المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن الاضافة



أم عباس الأمريكية
16-07-2014, 12:02 AM
السلام عليكم،

قرأت التالي من أحكام الاضافة:

قد يكون في الكلام اسمان مضاف إليهما فيحذف المضاف إليه الأول استغناء عنه بالثاني، نحو "جاء غلام وأخو علي". والأصل "جاء غلام علي وأخوه". فلما حذف المضاف إليه الأول جعلت المضاف إليه الثاني اسما ظاهرا، فيكون "غلام" مضافا، والمضاف إليه محذوف تقديره "علي"،

ومنه قول الشاعر: *يا من رأى عارضا أسر به * بين ذراعي وجبهة الأسد*
والتقدير "بين ذراعي الأسد وجبهته". وليس مثل هذا بالقوي والأفضل ذكر الاسمين المضاف إليهما معا.


ما فهمت هذه الجملة الأخيرة... أتدل على "بين ذراعي الأسد وجبهته"؟

زهرة متفائلة
16-07-2014, 12:29 AM
السلام عليكم،
قرأت التالي من أحكام الاضافة:
قد يكون في الكلام اسمان مضاف إليهما فيحذف المضاف إليه الأول استغناء عنه بالثاني، نحو "جاء غلام وأخو علي". والأصل "جاء غلام علي وأخوه". فلما حذف المضاف إليه الأول جعلت المضاف إليه الثاني اسما ظاهرا، فيكون "غلام" مضافا، والمضاف إليه محذوف تقديره "علي"،
ومنه قول الشاعر: *يا من رأى عارضا أسر به * بين ذراعي وجبهة الأسد*
والتقدير "بين ذراعي الأسد وجبهته". وليس مثل هذا بالقوي والأفضل ذكر الاسمين المضاف إليهما معا.
ما فهمت هذه الجملة الأخيرة... أتدل على "بين ذراعي الأسد وجبهته"؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : أم عباس

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : أهلا وسهلا بكِ ، حيّأكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للإجابة :

والله أعلم / يقول بأن الأفضل أن نذكر (للمضاف الأول ) المضاف إليه الخاص به ( وللمضاف الثاني ) المضاف إليه الخاص به .
يعني : الأفضل أن نقول : ذراعي الأسد وجبهة الأسد .
أو نقول : ذراعي الأسد وجبهتــه .

* * *

ففي المثال الأول : الملوّن بالأحمر هما الاسمان المقصود به بأنه الأفضل أن نذكرهما .
وفي المثال الثاني : الأسد ( المضاف إليه ) وهو خاص بالمضاف الأول ، وهاء الضمير في لفظة ( جبهته ) هي المضاف إليه الخاصة بلفظة ( جبهة )

والله أعلم بالصواب ( المعذرة هكذا أنا فهمتُ )