المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب (ما) و(أن) في البيتين؟



غاية المنى
03-09-2014, 08:06 PM
السلام عليكم:
قال الشاعر:
قالَت لِتَعذُلَني مِنَ اللَيلِ اِسمَعِ *** سَفَهاً تَبيتُكَ المَلامَةَ فَاِهجَعي
لا تَعجَلي لِغَدٍ وَأَمرِ غَدٍ لَهُ *** أَتَعجلينَ الشَرَّ ما لَم تَمنَعي
قامَت تُبَكّي أَن سَبَأتُ لَفِتيَةٍ *** زقاً وَخابِيَةً بِعَودٍ مُقطَعِ
ما إعراب (ما) في البيت الثاني
وأن في البيت الثالث؟

زهرة متفائلة
03-09-2014, 09:28 PM
السلام عليكم:

لا تَعجَلي لِغَدٍ وَأَمرِ غَدٍ لَهُ *** أَتَعجلينَ الشَرَّ ما لَم تَمنَعي
ما إعراب (ما) في البيت الثاني

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بالعزيزة : غاية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

ورد في خزانة الأدب للبغدادي :

لا تجزعي لغد وأمر غد له ... أتعجلين الشر مالم تمنعي
يقول إننا الآن بخير فلم تعجلين الشر ما لم تمنعي من الخير. وقوله " وأمر غد له " ، أي: أن أمر غد أو رزق غد موكول إلى غد، فلا ينبغي له التحزن من اليوم. وقوله " أتعجلين " استفهام توبيخي، وتعجلين بفتح التاء، وأصله بتاءين. وأراد ب " الشر " الفقر أو الجزع، و " ما " مصدرية ظرفية.

والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
03-09-2014, 09:36 PM
السلام عليكم:
قال الشاعر:
قالَت لِتَعذُلَني مِنَ اللَيلِ اِسمَعِ *** سَفَهاً تَبيتُكَ المَلامَةَ فَاِهجَعي
لا تَعجَلي لِغَدٍ وَأَمرِ غَدٍ لَهُ *** أَتَعجلينَ الشَرَّ ما لَم تَمنَعي
قامَت تُبَكّي أَن سَبَأتُ لَفِتيَةٍ *** زقاً وَخابِيَةً بِعَودٍ مُقطَعِ
ما إعراب (ما) في البيت الثاني
وأن في البيت الثالث؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
ما: مصدرية ظرفية، والمصدر المؤول منصوب على الظرفية، والتقدير: مدةَ عدم منعك.
أن: مصدرية، والمصدر المؤول منصوب مفعولا لأجله على تقدير حذف مضاف، والتقدير: كراهةَ سبئي ...، ثم حذف المضاف وأقيم المضاف إليه مكانه.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
03-09-2014, 11:17 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

فائدة على الهامش / من خزانة الأدب !

( قامت تبكي أن سبأت لفتية . . . زقا وخابية بعود مقطع )

تبكي بضم التاء وكسر الكاف المشددة يقال بكاه عليه تبكية أي هيجه للبكاء فمفعوله محذوف وروي تباكى أي تتباكى وسبأ الخمر مهموز الآخر كجعل سبأ وسباء واستبأها أيضا بمعنى اشتراها للشرب لا للتجارة والزق بالكسر جلد يخرز ولا ينتف صوفه يكون للشراب وغيره والزق بالضم الخمر نفسها والخابية الجرة العظيمة ويقال الحب والزير وأصلها الهمز لكن تركوه والعود بفتح المهملة المسن من الإبل والمقطع بزنة اسم المفعول.
البعير الذي أقطع عن الضراب والبعير قام من الهزال يخبر أنها لامته فيما لا خطر له .

والله الموفق

زهرة متفائلة
04-09-2014, 01:54 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
ما: مصدرية ظرفية، والمصدر المؤول منصوب على الظرفية، والتقدير: مدةَ عدم منعك.
أن: مصدرية، والمصدر المؤول منصوب على المفعولية المطلقة على تقدير حذف مضاف، والتقدير: كراهةَ سبئي ...، ثم حذف المضاف وأقيم المضاف إليه مكانه.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

لم أفهم قولكم ( منصوب على المفعولية المطلقة ) ، وأنتم قدّرتم كراهة سبئي ( أليس الأنسب إذن أن تقولوا مفعولا لأجله ) ؟
بعد إذن أختي : غاية ( لأني لم أفهم )

وبارك الله فيكم .

عطوان عويضة
04-09-2014, 06:50 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

لم أفهم قولكم ( منصوب على المفعولية المطلقة ) ، وأنتم قدّرتم كراهة سبئي ( أليس الأنسب إذن أن تقولوا مفعولا لأجله ) ؟
بعد إذن أختي : غاية ( لأني لم أفهم )

وبارك الله فيكم .
هو مفعول لأجله كما قلت، ولكنها الغفلة والسهو، وقد تم التعديل، فجزاك الله خيرا.

غاية المنى
04-09-2014, 06:55 AM
شكرا لكما وجزيتما خيرا

غاية المنى
04-09-2014, 07:27 PM
هل يجوز أن تعرب قامت في البيت الأخير فعلا ناقصا؟

عطوان عويضة
04-09-2014, 10:21 PM
هل يجوز أن تعرب قامت في البيت الأخير فعلا ناقصا؟
يجوز اعتبار (قام) فعلا ناسخا، من أفعال الشروع، وعليه يكون اسم قام ضمير مستتر فيه تقديره هي، وتكون جملة (تبكي) في محل نصب خبر قام.
ويجوز اعتبار قام فعلا تاما، وفاعله ضمير مستتر فيه، وجملة تبكي في محل نصب حال.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
08-09-2014, 01:46 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للتعقيب !

أحببتُ أن أنقل لكم ما ورد في منتدى الزوار هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=83485&p=629384&posted=1#post629384) وهذا مقتطف فيما يخص هذه المسألة ؛ حتى تتم الفائدة أو النقاش حوله:



بواسطة الأستاذ الفاضل : زائر 6


(قامت تبكي أن سبأت...) الظاهر أن المصدر منصوب بنزع الخافض،وهو اللام ، واللام تفيد التعليل.



لعدم حاجته إلى تقدير محذوف ، ولأن حذف الخافض من (أن) مقيس مطرد ، ولأن المفعول لأجله إذا تحققت شروط نصبه فنصبه جائز لا واجب ، والتعليل أفادته اللام المحذوفة.

والله الموفق