المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جاء صالح المؤمنين



زهرة اللغة
09-09-2014, 03:46 AM
السلام عليكم
"جاء صالح المؤمنين"
علامة رفع صالح الواو المحذوفة،لإلتقاء الساكنين بين الواو المحذوفة واللام..
هل من شارح يشرح لي ذلك؟.

زهرة متفائلة
09-09-2014, 03:05 PM
السلام عليكم
"جاء صالح المؤمنين"
علامة رفع صالح الواو المحذوفة،لإلتقاء الساكنين بين الواو المحذوفة واللام..
هل من شارح يشرح لي ذلك؟.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي زهرة :

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للإجابة :

* يعني ( والله أعلم )
* إن أصل " صالحُ القوم " ــــــــــــ " صالحـــوْ الْــقوم " أي تكون جمعا مذكرا سالما بحيث الاعتبار الذي اعتبره صاحب العبارة :
فاجتمعت ( الواو الساكنة ) مع ( اللام الساكنة فحذفت ) فحذفت الواو ؛ منعا من التقاء ساكنين !
وحذفت النون للإضافة فأصلها الحقيقي هو هكذا " صالحون " .
لأن هذه الواو قد تكون ظاهرة كما نقول : جاء المحمدون ، وقد تكون محذوفة ومقدرة وليست ملفوظة كما في العبارة التي أدليتِ بها :
جاء صالحُ المؤمنين : فصالح : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو المحذوفة لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة .
جاء المحمدون : المحمدون فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو " لأنه جمع مذكر سالم وهي ظاهرة كما ترينها وليست مقدرة " .
* وإن كنا الأمور الصرفية في الإعراب "لا نذكرها " !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تذكّرتني بإعراب آية كريمة من سورة التحريم وإن اختلفت العلة في حذف الواو :

وهذه فوائد :

سؤال:

(إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4) التحريم) هل هي صالح المؤمنين أو صالحوا المؤمنين؟

ج : هذه المفسرون قالوا فيها احتمالان:

صالحوا وحذفت الواو لأن أحياناً خط المصحف يكون فيه حذف مثل هاد تأتي بحذف الياء وداع تأتي بحذف الياء، فقسم يذهب إلى أنها هي وصالحُ المؤمنين مرسومة بلا واو لكن من حيث التقدير النحوي والإعرابي قسم أجاز أن يقول صالحوا المؤمنين والواو حذفت في خط المصحف وقسم قال هي وصالحُ المؤمنين. وصالح المؤمنين هذه عامة هذا وصف وليس شخصاً واحداً. من حيث اللغة والدلالة صالح المؤمنين تصير عامة أيضاً وصالحوا المؤمنين عامة لا تنطبق على واحد وأنا أميل إلى المفرد لأنها تشمل المفرد والجمع أما صالحوا فتشمل الجمع فقط.

من لمسات بيانية ، فاضل السامرائي " حفظه الله "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في كتاب تفسير الزمخشري

فإن قلت: صالح المؤمنين واحد أم جمع؟ قلت: هو واحد أريد به الجمع، كقولك: لا يفعل هذا الصالح من الناس، تريد الجنس، كقولك: لا يفعله من صلح منهم. ومثله قولك: كنت في السامر والحاضر. ويجوز أن يكون أصله: صالحوا المؤمنين بالواو، فكتب بغير واو على اللفظ؛ لأنّ لفظ الواحد والجمع واحد فيه، كما جاءت أشياء في المصحف متبوع فيها حكم اللفظ دون وضع الخط .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الميزان في أحكام تجويد القرآن :

قال تعالى: فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِيلُ وَصالِحُ الْمُؤْمِنِينَ [التحريم: 4].
(صالح) فمختلف فيها. فبعض العلماء يرى أنها (مفرد) . والبعض الآخر يرى أن أصلها (وصالحو المؤمنين) على أنها مضاف و (المؤمنين) مضاف إليه وحذفت النون من (صالحون) للإضافة ثم حذفت الواو أيضا من غير علة وعلى ذلك يوقف عليها بدون واو كما رسمت.

التبيان في تفسير القرآن

وقال الزجاج : ( صالح المؤمنين ) واحد في موضع الجمع ، و قال أبو مسلم محمد بن بحر الاصفهاني : هو صالحوا المؤمنين على الجمع ، أنه حذفت الواو للاضافة ، و هذا غلط ، لان النون سقطت للاضافة ، فكان يجب أن يثبت الواو في الخظ ، وفي المصاحف بلا واو .

وهذا اقتباس يسير من مشاركة أختي نور مشرق بالضغط هنا (http://www.mazameer.com/vb/showthread.php?t=165589) وهذا مقتطف :


بسم الله الرحمن الرحيم

كلمــــة :
( وصَالِــحُ المؤمنين ) {التحريم :4}
( فيها قولان )
القول الأول :
أصلها : ( صالحـون ) جمع مذكر سالم مرفوع بالواو نيابة عن الضمة ، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد ، حذفت منه النون للإضافة ، ثم حذفت الواو تخلصا من التقاء الساكنين أو اكتفاء بالضمة .
القول الثاني :
أنها مفردة ، وعليه فلا حذف فيه أصلا
وهو اختيار الإمام ( ابن الجزري ) _ رحمه الله _ في النشر {2 : 141}
فقال _ رحمه الله _ : وأما ( وصَالِــحُ المؤمنين ) {التحريم :4}
فليس حذف واوه من هذا الباب ؛ إذ هو مفرد فاتفق اللفظ والرسم ،
والأصل على حذفه .

الأستاذ إسلام اليسر



والله أعلم بالصواب

عطوان عويضة
09-09-2014, 07:09 PM
السلام عليكم
"جاء صالح المؤمنين"
علامة رفع صالح الواو المحذوفة،لالتقاء الساكنين بين الواو المحذوفة واللام..
هل من شارح يشرح لي ذلك؟.
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
قولك: (جاء صالح المؤمنين) لا يجوز فيه إلا أن تكون علامة رفع (صالح) الضمة لا غير، على الإفراد.
وأما ماذكرته الأخت الفاضلة زهرة فخاص بالآية الكريمة، ولا يقاس عليها.
لذا إن أردت الجمع في الجملة السابقة فاكتبي (جاء صالحو المؤمنين).
خط المصحف لا يقاس عليه فيما اختص به، ومنه هذه الآية، على قول من قال بأن (صالح) أصلها (صالحو).
والله أعلم.

زهرة متفائلة
09-09-2014, 08:41 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
قولك: (جاء صالح المؤمنين) لا يجوز فيه إلا أن تكون علامة رفع (صالح) الضمة لا غير، على الإفراد.
وأما ماذكرته الأخت الفاضلة زهرة فخاص بالآية الكريمة، ولا يقاس عليها.
لذا إن أردت الجمع في الجملة السابقة فاكتبي (جاء صالحو المؤمنين).
خط المصحف لا يقاس عليه فيما اختص به، ومنه هذه الآية، على قول من قال بأن (صالح) أصلها (صالحو).
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

جزاكم الله خيرا ، إنما شرحتُ الكلام الذي نقلته أختنا ( زهرة اللغة ) ثم لعلها نقلته من مخطوطة لأحد أهل العلم من أحد القرون السابقة ....
فيا أختنا من أين احضرتِه ؟ هل من مخطوطة أم من كتاب أم ليس من هذا ولا ذاك ؛ حتى لا تورطيني ؟
ولماذا تقولون أنه خاص فقط بالآية الكريمة ، لاحظتُ كثيرا أنكم تقولون هذا في أي موضوع ...!
علاوة على ذلك إن الشيخ " أحمد الحازمي " والذي نحن غالبا ما نتابع ونقرأ دروسه لألفية ابن مالك لم يشر إلى هذا ؟!
وكنتُ قبل إجابتي للأخت عدتُ إليه للتأكد ( حتى أني وضعتُ المثال الذي ضربه في المشاركة السابقة ) صالح القوم = صالح المؤمنين

في شرحه :
وَارْفَعْ بِوَاوٍ وَبِيَا اجْرُرْ وانْصِبِ.....سَالِمَ جَمْعِ عَامِرٍ وَمُذْنِبِ


وَارْفَعْ بِوَاوٍ: ارفع: هذا أمر والأمر يقتضي الوجوب، وارفع رفعاً مُصَوَّراً بواو، يعني: بمسمى واوٍ كما ذكرناه مراراً، إذاً: الواو المراد بها هنا الاسم، والتي تجعل علامةً للرفع، وينطق بها هي مسمى الواو: وه، مسلمو.. واو هذه، اسمها: واو، والذي يكون علامةً للرفع هو مسمى الواو نيابةً الضمة، وهذه الواو قد تكون ظاهرةً كما في: جاء الزيدون، وقد تكون مقدرةً كما في: جاء صالح القوم، صالح القوم كما في أبو العباس، صالح القوم، صالح: هذا فاعل مرفوع ورفعه الواو المحذوفة للتخلص من التقاء الساكنين، فهي مقدرة وليست ملفوظاً بها.

حسنا لماذا لم يقل إنه خاص بالقرآن ولماذا ضرب مثالا عاديا وهو ( جاء صالح القوم ) إلا أن يكون هناك من يرى ذلك... !

ما رأي فضيلتكم ؟

عطوان عويضة
09-09-2014, 10:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رأيي أنه لا يجوز، وأما رأي الشيخ فيسأل هو فيه.

باديس السطايفيے
09-09-2014, 10:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله
من المعلوم أن الأسماء الخمسة عند الإضافة إفرادا علامة رفعها الواو ونصبها الألف وخفضها الياء
فكيف قاس الشيخ الحازمي على الأسماء الخمسة , و قرن بين صالح القوم وأبي العباس , فجعل صالح مثل أب وأخ ..؟
وعلى قياسه فالأصل هو :
ضربت صالحا القوم , وجاء صالحو القوم , واشتريت من صالحي القوم .. وأنا في كل ذلك أعني مفردا واحدا !!!
وبيت الناظم واضح يذكر الجمع المذكر السالم , فكيف أوّله إلى المفرد ؟
ولم لم تحذف الواو من أبو لما التقى الساكنان , وحذفت من صالح ؟

ثم إنَّ الرسم القرآني غير الرسم المعتاد , إذ جاز الاحتمال أن يكون المقصود : صالحو المؤمنين على الجمع , وهذ تأويل من قال أنّ الواو حذفت في الرسم , ورسم القرآن توقيفي .
أمّا مثال الشيخ الحازمي فظاهر أنه يتكلم عن المفرد , إذ قرنها بـ ( أبو العباس ) , وهذا عجيب ..

زهرة متفائلة
09-09-2014, 11:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رأيي أنه لا يجوز، وأما رأي الشيخ فيسأل هو فيه.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

ذاك رأيكم ووجهة نظركم ، ولكلٍ وجهة نظره .

وبارك الله فيكم

سعيد بنعياد
10-09-2014, 09:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.

إخوتي الأفاضل،

الذي يظهر لي - والله أعلم - أن كلام الشيخ الحازمي هذا مقتطف من دروس أو محاضرات شفوية كان يُلقيها على طلاب العلم؛ بدليل استعماله لبعض الأساليب التبسيطية التي يكثُر استعمالُها في الدروس الشفوية، ويَقِلّ استعمالُها في الكتب المؤلفة، كقوله مثلا: (وينطق بِها هي مسمى الواو: وه، مسلمو.. واو هذه، اسمها: واو).

ثم جاء بعضُ مُحبّي الشيخ، فأفرغوا كلامه الشفوي في نص مكتوب.

وعلى هذا يمكن القول: إن الشيخ الحازمي كان يقصد (جاء صالحُو المؤمنين)، بواو تُكتَب ولا تُلفَظ؛ فظنّ ناقل الكلام أنه قصد (جاء صالحُ المؤمنين)؛ إذِ النطق في الحالتين واحد.

ولذلك شبّهها بـ(أبو العباس)، لأن الواو هُنا أيضا تُكتَب ولا تُلفَظ.

فهو يقصد بـ(الظاهرة): ما ظهر في النطق، وبـ(المقدرة): ما لم يظهر في النطق. ولهذا ختم كلامه بالقول: (ورفعه الواو المحذوفة للتخلص من التقاء الساكنين، فهي مقدرة وليست ملفوظًا بِها).

أما كتابة الواو أو عدم كتابتها، فهذا موضوع إملائي، وليس موضوعا صرفيا. وحديثُ ابن مالك والشيخ الحازمي إنّما يتعلق بالصرف، لا بالإملاء.

والله أعلم.

زهرة متفائلة
10-09-2014, 10:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
إخوتي الأفاضل،
الذي يظهر لي - والله أعلم - أن كلام الشيخ الحازمي هذا مقتطف من دروس أو محاضرات شفوية كان يُلقيها على طلاب العلم؛ بدليل استعماله لبعض الأساليب التبسيطية التي يكثُر استعمالُها في الدروس الشفوية، ويَقِلّ استعمالُها في الكتب المؤلفة، كقوله مثلا: (وينطق بِها هي مسمى الواو: وه، مسلمو.. واو هذه، اسمها: واو).
ثم جاء بعضُ مُحبّي الشيخ، فأفرغوا كلامه الشفوي في نص مكتوب.
وعلى هذا يمكن القول: إن الشيخ الحازمي كان يقصد (جاء صالحُو المؤمنين)، بواو تُكتَب ولا تُلفَظ؛ فظنّ ناقل الكلام أنه قصد (جاء صالحُ المؤمنين)؛ إذِ النطق في الحالتين واحد.
ولذلك شبّهها بـ(أبو العباس)، لأن الواو هُنا أيضا تُكتَب ولا تُلفَظ.
فهو يقصد بـ(الظاهرة): ما ظهر في النطق، وبـ(المقدرة): ما لم يظهر في النطق. ولهذا ختم كلامه بالقول: (ورفعه الواو المحذوفة للتخلص من التقاء الساكنين، فهي مقدرة وليست ملفوظًا بِها).
أما كتابة الواو أو عدم كتابتها، فهذا موضوع إملائي، وليس موضوعا صرفيا. وحديثُ ابن مالك والشيخ الحازمي إنّما يتعلق بالصرف، لا بالإملاء.
والله أعلم.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سعيد بنعياد

* قد يكون الأمر بالفعل ــ كما تفضلتم ــ ونفع الله بعلمكم ، وزادكم الله من فضله .

وجزاكم الله كل الخير والجميع كذلك .

ابن أجروم
14-12-2014, 05:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : سعيد بنعياد

* قد يكون الأمر بالفعل ــ كما تفضلتم ــ ونفع الله بعلمكم ، وزادكم الله من فضله .

وجزاكم الله كل الخير والجميع كذلك .

جزاكم الله خيرا وجعل هذا في ميزان حسناتكم

عبد العزيز أحمد
29-01-2017, 11:42 AM
بارك الله فيكم!
هل تعلمون نظائر وشواهد لحذف واو الجمع كتابةً عند الإضافة؟
أنا أميل إلى القائلين بإثبات واو الجماعة كتابة.