المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في العدد وآخر في المصدر المؤوّل



عادل الخطيب
07-08-2014, 11:54 PM
السَّلام عليكم
1_ كيف نعرب (عشر) في : جاء اثنا عشرَ طالباً
أنقول: جزء عددي لا محلَّ له من الإعراب أم جزءٌ بدلٌ من النُّون
وهل نقول في اثنا حُذفت النّون للإضافة ؟ لم أجد مضافاً إليه بعده

2_ همزة التّسوية تُشكل مصدراً مؤوّلاً ولكنَّها لا تُعدُّ حرفاً مصدريّاً فماذا نعرب الجملة بعدها في ( أأنذرتهم ) ؟


جزاكم الله خيراً

زهرة متفائلة
08-08-2014, 12:01 AM
السَّلام عليكم
1_ كيف نعرب (عشر) في : جاء اثنا عشرَ طالباً

جزاكم الله خيراً

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

تجدون فضيلتكم النقاش عنه هنــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=59969) .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
08-08-2014, 12:30 AM
السَّلام عليكم
2_ همزة التّسوية تُشكل مصدراً مؤوّلاً ولكنَّها لا تُعدُّ حرفاً مصدريّاً فماذا نعرب الجملة بعدها في ( أأنذرتهم ) ؟
جزاكم الله خيراً

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

مشكل إعراب القرآن للخراط :

"سواء": خبر مقدم مرفوع، الجار "عليهم" متعلق بالمصدر (سواء). "أأنذرتهم" الهمزة للتسوية، والمصدر المؤول منها ومما بعدها مبتدأ مؤخر، والتقدير: إنذارك وعدمه سواء، والجملة معترضة، وجملة "لا يؤمنون" خبر "إنَّ".
* العكبري يذكر :إن قوله تعالى (سواء عليهم) رفع بالابتداء، أأنذرتهم أم لم تنذرهم جملة في موضع الفاعل وسدت هذه الجملة مسد الخبر، والتقدير يستوى عندهم الإنذار وتركه، وهو كلام محمول على المعنى، ويجوز أن تكون هذه الجملة في موضع مبتدإ وسواء خبر مقدم، والجملة على القولين خبر أن، ولا يؤمنون لا موضع له على هذا ويجوز أن يكون سواء خبر أن وما بعده معمول له، ويجوز أن يكون لا يؤمنون خبر أن، وسواء عليهم وما بعده معترض بينهما، ويجوز أن يكون خبرا بعد خبر وسواء مصدر واقع موقع اسم الفاعل وهو مستو، وهو كلام محمول على المعنى ويجوز أن تكون هذه الجملة في وضع مبتدأ وسواء خبر مقدم .. والجملة على القولين خبرإن .. " لايؤمنون"يجوز أن تكون خبر إن . وسواء عليهم ومابعده معترض بينهما ويجوز أن يكون خبرا بعد خبر وسواء مصدر واقع موقع اسم الفاعل وهو " مستو " وهو يعمل على " يستوي " والهمزة في " سواء " مبدلة من ياء .
جملة " لايؤمنون " منهم من يجعلها جملة تفسيرية لامحل لها من الإعراب .ومنهم من يجعلها جملة استئنافية لامحل لها من الإعراب .ومنهم من يعربها خبرا بعد خبر لإن .


يمكن أن تفيد فضيلتكم قليلا هذا الرابط بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=81026) .

إعراب الدكتور : مسعد زياد " رحمه الله "

قال تعالى ( سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم ) .
سواء : خبر مقدم مرفوع بالضمة الظاهرة .
عليهم : جار ومجرور ، وشبه الجملة متعلقة بسواء .
أأنذرتهم : الهمزة حرف تسوية مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أنذر : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير متصل في محل رفع فاعل ، ( هم ) ضمير متصل في محل نصب مفعول به ، والمصدر المؤول من الهمزة والفعل في محل رفع مبتدأ مؤخر .
التقدير : إنذارهم وعدمه متساويان ، والجملة من المبتدأ وخبره لا محل له من الإعراب ، جملة اعتراضية اعترضت بين اسم إن وخبرها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الآية كاملة : إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون :

يذكر أ . هارون :

إن / الذين كفرو / سواء عليهم / أأنذرتهم / لا يؤمنون
/ ( اسم إن ) / ( خبر مقدم ) / ( مبتدأ مؤخر) / ( خبر إن )

والله أعلم بالصواب

عادل الخطيب
10-08-2014, 01:49 AM
جزاك الله خيراً