المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز في بحر الكامل؟



سحر نعمة الله
15-08-2014, 09:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

مجيء آخر تفعيلة في عجز الكامل على مستعلن 2 1 3 هل يجوز وإن جاز هل يلتزم ؟

عبدالستارالنعيمي
15-08-2014, 10:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

مجيء آخر تفعيلة في عجز الكامل على مستعلن 2 1 3 هل يجوز وإن جاز هل يلتزم ؟


نعم جائز ؛وهو زحاف مركب : الإضمار + الطي
تسكين الثاني المتحرك وحذف الرابع الساكن
ويسمى :الْخَزْل
كقول الشاعر (منْزلةٌ صمّ صداها وعفتْ *** أرْسُمها إنْ سُئلتْ لمْ تجبِ )
مُفْتَعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ *** مُفْتَعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ مُفْتَعِلُنْ
\0\\\0 \0\\\0 \0\\\0 *** \0\\\0 \0\\\0 \0\\\0

يلتزم به في العروض والضرب

يرجى الأستفادة من الربط:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...601#post619601

الأحمر
15-08-2014, 10:22 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حسب علمي أنه لا يصح

التفعيلة الأخيرة في الكامل يجب أن تكون
متفاعلن
مستفعلن
متفا
مستف
متفاعلاتن

د.صالح
15-08-2014, 10:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حسب علمي أنه لا يصح

التفعيلة الأخيرة في الكامل يجب أن تكون
متفاعلن
مستفعلن
متفا
مستف
متفاعلاتن
كل من زحاف الخزل والوقص (مفتعلن ، متفعلن)زحافان فبيحان يرجى اجتنابهما أو لا يصحان لأنهما نابيان .
ما عدا الوقص الذي يمكن أن يأتي في حشو الكامل في بداية بحر الكامل.

سليمان أبو ستة
15-08-2014, 11:52 PM
جعل الخليل القبح على مرتبتين، فما كان نادر الحدوث جدا سماه باسمه الصريح الذي يعني تجنبه لشدة قبحه . وما كان قليلا غير نادر الحدوث فسماه صالحا. والحسن من هذا الزحاف هو مأ أطلق عليه اسم الإضمار ولا فرق بينه وبين غير المزاحف.
وفي رأيي أن الكامل تطور عن الرجز من خلال مرحلتين:
الأولى: ثبت فيها سببه الثاني عبر منع الزحاف عنه، وهو ما رمزنا له بالمعكوفين.
والثانية: تطور فيها السبب الأول فصار أطول في كمه الإيقاعي وعبرنا عنه بالقوسين ليشير إلى زحاف واحد حسن كالصحيح. واستقر الكامل أخيرا على النسق التالي:
(س) [س] و (س) [س] و (س) [س] و * (س) [س] و (س) [س] و (س) [س] و
بينما بقى الرجز على شكله الأصلي البدائي الذي تصلح فيه كل الزحافات بأنواعها المختلفة حتى يومنا هذا ، وهو النسق:
س س و س س و س س و * س س و س س و س س و
تفسير الرموز:
س = سبب خفيف يزاحف بلا قيد.
(س) = سبب ثقيل
[س] = سبب لا يزاحف
فكلام أستاذنا النعيمي صحيح، ولكن صلاحيته انتهت بانتهاء مرحلة التحول إلى الشكل الذي استقر عليه الكامل تماما في العصر العباسي.
وأما كلام أستاذنا الأحمر فهو أيضا صحيح من منظور عملية التحول التي أشرنا إليها، وقد كان الخليل شاهدا لنهايات تلك المرحلة من التطور ولاحظ أن لها شواهد في الجاهلية وحتى نهاية العصر الأموي، منها الشاهد الذي أورده النعيمي.

عبدالستارالنعيمي
16-08-2014, 09:57 AM
جعل الخليل القبح على مرتبتين، فما كان نادر الحدوث جدا سماه باسمه الصريح الذي يعني تجنبه لشدة قبحه . وما كان قليلا غير نادر الحدوث فسماه صالحا. والحسن من هذا الزحاف هو مأ أطلق عليه اسم الإضمار ولا فرق بينه وبين غير المزاحف.
وفي رأيي أن الكامل تطور عن الرجز من خلال مرحلتين:
الأولى: ثبت فيها سببه الثاني عبر منع الزحاف عنه، وهو ما رمزنا له بالمعكوفين.
والثانية: تطور فيها السبب الأول فصار أطول في كمه الإيقاعي وعبرنا عنه بالقوسين ليشير إلى زحاف واحد حسن كالصحيح. واستقر الكامل أخيرا على النسق التالي:
(س) [س] و (س) [س] و (س) [س] و * (س) [س] و (س) [س] و (س) [س] و
بينما بقى الرجز على شكله الأصلي البدائي الذي تصلح فيه كل الزحافات بأنواعها المختلفة حتى يومنا هذا ، وهو النسق:
س س و س س و س س و * س س و س س و س س و
تفسير الرموز:
س = سبب خفيف يزاحف بلا قيد.
(س) = سبب ثقيل
[س] = سبب لا يزاحف
فكلام أستاذنا النعيمي صحيح، ولكن صلاحيته انتهت بانتهاء مرحلة التحول إلى الشكل الذي استقر عليه الكامل تماما في العصر العباسي.
وأما كلام أستاذنا الأحمر فهو أيضا صحيح من منظور عملية التحول التي أشرنا إليها، وقد كان الخليل شاهدا لنهايات تلك المرحلة من التطور ولاحظ أن لها شواهد في الجاهلية وحتى نهاية العصر الأموي، منها الشاهد الذي أورده النعيمي.




الأستاذ الكريم سليمان أبو ستة
أقول ما دام هناك وزن (زحاف)على نفس التفعيلات من بحر آخر (الرجز) فهلا يعطينا إشارة إلى عدم انتهاء صلاحية (الخزل):
مثل (وهو الطي في الرجز):
مَا وَلَدَتْ وَالِدَةٌ مِنْ وَلَدٍ**أَكْرَمَ مِنْ عَبْدِ مَنَافٍ حَسَبَا
مفتعلن مفتعلن مفتعلن **مفتعلن مفتعلن مفتعلن
/ه///ه /ه///ه /ه///ه** /ه///ه /ه///ه /ه///ه
وما الرجز إلا ضرْب من أضرُب الكامل

خشان خشان
16-08-2014, 11:23 AM
الفاصلة = 2 2 = ((4) يستثقل جدا زحاف اي من سببيها

باستثناء 2 (2) 2 = 2 1 3 في آخر العجز إن تم التزامها في سائر الأبيات.

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=587

من ذلك في الكامل :

أخي الأستاذ خشان

كل عام وأنتم بألف خير

أولاً: لا أذكر أنني أوردت أبياتاً على الخفيف، ضربها: فاعلتن أو ما أشبه ذلك، ويبدو أن الأمر قد اشتبه عليكم بين الخفيف والكامل، والذي أوردتُ له هذه الأبيات:


قالوا بلادُكَ قد غدتْ مزهوّةً....عاد النقاءُ لها وغابَ التّرَحُ
وتغامزوا لمّا عبَرْنا شارعاً ....في موجِهِ العاتي مساءً سبَحوا
وتطايروا لمّا انعطفنا جانباً .... فوراءَ إعلانٍ مثيرٍ نزَحوا
ذكَروا مساءً أهرقوا ألوانَهُ ....ومشى على صوتِ المغنّي قُزَحُ
وسخاءَ راقصةٍ بجسمٍ مورِقٍ....صاحَ الكمانُ به وفار القدَحُ
كلٌّ يُعيدُ حكايةً عن وردةٍ ....هُصِرَتْ وعن شرَفٍ رفيعٍ جَرَحوا

وأنا لا أستبعد وجود مثل ما تبحث عنه على ندرته، وسأوافيك به إن عثرت عليه.

ثانياً: لا أظن أن في الأبيات التي ذكرت ما يوحي بأنها مصنوعة، وقد تكرر الوزن على ألسنة العديد من الشعراء، ولو كانت مصنوعة بحق لما تواطأ عليها هؤلاء الشعراء على الرغم من تباين أماكنهم وأزمانهم.
أما أن يكون هذا الوزن ألطف أو أعذب أو أخف على الذوق من ذلك الوزن، فهي مسائل ذوقية بحتة، لا خلاف عليها، فالأوزان كالأولاد؛ جميل وقبيح، ومعوق وخديج ... إلخ.

واسلم لأخيك أيها النبيل

وكذلك في موزون الخفيف :


هــبــط الأرض كـالـصـبـاح سـنـيّــا....وكــكـــأسٍ مـكــلّــلٍ (بـالـحـبَــبِ)
[عـزَفَ] الـحـبّ والمـنـى وحـروفـاً.....كالعصـافـيـر إن تــطــاردْ (تــجــبِ)
وتــغــنّــى كـبـلــبــلٍ وتـــهــــادى......كـشــعــاعٍ مــعــطّــرٍ (مــرتــقَــبِ)
عـاش فـي [القيـروانِ] قلبـاً ذكـيـاً.....يحتسي النور ينتشي من (طربِ)
تفـرح الأرضُ حيـن يمشـي عليهـا.....يمسح [النجم] رأسَه في (حدَبِ)
حينمـا هـمّ بالرحيـل [استجابـت].....خـطــواتٌ وقـلـبــه لــــم (يــجــبِ)

سليمان أبو ستة
16-08-2014, 01:07 PM
قد يبدو لك أن الرجز ضرب من أضرب الكامل، والعكس صحيح أيضا، لولا أن في الرجز زحافات تصلح في الرجز ولا تصلح في الكامل وهي الخبن والطي والخبل. وهذه الزحافات الثلاثة دائمة الصلاحية في الرجز فهي ما زالت تستعمل منذ أكثر من ستة عشر قرنا، ولا يبدو يبدو عليها أن صلاحيتها ستنقضي يوما من الأيام طالما نظم الشاعر على هذا البحر العتيق والمتجدد أبدا.
وحتى لو نحينا الخزل والوقص من بين زحافات الكامل، فلن يرتقي الرجز ليصبح بمرتبة الكامل المضمر، وإلا لكانت لنا ألفية كألفية ابن مالك ينشدها المنشدون كما تنشد فيروز (يا جارة الوادي). فطبيعة أسباب الرجز لا تشبه طبيعة أسباب الكامل ، وإن تداخلت معه نظريا وتداخل معها بحر الخبب كذلك. فلكل من البحور الثلاثة إيقاعه الخاص الذي لا يتداخل مع إيقاع أي بحر آخر وإلا لكان هو ذلك البحر عينه.

الأحمر
16-08-2014, 11:40 PM
السلام عليكم
شكرا لكل من شارك أو قرأ

ما الفرق بين الكامل والرجز في هذا البيتين

يَذُبُّ عَنْ حَرِيمِهَ بِنَبْلِهِ ** وَسَيْفِهِ وَرِمْحِهِ وَيَحْتَمي


مَا وَلَدَتْ وَالِدَةٌ مِنْ وَلَدٍ**أَكْرَمَ مِنْ عَبْدِ مَنَافٍ حَسَبَا
مفتعلن مفتعلن مفتعلن **مفتعلن مفتعلن مفتعلن
/ه///ه /ه///ه /ه///ه** /ه///ه /ه///ه /ه///ه

سليمان الأسطى
16-08-2014, 11:57 PM
قال أبو العلاء: ((وقد وضع الخليل لذلك بيتا مصنوعا، وهو قوله:
يَذُبُّ عَنْ حَرِيمِهَ بِنَبْلِهِ ** وَسَيْفِهِ وَرِمْحِهِ وَيَحْتَمي
فهذا موقوص في ستة مواضع وإنما تجيء العرب بذلك في جزء واحد من البيت، فإن زاد ففي جزءينقال أبو العلاء: "وقد وضع الخليل لذلك بيتا مصنوعان وهو قوله:
يَذُبُّ عَنْ حَرِيمِهَ بِنَبْلِهِ ** وَسَيْفِهِ وَرِمْحِهِ وَيَحْتَمي
فهذا موقوص في ستة مواضع وإنما تجيء العرب بذلك في جزء واحد من البيت، فإن زاد ففي جزءين))
وقال: ((وأما الخرم في المعقول فليس تركه بفضيلة؛ إذ كانا مهجورين في الجاهلية والإسلام، وحاله ... في ترك الخزل والوقص لمّا رَكِبَ أوَّل الكامل وثانيه كحاله في رفض المعقول والمنقوص، على أن هذين في الكامل أكثر في شعر العرب من ذَيْنِك في الوافر ... ومع هذا فليس لتاركهما تلك المزية؛ لأن الغالب على الشعر القديم والمحدث ترك هذه الأنواع من الحذف))

عبدالستارالنعيمي
17-08-2014, 09:00 AM
[quote=سليمان أبو ستة;627868]قد يبدو لك أن الرجز ضرب من أضرب الكامل، والعكس صحيح أيضا، لولا أن في الرجز زحافات تصلح في الرجز ولا تصلح في الكامل وهي الخبن والطي والخبل. وهذه الزحافات الثلاثة دائمة الصلاحية في الرجز فهي ما زالت تستعمل منذ أكثر من ستة عشر قرنا، ولا يبدو يبدو عليها أن صلاحيتها ستنقضي يوما من الأيام طالما نظم الشاعر على هذا البحر العتيق والمتجدد أبدا.


نعم الرجز بحر عريق ولكن؛
إِنِّي امْرُؤٌ مِنْ خَيْرِ عَبْسٍ مَنْصِبًا***شَطْرِي وَأَحْمِي سَائِرِي بِالْمِنْصَلِ
مستفعلن مستفعلن مستفعلن*** مستفعلن مستفعلن مستفعلن
هذا البيت يُوحي لأوَّل وهْلة بأنَّه من بحر "الرجز"، ومع هذا نحكُم عليه بأنَّه من بحر "الكامل"؛ لأنَّ هناك تفعيلةً جاءتْ في قصيدة "عنترة" على "متفاعلن".
هل كون تفعيلة تأتي مُضمرةً كافية بأن تُحوِّل البيت مِن بحْر إلى بحر، بل مِن دائرة "المؤتلف" إلى دائرة "المجتلب" ؟!!
كذلك سؤال الأستاذ\ الأحمر؛كيف يفرق بين البحرين ؟فإذا كان نفس الوزن مقبول في بحر ومرفوض في آخر ألا يتناقض الرأيان!ولم لا نتعامل معهما كالهزج ومجزوء الوافر؛حيث حاول البعض دمجهما ببحر واحد
وأشك أنَّ الشاعر القديم لا يفرِّق - بل لا يدْرى الفرق - بين الكامل المضمر والرجز إلاَّ مِن حيث محاولته ضبْط النغم والإيقاع في قصيدته، حيث إنَّه لم يكُن هناك فارق بيْن البحرين إلا تسكين الثاني المتحرِّك فقط.

سحر نعمة الله
20-08-2014, 11:43 AM
شكرًا لكم جميعًا،استفدت كثيرًا
بارك الله في الأساتذة الأفاضل

باديس السطايفيے
05-09-2014, 08:52 PM
هل أفهم بأنّ الوقص والخزل ( الجزل ) على قبحهما لا يكسران الوزن في الكامل , وإنما يجتنبان لثقلهما الشديد ؟
ثم هل بيتا الخليل المصنوعان في الوقص والخزل , وضعا للإجازة أم للتمثيل ؟
في الوقص : يذبّ عن حريمه بنبله ... وسيفه ورمحه ويحتمي ( موقوص في أجزائه الستة )
في الخزل : منزلة صمّ صداها وعفت ... خالية إن سئلت لم تجب ( مخزول في أجزائه الستة )

وهل اعتراض أبي العلاء عليه , يدل على صلاحية الزحافين ولكن بشرط أن لا يتجاوزا تفعيلة واحدة , وفي الوقص تفعيلتين على الأكثر ؟

يقول أبو العلاء : والخزل يروى عن الزجاج بالخاء، وقال غيره هو الجزل بالجيم، وهو سقوط فاء مستفعلن في الكامل فيحول إلى مفتعلن؛ وقد وضع الخليل لذلك بيتا مصنوعا لأنه جاء بالجزل في ستة مواضع وهذا ما لايعرف !!
فهذا مثل الرجز إذا لحقه الطي . وإنما يعرف الجزل في شعر العرب لجزء مفرد في البيت، كما قال تأبط شرا في قصيدته التي أولها:
يا نـارُ شُبّـتْ فـارتـفعتُ لـضـوئـها ... بالجِزْع من أفيادَ أو من مَوعلِ
حيـث التـقتْ فــهْمٌ وبــكْرٌ كـلّـها ... والــدّمُ يجْـــري بينهم كالجدولِ

وعن الوقص قال : فهذا موقوص في ستة مواضع وإنما تجيء العرب بذلك في جزء واحد من البيت، فإن زاد ففي جزءين؛ ومن ذلك قول قيس بن الخطيم:
لأصرِفَنْ لسوى حُذيفة مِدْحتي ... لفتى الكثيب وفارس الأجراف
انتهى

أتساءل وقد سبق لي أن وقعت قبلا في الوقص , فقلت من قصيدة لي :
صلّى إلاهي ما جرى دمعٌ وجفْ ... بذي المحاجر أو بذي الأحداق
على النّبيِّ وآلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ زدْ لا تقفْ ... أصحـــــــــــــــــاب بدرٍ والرّعيل الباقي

أم أنّ الزحافين قد عفا عليهما الزمن ولم يعد لهما أي صلاحية في وقتنا ؟
كما نلاحظ أن ذين الزحافين لا يردان إلا في ابتداء الصدر أو العجز , ولا أثر لهما في المنتصف والعروض والضرب
هذا مع الشكر والتقدير

الأحمر
05-09-2014, 09:10 PM
هل أفهم بأنّ الوقص والخزل ( الجزل ) على قبحهما لا يكسران الوزن في الكامل , وإنما يجتنبان لثقلهما الشديد ؟
ثم هل بيتي الخليل المصنوعين في الوقص والخزل , وضعا للإجازة أم للتمثيل ؟
في الوقص : يذب عن حريمة بنبله ... وسيفه ورمحه ويحتمى ( موقوص في أجزائه الستة )
في الخزل : منزلة صم صداها وعفت ... خالية إن سئلت لم تجب ( مخزول في أجزائه الستة )

وهل اعتراض أبي العلاء عليه , يدل على صلاحية الزحافين ولكن بشرط أن لا يتجاوزا تفعيلة واحدة , وفي الوقص تفعيلاتان على الأكثر ؟

يقول أبو العلاء : والخزل يروى عن الزجاج بالخاء، وقال غيره هو الجزل بالجيم، وهو سقوط فاء مستفعلن في الكامل فيحول إلى مفتعلن؛ وقد وضع الخليل لذلك بيتا مصنوعا لأنه جاء بالجزل في ستة مواضع وهذا ما لايعرف !!
فهذا مثل الرجز إذا لحقه الطي . وإنما يعرف الجزل في شعر العرب لجزء مفرد في البيت، كما قال تأبط شرا في قصيدته التي أولها:
يا نـارُ شُبّـتْ فـارتـفعتُ لـضـوئـها ... بالجِزْع من أفيادَ أو من مَوعلِ
حيـث التـقتْ فــهْمٌ وبــكْرٌ كـلّـها ... والــدّمُ يجْـــري بينهم كالجدولِ

وعن الوقص قال : فهذا موقوص في ستة مواضع وإنما يجيء العرب بذلك في جزء واحد من البيت، فإن زاد ففي جزءين؛ ومن ذلك قول قيس بن الخطيم:
لأصرِفَنْ لسوى حُذيفة مِدْحتي ... لفتى الكثيب وفارس الأجراف
انتهى

أتساءل وقد سبق لي أن وقعت قبلا في الوقص , فقلت من قصيدة لي :
صلّى إلاهي ما جرى دمعٌ وجفْ ... بذي المحاجر أو بذي الأحداق
على النّبيِّ وآلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ زدْ لا تقفْ ... أصحـــــــــــــــــاب بدرٍ والرّعيل الباقي

أم أنّ الزحافين قد عفا عليهما الزمن ولم يعد لهما أي صلاحية في وقتنا ؟
كما نلاحظ أن ذين الزحافين لا يردان إلا في ابتداء الصدر أو العجز , ولا أثر لهما في المنتصف والعروض والضرب
هذا مع الشكر والتقدير
أتريدون رأيي ؟
لا أحبذ الوقص ولا الخزل في الكامل لأنه يشبه الرجز فلا فرق بينهما حينئذ فأرى البيت مكسورا إذا وقع أحدهما ولو في تفعيلة واحدة في الكامل

باديس السطايفيے
05-09-2014, 09:22 PM
أتريدون رأيي ؟
لا أحبذ الوقص ولا الخزل في الكامل لأنه يشبه الرجز فلا فرق بينهما حينئذ فأرى البيت مكسورا إذا وقع أحدهما ولو في تفعيلة واحدة في الكامل
على العين والرأس رأيك أستاذنا الأحمر
ولكن احتجاجك بمشابهة الموقوص والمخزول للرجز يرده مشابهة مضمر الكامل للرجز أيضا .
قد نتفق على ثقل الوقص والخزل , ولكن هل هذا الثقل يخرجهما من الكامل ( أي يكسر الوزن ) ؟

د.صالح
23-07-2016, 09:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وأنا أتصفح في الفصيح رأيت سؤال الأستاذ باديس السطايفي .
واستوقفني سؤاله :
قد نتفق على ثقل الوقص والخزل , ولكن هل هذا الثقل يخرجهما من الكامل ( أي يكسر الوزن ) ؟

لكني لم أجد الجواب المناسب وأعيد هذا السؤال لأهل الاختصاص الأساتذة سليمان ، محمد الجهالين....
لكني سأجيبك حسب رأيي ومعرفتي المتواضعة: الخزل لا يجوز نهائيا في الكامل لأنه يكسر الوزن أعيد لأنه يكسر الوزن .
أما الوقص وحسب تتبعي لكثير من المقالات فهو يجوز فقط في التفعلية الأولى من بحر الكامل أي (متفْعلن-متفاعلن-متفاعلن).
عندي سؤال لك ، هل أحسست بخلل في أبياتك؟

صلّى إلاهي ما جرى دمعٌ وجفْ ... بذي المحاجر أو بذي الأحداق
على النّبيِّ وآلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ زدْ لا تقفْ ... أصحـــــــــــــــــاب بدرٍ والرّعيل الباقي

باديس السطايفيے
23-07-2016, 11:21 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد
فهيهات هيهات يا دكتور صالح , بعد عامين من سؤالي تجيبني , وقد طويت جل كتب العروض والقوافي ؟
على كل حال بارك الله فيك , أنا على رأي شيخ المعرة , من احتمال ورود أحد الزحافين في أول الشطر سليقة دون القصد إليهما . أما قولك الخزل كسر للوزن فادعاء عريض لم يقل به أحد من المتقدمين
وسليقتي اليوم وسليقتك ليستا أصفى من سليقة العرب الأقحاح حين خزلوا ووقصوا

وعن الأبيات فلم أحس بخلل وقتها , فقد كانا على السليقة , لا أدري حين ذلك ما الزحاف وما العروض وما القوافي , فعلق أستاذنا الجهالين أنّ ( متفعلن ) لا تجوز في الكامل ولم يسمها بالوقص , وأنت اليوم تقول أنها تجوز , والتي لا تجوز هي ( مستعلن ) !
فهنا تعرف أن العلم يطلب ولا يهدى , من يومها آليت على نفسي ألا أتركها لآراء الناس وأهوائهم , وأني حين أطلب العلم أطلبه من أصوله لا من فروعه , بالنص والشاهد , لا بالكلام الفضفاض الذي لا يسمن ولا يغني من جوع

خشان خشان
24-07-2016, 01:58 AM
أستاذي الفاضلين باديس السطايفي و د. صالح

بشكل عام يختلف الزحاف على الأغلب حسب موقعه. فخبن مستفعلن الأولى في البسيط غير خبن الثانية،
وكذلك قبض مفاعيلن الثانية في الطويل غير قبض الأولى. أعجبني قول د. صالح :


أما الوقص وحسب تتبعي لكثير من المقالات فهو يجوز فقط في التفعلية الأولى من بحر الكامل

إن الموضوع ليغري بدراسة إحصائية.

حفظكم ربي جميعا.

د.صالح
24-07-2016, 02:34 AM
السلام عليكم أستاذي أبا صالح .
أشكركم جزيل الشكر على هذا الرد الجميل .
هذا جواب صريح لكل من يقرأ كُتب العروض قراءة غير واعية
بشكل عام يختلف الزحاف على الأغلب حسب موقعه. فخبن مستفعلن الأولى في البسيط غير خبن الثانية،
وكذلك قبض مفاعيلن الثانية في الطويل غير قبض الأولى
أعيد شكري لكم ...

ملاحظة :لست شيئا يُذكر لا دكتورا ولا أستاذا ولا شيئا آخر ، ما أنا إلا طويلب علم أخطائي لا تعد و لا تُحصى.
وما أقوله ليس علما مٌحققا ولكنه رأي عابرٌ لن يكون أبدا موثقا .