المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سجن الفتى



امرؤ القيس دريعي
25-08-2014, 05:04 AM
كوني معي كوني فتاتي و الأنام...

عمري قضى منذ الصبا، و الحب جافاني و نام...
كوني نهاري و الدجى كوني شبابي كل عام...


الصبح عانى وحدتي. و الليل يأس لا ينام...


كوني صديقي و المنى ، كوني جهارا أو منام...
كوني شجوني و الصدى؛ كوني ضيائي و الظلام...
قد صادني فخ الرؤى، و البنت سجان الغلام...


عيناك أفشت سرها ، و السر نادانا قيام...

كوني رموشا و اغمزي، كوني على قلبي الحسام...

خانت بنا أصواتنا ، كوني لسان الانتقام...

كوني شفاها و اطبعي ثغرا على صمت الكلام...

بوحي شغافي و اشتهي، غني أغان من وحام...

كوني نهودا و ارتخي ، كوني على صدري السهام...

ثم اسجني في محبس ، أسرى على طول الدوام...

كوني ملاذا آمنا، كوني على جسمي الركام....

هل تقبليني دائما؟ إني سجين من حطام...

سجني هنا ؛ حر أنا ، و الماء أنت و الطعام...
و الشوق قيد حولنا ، كاللحم من حول العظام...

كوني لثغري مرضعي ، و اسقي حليب الانسجام...

لا تحرميني خمرة ، أو قهوة بعد الفطام...

أعلنت أني فاتح حصنا منيع الاقتحام...
كوني لغزوي قائدي ؛ كوني على حربي السلام
والجند هاجت كلها ، و الكل يمشي للأمام...

زيدي على ناري اللظى؛ كوني على عقلي الفصام...

كوني بلادي و املأي بيتا معاص أو شيام...
كوني حدودي و ارسمي سجنا و بابا من هيام...

كوني بذوري و ازرعي أرضا حلالا أو حرام...

كوني لجيشي قاتلي ، كوني على قبري المقام...
كوني عروسي لن أبالي إن بتولا أو مدام...

لا تغلقي سجن الفتى ، لا تلبسي هذا اللثام...

كوني غذاء للهوى، كوني سجونا للغرام...

القصيدة تأليف : امرؤ القيس عبد العزيز دريعي

ثناء حاج صالح
25-08-2014, 11:45 AM
كوني معي كوني فتاتي و الأنام...
عمري قضى منذ الصبا،...و الحب جافاني و نام...
كوني نهاري و الدجى ....كوني شبابي كل عام..
الصبح عانى وحدتي.......و الليل يأس لا ينام...
كوني صديقي و المنى ....كوني جهارا أو منام...
كوني شجوني و الصدى ...كوني ضيائي و الظلام...
قد صادني فخ الرؤى،.....و البنت سجان الغلام...
عيناك أفشت سرها ،........و السر نادانا قيام...
كوني رموشا و اغمزي ...كوني على قلبي الحسام...
خانت بنا أصواتنا ......كوني لسان الانتقام...
كوني شفاها و اطبعي ...ثغرا على صمت الكلام...
بوحي شغافي و اشتهي،.....غني أغان من وحام...
كوني نهودا و ارتخي. ..كوني على صدري السهام...
ثم اسجني في محبس ،...أسرى على طول الدوام...
كوني ملاذا آمنا، .....كوني على جسمي الركام....
هل تقبليني دائما؟......إني سجين من حطام...
سجني هنا ؛ حر أنا ،...و الماء أنت و الطعام...
و الشوق قيد حولنا ...كاللحم من حول العظام...
كوني لثغري مرضعي ،..و اسقي حليب الانسجام...
لا تحرميني خمرة ،.......أو قهوة بعد الفطام...
أعلنت أني فاتح .....حصنا منيع الاقتحام...
كوني لغزوي قائدي ؛..كوني على حربي السلام
والجند هاجت كلها ،....و الكل يمشي للأمام...
زيدي على ناري اللظى؛ ..كوني على عقلي الفصام...
كوني بلادي و املأي .....بيتا معاص أو شيام...
كوني حدودي و ارسمي ....سجنا و بابا من هيام...
كوني بذوري و ازرعي ....أرضا حلالا أو حرام...
كوني لجيشي قاتلي ، ....كوني على قبري المقام...
كوني عروسي لن أبا .......لي إن بتولا أو مدام...
لا تغلقي سجن الفتى ، ....لا تلبسي هذا اللثام...
كوني غذاء للهوى، ......كوني سجونا للغرام...
القصيدة تأليف : امرؤ القيس عبد العزيز دريعي
السلام عليكم
يمتلك امرؤ القيس موهبة شعرية جلية ظاهرة تفرض نفسها بقوتها .
وتعبر طاقاته الشعرية عن نفسها بتدفق الجملة الشعرية تدفقا غير منقطع لا في الانفعال العاطفي المتجدد مع كل صورة شعرية ،ولا في الابتكار الذي تقدمه هذه الصور .
هذه القصيدة على مجزوء الكامل ،تتميز بصخب عاطفي وبأمواج من الخيال ماتزال تعلو وتتسع مع كل انفعال .
ولقد أشرت باللون الأحمر إلى كل خلل في النص . وباللون الأخضر إلى كل صورة شعرية كانت من الروعة بمكان لا يمكن فيه تجاوزها دون تأمل ذكاءها وجمالها .
ما يتعلق باللون الأحمر :
العبارة الأولى في القصيدة :
*كوني معي كوني فتاتي و الأنام... ومشكلتها أن ينقصها تفعيلة واحدة لاستكمال الوزن .
*أغان: يجب إثبات الياء وتحريكها بالفتح لتصبح (أغانيَ) كونها مفعولا به ، وهذا يكسر الوزن ، فلا بد من استبدال الكلمة .
*تقبليني : الأصح ( تقبلينني ) إذ أن ثبوت النون علامة رفع الأفعال الخمسة ، وتقبلينني فعل مضارع مرفوع .وهذا يكسر الوزن ..ولا بد من إعادة النظر فيه.
*معاص : الأصح ( معاصيَ ) لأنه مفعول به ثان ٍ، وهو ممنوع من الصرف ، وهذا يكسر الوزن أيضا ولا بد من إعادة النظر فيه .
وأما ما أشرت إليه باللون الأخضر فهو ما لمست فيه لمحات ذكية ذات توهج عاطفي ملحوظ ، وهو من البساطة وحسن الصياغة ما يجعله مستساغا معنويا ـ حتى ليكاد أي شرح يشوّه جماله المعتمد على عفوية وفطرية التعبير الانفعالي .
وهذا لا يعني أن ما أشرته باللون الأخضر فقط هو ما احتكر الجمال في النص . بل القصيدة كلها مذهّبة بنثار من تلك الجماليات الناعمة التي تتلألأ بها التراكيب بما احتوته من تشبيهات غزلية تشد الانتباه لتنبئ عن ملكة الشعر وتفتح الخيال وذكاء النظر .
مع تمنياتي بالتوفيق للشاعر امرئ القيس الدريعي وتوصيتي بالاهتمام بقواعد النحو الإملاء.
تحية

محمد محمد أبو كشك
25-08-2014, 09:04 PM
جميل جدا
موهبة اذا أخذت حقها من التركيز والمطالعة والقراءة سيكون لها شأن كبير ان شاء الله
...
يظهر جيدا تكرار لفظة نام ,,وينام ومنام وما شابه مما يدل على احتياج الشاعر لمترادفات كثيرة بديلة هذا لأول وهلة كما ان هناك بعض الهنات النحوية
كما ان هناك تشبيهات ليست في محلها صراحة
لكن لكن لكن
الرجل يملك الموهبة وعليه إنمائها بكل الطرق
عليك بنافذة الاملاء والعروض والنحو
وعليك بمتابعة نقد الاساتذة في نافذة الابداع والادب
وأدعوك لتشاركنا موضوعات معارضة الشعراء في نافذة الابداع

امرؤ القيس دريعي
25-08-2014, 11:46 PM
شكرا لكي آنستي ثناء على توجيهك و تصحيحك و قراءتك العميقة و الشاعرية مما يدل على روح حساسة ملآى بالحسن و الجمال و الكمال٠ يا سيدتي أنت ضياء كالسماء٠يا آنستي أنت نجوم في المساء٠ أنت زهور من سناء٠ أنت الثناء يا ثناء ٠٠٠ و إني على تنويهك النحوي صححت الأبيات ؛ علما أني لا أعرف كيف سهوت عن الخطأ العرضي رغم انه خطأ سهل؛ الأبيات على الشكل التالي:

كوني معي في عالمي ؛ كوني فتاتي و الأنام ...

بوحي شغافي و اشتهي؛ غني غناء من وحام..

لا تطلقيني خارجا ؛ إني سجين من حطام...

كوني بلادي و املأي بيتا شرورا أو شيام...


الأخ العزيز محمد ؛ شكرا لك على مرورك الكريم ؛ حقيقة أود الاعتراف بأني ضعيف في النحو لأني قد قطعت اللغة العربية فترة طويلة؛ لكن من أرجعني لها شعراء عظام كمحمود درويش و نذار قباني؛ و بالنسبة لتكرار كلمة النوم فقد اعتمدت ذلك لأن هناك ضدان أحد ينام و الآخر لا ينام؛ و المنام شيئ مختلف تماما عن النوم فهو حلم و خيال و أمل و شاعرية و شغاف لم تستطع لمسه في حياتك الحقيقية؛ كما أن كلمة ينام لم يقصد بها النوم و إنما إستمرار اليأس في ظلم الليل و تحطم الحلم أو موته؛ أحيانا إني أعتقد تكرار الجمل و المعاني بأسلوب و هدف مختلف هو جمال أو شبيه به؛ لكن مهما يكن الكمال لله عز وجل ؛ و بكل تأكيد ما زلت في رحلة طويلة أسبح في بحار اللغة العربية مسافة الببع إلى البحر و عمق البحر ؛ و ربما أقضي كل العمر دون أن أصل كمال الشعر و شاطئ البر٠ إني أقر ٠٠

تحيتي لكم يا أغلى البشر٠