المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب هذه الكلمات؟ 2



غاية المنى
04-09-2014, 07:58 PM
السلام عليكم:
قولنا: التفوق صعب إلا على المجدين
هل إلا هنا بمعنى (لكن)؟
قولنا: ما زينب غداة الرحيل إلا حبيبة
غداة بماذا نعلقها؟ وهل يجوز أن تعلق بحال من زينب؟
قولنا: ما كان النصر أن يتحقق دون تضحية
المصدر المؤول هل هو اسم كان مؤخر؟

غاية المنى
05-09-2014, 07:17 AM
ما زلت أنتظر الرد

عطوان عويضة
05-09-2014, 11:45 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.


قولنا: التفوق صعب إلا على المجدين
هل إلا هنا بمعنى (لكن)؟
لو كانت بمعنى (لكن) لانعكس المعنى،
(إلا) هنا أداة حصر لأن الاستثناء مفرغ، وما قبل (إلا) في معنى النفي، والمعنى: التفوق ليس سهلا إلا على المجدين..
وعليه فالجار والمجرور (على المجدين) متعلق بصعب.


قولنا: ما زينب غداة الرحيل إلا حبيبة
غداة بماذا نعلقها؟ وهل يجوز أن تعلق بحال من زينب؟

غداة تعلق بمعنى النفي في الجملة، قيل بفعل محذوف دل عليه النفي، والتقدير: (انتفى كون زينب غداة الرحيل...)، وقيل متعلق بحرف النفي (ما) لمن أجاز تعليق الجار بحروف المعاني.
وأما تعلقها بحال من زينب فجائز على مذهب سيبويه، ولا يجيزه الجمهور.


قولنا: ما كان النصر أن يتحقق دون تضحية
المصدر المؤول هل هو اسم كان مؤخر؟
اسم كان (النصر).
أما المصدر المؤول (أن يتحقق) فيجوز إعرابه خبرا لكان على تأويل المصدر بوصف، أي ما كان النصر متحققا دون تضحية، وعليه فتعليق (دون) بيتحقق.
ويجوز إعراب المصدر المؤول (أن يتحقق) بدلا من النصر، أي ما كان النصر تحققه دون تضحية، وعليه فتعليق (دون) بمحذوف خبر كان.
ويجوز - على رأي ضعيف - إعراب المصدر المؤول مجرورا بلام جحود محذوفة، أي: ما كان النصر ليتحقق دون تضحية، فلما حذفت اللام ظهرت أن المضمرة وجوبا، وعليه فتعليق دون بمحذوف خبر كان.
والله أعلم.

غاية المنى
06-09-2014, 07:23 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.

لو كانت بمعنى (لكن) لانعكس المعنى،
(إلا) هنا أداة حصر لأن الاستثناء مفرغ، وما قبل (إلا) في معنى النفي، والمعنى: التفوق ليس سهلا إلا على المجدين..
وعليه فالجار والمجرور (على المجدين) متعلق بصعب.

غداة تعلق بمعنى النفي في الجملة، قيل بفعل محذوف دل عليه النفي، والتقدير: (انتفى كون زينب غداة الرحيل...)، وقيل متعلق بحرف النفي (ما) لمن أجاز تعليق الجار بحروف المعاني.
وأما تعلقها بحال من زينب فجائز على مذهب سيبويه، ولا يجيزه الجمهور.

اسم كان (النصر).
أما المصدر المؤول (أن يتحقق) فيجوز إعرابه خبرا لكان على تأويل المصدر بوصف، أي ما كان النصر متحققا دون تضحية، وعليه فتعليق (دون) بيتحقق.
ويجوز إعراب المصدر المؤول (أن يتحقق) بدلا من النصر، أي ما كان النصر تحققه دون تضحية، وعليه فتعليق (دون) بمحذوف خبر كان.
ويجوز - على رأي ضعيف - إعراب المصدر المؤول مجرورا بلام جحود محذوفة، أي: ما كان النصر ليتحقق دون تضحية، فلما حذفت اللام ظهرت أن المضمرة وجوبا، وعليه فتعليق دون بمحذوف خبر كان.
والله أعلم.

أشكرك أخي الفاضل استاذ أبا عبد القيوم واما سؤالي عن إعراب إلا في الجملة الولى فللتأكد وذلك لأني وجدت أحد الأساتذة مما يشهد لهم بالعلم أعربها بمعنى لكن فاستغربت ذلك!!!
وبخصوص تعليق غداة هل يجوز تعلقها بتشبيه محذوف؟