المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نحو ذكرا وذا لورش ما إعرابها



الورجلاني
23-09-2014, 11:16 AM
توطئة :

عند الإمام ورش من طريق الأزرق رحمهما الله إذا اجتمع مد بدل مع كلمة من هذه الكلمات :

( ذكرا – سترا – وزرا – صهرا – حجرا – إمرا ) في آيه واحد ة كما في قوله تعالى

ففي ذلك : خمسة أوجه جائزة ووجه ممتنع وهي :

1- جاز التثليث في البدل مع تفخيم راء ذكرا

2- وجاز قصر البدل مع ترقيق راء ذكرا

3- وجاز طول البدل مع ترقيق راء ذكرا

4- ويمتنع توسط البدل مع ترقيق راء ذكرا.

قال الشيخ أيمن سويد :

وإن ترقق نحو ذكرا يا فلا وذا لورش لا توسط بدلا

السؤال:

كيف تعرب :
1- نحو ذكرا
2- وذا لورش
ملاحطة : ان أعربتم البيت كله لأكونن من الشاكرين

محاولة :

نحو: مفعول به منصوب
ذكرا : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها حركة الحكاية
و:حرف للابتداء أو الاستئناف لا محل له من الإعراب
ذا : اسم اشارة في محل رفع مبتدا
لورش : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بمحذوف خبر


إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين

سعيد بنعياد
23-09-2014, 12:50 PM
توطئة :

عند الإمام ورش من طريق الأزرق رحمهما الله إذا اجتمع مد بدل مع كلمة من هذه الكلمات :

( ذِكْرًا – سِتْرًا – وِزْرًا – صِهْرًا – حِجْرًا – إِمْرًا ) في آية واحدة كما في قوله تعالى


نسيتَ التمثيل لذلك. ومثال ذلك قوله تعالى، على رواية ورش: (كَذِكْرِكُمُوۤ ءَابَآءَكُمُوۤ أَوَ اَشَدَّ ذِكْـرًا).



ففي ذلك : خمسة أوجه جائزة ووجه ممتنع وهي :
1- جاز التثليث في البدل مع تفخيم راء ذكرا


نعم؛ فهذه ثلاثة أوجه، لأن المقصود بالتثليث: القصر، والتوسط، والإشباع (أو الطول).



2- وجاز قصر البدل مع ترقيق راء ذكرا

3- وجاز طول البدل مع ترقيق راء ذكرا


نعم؛ فهذان هما الوجهان الرابع والخامس.



4- ويمتنع توسط البدل مع ترقيق راء ذكرا.


نعم؛ فهذا هو الوجه السادس الممتنع. وإنما امتنع هذا الوجه؛ لأن فيه خلطا بين الروايات المختلفة عن الأزرق. وذلك لأن الرواة الذين روَوْا عن الأزرق التوسط في مد البدل (كالإمام الداني في "التيسير") مجمعون كلهم على تفخيم راء (ذِكرا).



قال الشيخ أيمن سويد :

وإنْ تُرَقِّقْ نَحْوَ (ذِكْرًا) يا فُلا * وذا لِوَرْشٍ، لا تُوَسِّطْ بَدَلاَ


السؤال:



كيف تعرب :
1- نحو ذكرا
2- وذا لورش
ملاحطة : ان أعربتم البيت كله لأكونن من الشاكرين


محاولة :



نحو: مفعول به منصوب

ذكرا : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها حركة الحكاية
و:حرف للابتداء أو الاستئناف لا محل له من الإعراب
ذا : اسم اشارة في محل رفع مبتدا
لورش : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بمحذوف خبر


أرى إعرابك صحيحا، أخي الكريم.

وجملة (وذا لورش) اعتراضية، لا محل لها من الإعراب.
وجملة (لا تُوَسِّطْ بَدَلا) في محل جزم جواب الشرط.

دمت بكل خير.

الورجلاني
23-09-2014, 01:16 PM
جزاك الله خيرا وأمتعنا بك

سعيد بنعياد
23-09-2014, 04:42 PM
جزاك الله خيرا وأمتعنا بك

بارك الله فيك، أخي الكريم.

ومن باب التوضيح للإخوة الأفاضل، أقول:

من الأمور التي تنفرد بِها رواية ورش من طريق الأزرق، دُونَ سائر الروايات الأخرى:

1- التثليث في مدّ البدل، أي: جواز القصر (حركتَيْن) والتوسط (أربع حركات) والإشباع (ست حركات) في المدّ الواقع بعد همزة، نحو: (ءَامَنُواْ) (أُوتِيَ) (إِيـمَـٰنًا)؛ بخلاف باقي الروايات (كرواية حفص مثلا)، التي لا يجوز فيها إلا القصر.

2- ترقيق الراء المفتوحة والمضمومة، إذا وقعت بعد ياء ساكنة متصلة (نحو: عَشِـيرَتَهُمْ، الْخَـيْرَاتُ، سِـيرُواْ، غَـيْرُهُو)، أو كسرة لازمة متصلة ولو فُصِلت بساكن (نحو: سِرَاجًا، تُـسِرُّونَ، وِزْرَكَ، ذِكْرُكُمْ)، باستثناء مواضع ذكَرَها أهلُ الاختصاص؛ وهذا بخلاف باقي الروايات (كرواية حفص مثلا)، التي لا تُجيز في هذه المواضع إلا التفخيم.

دمتم بكل خير.