لا هنا تكون ناهية، بمعنى" لا تتركوا الحبل" والله أعلم.

الأحمر
08-07-2014, 04:49 AM
السلام عليكم

أو يكون التقدير
لا تمدوا الحبل ، حلوه

عطوان عويضة
08-07-2014, 05:13 AM
دخل النبي صلى الله عليه وسلم فإذا حبل ممدود بين الساريتين .... فقال :"لا , حلوه , ليصل أحدكم جهده" ذكر العين أن (لا) هنا تحتمل أن تكون نافية , فيصبح المعنى : أي لا يكون الحبل ممدوداً , وتحتمل أن تكون (لا) ناهية فيكون المعنى : لا تفعلوه ... هل هذا الاحتمال , له تأثير في معنى الحديث ؟


وجزاكم الله خيرا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
النهي قد يستفاد منه التحريم، والنفي قد يستفاد منه الكراهة، والتحريم أشد من الكراهة.
والله أعلم.

محب العلم
10-07-2014, 12:11 AM
جزاكم الله خيراً , وبارك الله في علمكم ... ولكن لدي تساؤل آخر ... هل يسوغ لي من خلال كلام الاستاذ الفاضل عطوان عويضه أن أرجح كون (لا) نافية , لأن هذا الحديث أندرج تحت باب كراهة التشدّد في العبادة , فلو قلنا أن (لا) ناهية كان المعنى على التحريم ... وهذا يخالف ما بوب عليه البخاري هذا الحديث وهو كراهة التشدد في العبادة ... هل هذا الفهم صحيح بارك الله فيكم

الأحمر
10-07-2014, 01:04 AM
السلام عليكم
سؤالان خطرا ببالي بعد قراءة رد أستاذي عطوان عويضة
هل كل نهي يقتضي التحريم ؟
هل كل أمر يقتضي الوجوب ؟

محب العلم
10-07-2014, 01:19 AM
الأستاذ الأحمر , جزاك الله خيراً على هذا التنبيه اللظيف ,
ليس كل نهي يأتي للتحريم , بل يأتي للكراهة , وكذلك الإرشاد والتوجيه , والتهديد .... الخ .... لكن لا زال السؤال قائماً أيهما أرجح كون لا نافية أم ناهية ؟ وما الأثر الذي يترتب على ذلك من حيث معنى الحديث ؟

زهرة متفائلة
12-07-2014, 01:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
النهي قد يستفاد منه التحريم، والنفي قد يستفاد منه الكراهة، والتحريم أشد من الكراهة.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

كتب الله لكم الأجر !

لدي سؤال : النهي قد يحمل على الكراهة أيضا وقد يحمل على التحريم ــ كما هو معلوم لدى فضيلتكم ــ وإن كان الأصل فيه الأخير ؟
ولكن متى يحمل على الكراهة ومتى يحمل على التحريم ؟

ونفعنا الله بعلمكم .

عطوان عويضة
12-07-2014, 02:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


هل كل نهي يقتضي التحريم ؟
هل كل أمر يقتضي الوجوب ؟



النهي قد يحمل على الكراهة أيضا وقد يحمل على التحريم وإن كان الأصل فيه الأخير ؟
ولكن متى يحمل على الكراهة ومتى يحمل على التحريم ؟

النهي هو طلب الترك أي الامتناع عن الفعل أو الكف عنه، فإذا كان النهي صادرا عن الله تعالى أو عن رسوله دل هذا على أن الفعل المنهي عنه محرم أو مكروه .. والمحرم ما يأثم فاعله ويتوعد بالعقاب أو العذاب في الدنيا أو الآخرة، ويكفر مستحله، والمكروه قد تكون كراهته تنزيها أو تحريما ويأثم فاعل المكروه تحريما ولكن لا يكفر مستحله.
وقد تصرف القرائن النهي إلى معان أخرى غير التحريم والكراهة.
كذلك الأمر وهو طلب الفعل، فإن كان الأمر من الله ورسوله دل على أن هذا الفعل واجب أو مندوب، والواجب ما كان ممتنع الترك، ويثاب فاعله ويأثم تاركه، والمندوب ما يثاب فاعله ولا يأثم تاركه، وقد تصرف القرائن الأمر إلى معان أخرى غير الواجب والمندوب.
الخلاصة: أن الحكم بالتحريم أو الكراهة أو الوجوب أو الندب أو صرف الصيغة إلى معان أخرى لا يصار إليه من النص دون النظر إلى ما صاحب النص من قرائن معينة على فهم المراد..
هذا رأي خاص ولست فقيها ولا يتوفر لي من أدوات الفقه إلا ما نسأل الله أن يعيننا به على معرفة ما لا يسع المسلم الجهل به.


هل يسوغ لي أن أرجح كون (لا) نافية , لأن هذا الحديث يندرج تحت باب كراهة التشدّد في العبادة , فلو قلنا أن (لا) ناهية كان المعنى على التحريم ... وهذا يخالف ما بوب عليه البخاري هذا الحديث وهو كراهة التشدد في العبادة ...

هذا ما يبدو لي أيضا، ولو كان نهيا صريحا مرادا به التحريم لصرح صلى الله عليه وسلم بالفعل المنهي عنه، والراجح أنه نفي أو نهي مراد به الكراهة فحسب.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
12-07-2014, 02:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
النهي هو طلب الترك أي الامتناع عن الفعل أو الكف عنه، فإذا كان النهي صادرا عن الله تعالى أو عن رسوله دل هذا على أن الفعل المنهي عنه محرم أو مكروه .. والمحرم ما يأثم فاعله ويتوعد بالعقاب أو العذاب في الدنيا أو الآخرة، ويكفر مستحله، والمكروه قد تكون كراهته تنزيها أو تحريما ويأثم فاعل المكروه تحريما ولكن لا يكفر مستحله.
وقد تصرف القرائن النهي إلى معان أخرى غير التحريم والكراهة.
كذلك الأمر وهو طلب الفعل، فإن كان الأمر من الله ورسوله دل على أن هذا الفعل واجب أو مندوب، والواجب ما كان ممتنع الترك، ويثاب فاعله ويأثم تاركه، والمندوب ما يثاب فاعله ولا يأثم تاركه، وقد تصرف القرائن الأمر إلى معان أخرى غير الواجب والمندوب.
الخلاصة: أن الحكم بالتحريم أو الكراهة أو الوجوب أو الندب أو صرف الصيغة إلى معان أخرى لا يصار إليه من النص دون النظر إلى ما صاحب النص من قرائن معينة على فهم المراد..
هذا رأي خاص ولست فقيها ولا يتوفر لي من أدوات الفقه إلا ما نسأل الله أن يعيننا به على معرفة ما لا يسع المسلم الجهل به.

هذا ما يبدو لي أيضا، ولو كان نهيا صريحا مرادا به التحريم لصرح صلى الله عليه وسلم بالفعل المنهي عنه، والراجح أنه نفي أو نهي مراد به الكراهة فحسب.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

في الحقيقة / كان تساؤلي من باب استثارة فضيلتكم ، من أجل سماع الإجابة النهائية للسؤال المطروح وباقي الأسئلة.
فبيّض الله به صحائف أعمالكم ، وثقّل الله به موازين حسناتكم ، وزادكم الله بسطة في العلم / اللهم آمين

نفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية