المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب هذا البيت؟



غاية المنى
19-07-2014, 11:17 AM
السلام عليكم:
يقول الشاعر:
عَجَبٌ خَولَةُ إِذ تُنكِرُني *** أَم رَأَت خَولَةُ شَيخاً قَد كَبُرْ

ما إعراب الشطر الأول من البيت؟

صقر اللغة
19-07-2014, 01:50 PM
السلام عليكم
الإعراب يلزمه فهم المعنى المراد للشاعر , فهو يتعجب من إنكار خولة له ,وكأنه قد بدا لعينيها شيخا هرما.
فالإعراب كما أراه :
عجب : خبر مقدم
خولة : مبتدأ مؤخر
إذ : ظرف زمان متعلق بحال محذوفة
تنكرني : فعل مضارع مرفوع والفاعل مستتر تقديره هي والنون للوقاية والياء ضمير متصل في محل نصب مفعول به
والله أعلم

زهرة متفائلة
19-07-2014, 02:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي العزيزة : غاية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل الله صيامك وقيامك وسائر أعمالك ، وعودا حميدا .

محاولة للإجابة :

بالإضافة لما تكرّم به الأستاذ الفاضل : صقر اللغة
أيتها الطيبة هنــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=25920) في عام 2007 سؤال قديم لكِ قد تكوني نسيته ( فيه إجابة جهابذة الفصيح حفظهم الله )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شرح المفضليات للشيخين : أحمد شاكر وعبد السلام هارون هنـــا (http://www.afaqattaiseer.net/vb/showthread.php?p=64668#.U8pKVvmSyAM): وهذا مقتطف من الشرح كفائدة :

جو القصيدة: عجب من إنكار صاحبته إياه، إذ كبر وعلاه الشيب، ثم انتصر للمشيب، واعتز بذكريات شبابه ولهوه. ونعت فرسه نعتا طويلا، ثم وصف الناقة وشبهها بالحمار الوحشي، وأخذ في الحديث عنه. ثم انتقل إلى الفخر بدخوله على الملوك، وإلى أنه محسد. وفخر بنفسه وقبيله وكلابه. ثم ذكر معاهد حبيبته، وما كان بها من أنس وحسان، وشبب بصاحبته في غزل جيد مسهب.
تخريجها: الأبيات 6، 8، 9، 11، 13، 18، 20، والبيت 11 في المخصص 6: 151. والشطر الأول من 26 مع الثاني من 14، 21، 23، 24 في الخيل لأبي عبيدة 156-157 وسماه (المرار بن جندل) وهو خطأ، إذ ليس في نسبه من يدعى (جندل) والبيت 1 في المؤتلف 176. والبيتان 7، 8 في الخيل لابن الكلبي 29 ونسبهما لرجل من بني عمرو بن غنم بن تغلب، وهو خطأ. والبيت 53 في الشعراء 439 وذكر أنه أول القصيدة. والأبيات 11، 21، 22 في جمهرة ابن دريد 3: 506. 13 فيها 2: 268. والبيت 21 في الخيل لأبي عبيدة 57. والبيت 53 فيها 1: 93، 273. والبيت 84 في اللسان 12: 104 غير منسوب. وهذه القصيدة ذكر الأنباري أنه لم يروها أبو عكرمة ورواها أحمد بن عبيد وثعلب وغيرهما. وانظر الشرح 142-159.
(1) عجب خولة: أمرها عجب.

ــــــــــــــــــــــــــــ

وفي كتاب : شرح المفضليات لابن الأنباري

وقال المرار بن منقذ
وقد مضى نسبه ولم يروها أبو عكرمة ورواها أحمد ورواها ثعلب وغيرهما.
1: عجب خولة إذ تنكرني.......أم رأت خولة شيخًا قد كبر
ويروى أن رأت، يقول: (عجب) قول (خولة إذ تنكرني) مع معرفتها بي أي هي عجب في هذا الفعل، ثم قال: (أم رأت خولة شيخًا قد كبر)، هذا كقولهم: إنها لإبل ثم قال بعد أم شاء ويروى عجبت خولة.


والله أعلم بالصواب

الاستاذ للغة العربية
23-07-2014, 07:50 AM
السلام عليكم
محاولة للإجابة : عجب : خبر لمبتدأ محذوف وجوبًا مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره