المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال حول اشتقاق فعل



غسانن
13-08-2014, 04:48 AM
أخوتي الأفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو التكرم بالمساعدة - والتبيان إن أمكن - .
هذا البيت :( المقصود بالنفائس فيه هم أشخاص وأحبة )

لمّا غَرُبْتُ عن الديارِِ نفائسي
أودعْتُها الرحمنَ خير المُودَعِ


وأقصد ب ( المودَعِ : الذي هو الرحمن خير من تودَع عنده الودائع )
قال الناقد ، أقتبس ماقال حرفياً ( هنا يوجد خلل في الاشتقاق : خير المودع و المودَع هو الشيء الذي نستودعه أحدا ما .. يجب القول : استودعتها خير مستودعٍ )

الحقيقة أنني سأعتمد على جوابكم في تصحيح البيت المذكور.
ولكم جميعا امتناني .

عطوان عويضة
13-08-2014, 07:36 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
قولك: (أودعتها الرحمن خير المودع) لا يستقيم معناه على تخريجك للفظ المودع، وإنما يصح على هذا التخريج لو قلت: خير مودع، أو خير المودعين... كما تقول: الله خير حافظ أو خير الحافطين ولا يصح خير الحافظ...
وتخريج صاحبك أيضا لا يستقيم على مراده، ولا فرق بين مودع ومستودع لأن أودع واستودع تأتيان بمعنى واحد؛ تقول أودعت عليا مالي، واستودعته مالي، ويصح وصف علي بأنه مودع وبأنه مستودع، ويصح وصف المال كذلك بأنه مودع ومستودع، فكلاهما مفعول للفعل؛ تقول: علي مودع مالي، ومالي مودع لدى علي. فإبدل مستودع بمودع لا يحل الإشكال.
والشطر في رأيي مستقيم المعنى لكن على غير تخريجك أو تخريج صاحبك..
المعنى يستقيم على جعل (المودَع) مصدرا ميميا لأودع وليس على جعله اسم مفعول له، فيكون قولك (أودعتها الرحمن خير المودع) بمعنى (أودعتها الرحمن خير الإيداع)، كما تقول خير المحيا وخير الممات وخير المسألة ...
ويكون إعراب (خير) على هذا التقدير مفعولا مطلقا، لا نعتا للرحمن.
فلتبق على بيتك كما هو وغير نيتك.

غسانن
13-08-2014, 09:28 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
قولك: (أودعتها الرحمن خير المودع) لا يستقيم معناه على تخريجك للفظ المودع، وإنما يصح على هذا التخريج لو قلت: خير مودع، أو خير المودعين... كما تقول: الله خير حافظ أو خير الحافطين ولا يصح خير الحافظ...
وتخريج صاحبك أيضا لا يستقيم على مراده، ولا فرق بين مودع ومستودع لأن أودع واستودع تأتيان بمعنى واحد؛ تقول أودعت عليا مالي، واستودعته مالي، ويصح وصف علي بأنه مودع وبأنه مستودع، ويصح وصف المال كذلك بأنه مودع ومستودع، فكلاهما مفعول للفعل؛ تقول: علي مودع مالي، ومالي مودع لدى علي. فإبدل مستودع بمودع لا يحل الإشكال.
والشطر في رأيي مستقيم المعنى لكن على غير تخريجك أو تخريج صاحبك..
المعنى يستقيم على جعل (المودَع) مصدرا ميميا لأودع وليس على جعله اسم مفعول له، فيكون قولك (أودعتها الرحمن خير المودع) بمعنى (أودعتها الرحمن خير الإيداع)، كما تقول خير المحيا وخير الممات وخير المسألة ...
ويكون إعراب (خير) على هذا التقدير مفعولا مطلقا، لا نعتا للرحمن.
فلتبق على بيتك كما هو وغير نيتك.
الأستاذ الفاضل عطوان عويضة
سلمت ياسيدي على هذا الشرح الوافي الكافي ، وجزاك الله كل خير .
دمت لنا مرجعا وأستاذاً
تقبل احترامي .