المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عطف البيان



وليد امام
19-09-2014, 01:31 AM
من المعلوم أن عطف البيان يكون جامدا ، فهل هو جامد أم مشتق فى قوله تعالى : (يسقى من ماء صديد) ، (...... شجرة زيتونة مباركة ... ) ؟

زهرة متفائلة
19-09-2014, 12:50 PM
من المعلوم أن عطف البيان يكون جامدا ، فهل هو جامد أم مشتق فى قوله تعالى : (يسقى من ماء صديد) ، وقوله تعالى (
شجرة زيتونة مباركة ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

* قد يفيدكم هذا الرابط بالضغط هنا (http://vb.tafsir.net/tafsir29387/#.VBv5B_mSyAM) وهنا (http://jamharah.net/showthread.php?p=119224#.VBv92fmSyAM) وهنا . (http://www.mojtamai.com/book/almaktabah/book16/home/2013-04-22-12-28-15/11-2013-04-22-12-13-58/68912-----3880)

والله أعلم بالصواب

الأحمر
19-09-2014, 01:20 PM
السلام عليكم
لا أى عطف بيان في الآيتين بل أرى نعتا

زهرة متفائلة
19-09-2014, 01:32 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

شرح ابن عثيمين (1 ) رحمه الله للألفية هنا (http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_042_0061.htm) وهذا مقتطف !

إن الله سبحانه وتعالى يقول: وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ [إبراهيم:16] (ماء) نكرة، ونوع الماء صديد، وصديد اسم جامد، ومع ذلك صار عطف بيان. والبصريون يجيبون على الآية فيقولون: هذا بدل. وسيأتينا أن ضابط البدل: هو الذي لو حذف المبدل منه قام مقامه، فلو قال سبحانه وتعالى: ويسقى من صديد، استقام الكلام، فهو إذاً بدل وليس عطف بيان. أما هؤلاء فيقولون: نحن نقول: إنه يجوز أن يكون بدلاً، لكن يجوز أيضاً أن يكون عطف بيان. وكذلك أيضاً قوله تعالى: يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ [النور:35] فزيتونة عطف بيان؛ لأن (زيتونة) ليست مشتقاً فهي عطف بيان. وأولئك يقولون: إنها بدل؛ لأنه لو قال: يوقد من زيتونة مباركة لصح. لكن نقول: هي أيضاً عطف بيان. ويقولون: إن المراد بعطف البيان أنه يبين متبوعه ويخصصه ويميزه من غيره، والنكرة لا تبين النكرة. والرد عليهم بسيط جداً، وهو: أن النكرة الموصوفة أو المبينة مخصصة، فبدلاً من أن نقول: (من ماء) ونطلق ويكون صالحاً لكل ماء، ميز هذا الماء بقوله: (صديد). وبدلاً من أن (شجرة مباركة) عامة لكل شجرة مباركة خصصها بقوله: زيتونة. فالتخصيص حتى في النكرات موجود. فإذاً: دليلهم ليس بصحيح؛ ولهذا مشى ابن مالك على هذا القول وهو أنه يجوز أن يكون عطف البيان ومتبوعه نكرتين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1 ) بالإضافة لشرح ابن عثيمين هذا شرح الحازمي بالضغط هنا (http://www.madinahnet.com/books52/%D8%B4%D8%B1%D8%AD-%D8%A3%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83-%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B2%D9%85%D9%8A-%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9-1796)

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
19-09-2014, 01:43 PM
السلام عليكم
لا أى عطف بيان في الآيتين بل أرى نعتا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : الأحمر

هذه الآية مختلف فيها ، فهناك من ذهب من النحاة القدامى على أنها عطف بيان وهناك من ذهب على أنها بدل كذلك كالبصريين .

والله أعلم بالصواب

وليد امام
19-09-2014, 06:10 PM
جزاكم الله كلَّ الخيرِ ، يتبقى استفسار أخير عن كلمة : (صديد) فهى على وزن (فعيل) هل هى مشتقة أم جامدة؟ فقد ذكر ابن عثيمين أنها جامدة ، ولكن تبدو لى أنها مشتقة . أرجو الإيضاح.

زهرة متفائلة
19-09-2014, 08:45 PM
جزاكم الله كلَّ الخيرِ ، يتبقى استفسار أخير عن كلمة : (صديد) فهى على وزن (فعيل) هل هى مشتقة أم جامدة؟ فقد ذكر ابن عثيمين أنها جامدة ، ولكن تبدو لى أنها مشتقة . أرجو الإيضاح.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزاكم الله خيرا !

ورد في نافذة قديمة في الفصيح بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=47415) ، وهذا مقتبس من مشاركة الأستاذ الفاضل : منصور الحمري لعله يكون فيه إجابة على تساؤلكم الكريم :

* ليس كل ما جاء على وزن فعيل مشتق ، فكلمة حديد على وزن فعيل ومعلوم أنها جامدة .

في كتاب : الحاوي في تفسير القرآن هنا (http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84% D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85/(%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85:%20%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%8A%D 8%A7%D8%AA%2019-%2020)/i543&d864922&c&p1) وهذا مقتطف :


( صديد ) ، اسم لما يسيل من قيح ودم من الجرح أو الدمّل، وزنه فعيل.

يقول أبو أوس الشمسان :

الصديد جاء على بناء فَعيل وهو من أبنية الصفات، ولكن بعض الصفات ربما انتقلت إلى الاسمية وأنسي الاتصاف بها مثل الحديد للمعدن، والصديد هو الرقيق من قيح الجرح فلعل الأصل فيه السائل الصديد، ولعل الأولى أن نستشهد بالاستعمال القرآني الذي وصف الماء بأنه صديد أي فيه لون سائل الجرح ورائحته .

يقول : الدكتور بهاء عبد الرحمن :

الصديد في كتب اللغة اسم جنس للسائل الذي يخرج من الجروح أو الحروق فإن جعلناه نعتا للماء كان ما يسقونه ماء شبيها بالصديد لا صديدا، وهذا يتعارض مع ما جاء في التفاسيرمن أن أهل النار يسقون من الصديد نفسه، لذلك أرجح وجه البدل أو عطف البيان ، لأن المراد يسقون من صديد، وإنما ذكر الماء لأن السقي في العادة يكون بالماء، وصح تسمية الصديد ماء لسيلانه كما صح تسمية المني ماء في قوله تعالى: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ وكذلك قوله تعالى : خلق من ماء دافق.
ولو أن العرب استعملت الصديد وصفا بمعنى الذي يصد النفس لكان جعله نعتا قويا، لأن الصديد مما لا تسيغه النفس ، ولكن لا أعلم لهذا الوجه استعمالا.

والله أعلم بالصواب