المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب " كلّ "



مسلول
26-09-2014, 06:31 PM
السلام عليكم

يقول شاعر ما:

كُلُّ عامٍ صار يأتي مثلما عامُ الرمادة
الكوارثُ والزلازلُ كلُّ يومٍ في زيادة

وشاعر آخر يقول:

كلَّ يَومٍ ليَ شَأنٌ ، كلَّ حينٍ لي شُعورْ
هَلْ أنا اليومَ أنا منذُ ليالٍ وَشُهورْ

ويقول أيضًا:
كلُّها مثليَ تحيا، كلُّها مِثلي تَموتُ
وَلها مِثْلي شرابٌ، وَلها مِثليَ قوتُ

ما إعراب " كلّ " في المواضع التي جاءت بها في الأبيات أعلاه


كلُّ عامٍ:

كلُّ يومٍ:

كلَّ يومٍ:

كلَّ حينٍ:

كلَّها مثلي تحيا:

كلَّها مثلي تموت:

إني أراها ظرف منصوب، ولكن لماذا في البيت الأول جاءت مرفوعة؟
وشكرًا

زهرة متفائلة
27-09-2014, 12:46 AM
السلام عليكم

يقول شاعر ما:

كُلُّ عامٍ صار يأتي مثلما عامُ الرمادة
الكوارثُ والزلازلُ كلُّ يومٍ في زيادة

وشاعر آخر يقول:

كلَّ يَومٍ ليَ شَأنٌ ، كلَّ حينٍ لي شُعورْ
هَلْ أنا اليومَ أنا منذُ ليالٍ وَشُهورْ

ويقول أيضًا:
كلُّها مثليَ تحيا، كلُّها مِثلي تَموتُ
وَلها مِثْلي شرابٌ، وَلها مِثليَ قوتُ

ما إعراب " كلّ " في المواضع التي جاءت بها في الأبيات أعلاه


كلُّ عامٍ:

كلُّ يومٍ:

كلَّ يومٍ:

كلَّ حينٍ:

كلَّها مثلي تحيا:

كلَّها مثلي تموت:

إني أراها ظرف منصوب، ولكن لماذا في البيت الأول جاءت مرفوعة؟
وشكرًا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

كلُّ : جاءت مرفوعة ؛ لأنها مبتدأ وهو مضاف ، عامٍ : مضاف إليه ، وجملة " صار يأتي .." في محل رفع خبر / والله أعلم!
انظروا إلى إعراب ( كل ) في جملة ( كل عام أنتم بخير ) ووجوه بعض إعرابها " بالضغط هنا (http://www.alukah.net/literature_language/0/45895/)".
فقد تمّ إعراب كل بالرفع مبتدأ وفي حالة النصب نائبة عن الظرفية أو يمكن القول ظرف من باب الاختصار .
كما أن كل " تعرب بحسب موقعها من الجملة "

والله أعلم بالصواب ، وانتظروا أهل التخصص .

مسلول
27-09-2014, 05:52 AM
ولماذا جاءت في المواضع تلك مرة مرفوعة ومرة منصوبة؟

مسلول
27-09-2014, 05:58 PM
هل من مجيب؟

عطوان عويضة
27-09-2014, 06:01 PM
السلام عليكم

يقول شاعر ما:

كُلُّ عامٍ صار يأتي مثلما عامُ الرمادة
الكوارثُ والزلازلُ كلُّ يومٍ في زيادة

وشاعر آخر يقول:

كلَّ يَومٍ ليَ شَأنٌ ، كلَّ حينٍ لي شُعورْ
هَلْ أنا اليومَ أنا منذُ ليالٍ وَشُهورْ

ويقول أيضًا:
كلُّها مثليَ تحيا، كلُّها مِثلي تَموتُ
وَلها مِثْلي شرابٌ، وَلها مِثليَ قوتُ

ما إعراب " كلّ " في المواضع التي جاءت بها في الأبيات أعلاه

كلُّ عامٍ صار يأتي: بالضم، مبتدأ مرفوع.
الكوارثُ والزلازلُ كلَّ يومٍ في زيادة: بالفتح ظرف منصوب (وضبطها بالضم خطأ).
كلَّ يَومٍ ليَ شَأنٌ ، كلَّ حينٍ لي شُعورْ: بالفتح في الموضعين، منصوب على الظرفية.
كلُّها مثليَ تحيا، كلُّها مِثلي تَموتُ: بالضم في الموضعين، مبتدأ مرفوع.

مسلول
28-09-2014, 08:07 AM
كلُّ عامٍ صار يأتي: بالضم، مبتدأ مرفوع.
الكوارثُ والزلازلُ كلَّ يومٍ في زيادة: بالفتح ظرف منصوب (وضبطها بالضم خطأ).
كلَّ يَومٍ ليَ شَأنٌ ، كلَّ حينٍ لي شُعورْ: بالفتح في الموضعين، منصوب على الظرفية.
كلُّها مثليَ تحيا، كلُّها مِثلي تَموتُ: بالضم في الموضعين، مبتدأ مرفوع.

الف شكر لك

لي سؤال

كل عام.. لماذا لا نعرب كل منصوب على الظرفية؟

مسلول
29-09-2014, 06:11 AM
وأيضًا
يقول ذات الشاعر :
أينَ أحلامي وكانَتْ كيفما سِرتُ تَسيرْ
كُلَّها ضَاعَتْ ولكن كَيْفَ ضَاعَتْ؟
لَسْتُ أدري!

لماذا جاءت " كلها " بالفتح ؟

عطوان عويضة
29-09-2014, 11:56 AM
كل عام.. لماذا لا نعرب كل منصوب على الظرفية؟
الظرف فضلة يتم الكلام بدونه، وأنت لو حذفت (كل عام) تحذف عمدة أي ركنا من أركان الجملة.

عطوان عويضة
29-09-2014, 12:01 PM
وأيضًا
يقول ذات الشاعر :
أينَ أحلامي وكانَتْ كيفما سِرتُ تَسيرْ
كُلَّها ضَاعَتْ ولكن كَيْفَ ضَاعَتْ؟
لَسْتُ أدري!

لماذا جاءت " كلها " بالفتح ؟
فتح (كلها) خطأ، والصواب رفعها، لأنها ركن من الجملة لا يتم الكلام إلا به.
لكي تعرب إعرابا صحيحا ينبغي أن تدرك معنى الكلام وأثر ذلك على الإعراب، ولا تعول كثيرا على ضبط الكتب المطبوعة فلا يخلو كثير منها من أخطاء الطباعة والمراجعة.

مسلول
29-09-2014, 01:27 PM
سؤال آخر

ولماذا لا نقول في " كل يوم لي شأن " أنّ كلّ مبتدأ مثل " كل عام صار..."؟

زهرة متفائلة
29-09-2014, 01:44 PM
سؤال آخر

ولماذا لا نقول في " كل يوم لي شأن " .." أن كل مبتدأ؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب !

لقد عنّ لي هذا التساؤل قبلا ، ووجدتها الأصلح أن تكون مبتدأ ، ولكني وجدتها منصوبة :
ولكن لعله يجوز الوجهان هنا :
إذا كانت بالرفع : " فكل " مبتدأ ، و " لي شأن " الجملة في محل رفع الخبر .
وإذا كانت بالنصب فتكون نائبة عن الظرفية " ظرف من باب الاختصار " كما في البيت حيث جاءت بالنصب !.

وننتظر التصويب من الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

عطوان عويضة
29-09-2014, 02:11 PM
سؤال آخر

ولماذا لا نقول في " كل يوم لي شأن " أنّ كلّ مبتدأ مثل " كل عام صار..."؟

الصواب نصب كل على الظرفية، ولا يصح رفعها على الابتداء.
أنت لا تخبر عن (كل يوم) بل تخبر أن لك شأنا في كل يوم...
وكذلك قوله تعالى: " كل يوم هو في شأن)
ومثلها العبارة الشهيرة: كل عام أنتم بخير، ومن ذهب إلى رفع (كل) وراح يتلمس الوجه لتصحيح الرفع إنما هو - في رأيي - تنطع وعدم فهم للعبارة.
العبرة بالمعنى وإدراك العلاقة بين عناصر الجملة، وليس بالشكل.
...................
كلَّ يوم لي شأن، كلَّ يوم أنا في شأن.... بنصب كل على الظرفية.
كلُّ يوم لي فيه شأن ..... برفع كل على الابتداء.
تأمل العبارتين لتدرك الاختلاف بينهما.
والله أعلم.

عطوان عويضة
29-09-2014, 02:16 PM
إذا كانت بالرفع : " فكل " مبتدأ ، و " لي شأن " الجملة في محل رفع الخبر .

لا يصح هنا جعل جملة (لي شأن) خبرا عن (كل يوم) لانعدام الرابط بين المبتدأ وجملة الخبر،
ولو قلت: كل يوم لي فيه شأن، صح لوجود الرابط وهو الضمير في (فيه) العائد على المبتدأ.
ولا يصح تقدير ضمير لانعدام القرينة الدالة على مراد ذلك.
والله أعلم.

مسلول
29-09-2014, 03:14 PM
بارك الله فيك أستاذي..

حازم المصرى
04-10-2014, 01:58 AM
لا يصح هنا جعل جملة (لي شأن) خبرا عن (كل يوم) لانعدام الرابط بين المبتدأ وجملة الخبر،
ولو قلت: كل يوم لي فيه شأن، صح لوجود الرابط وهو الضمير في (فيه) العائد على المبتدأ.
ولا يصح تقدير ضمير لانعدام القرينة الدالة على مراد ذلك.
والله أعلم.
جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه وجعله الله فى ميزان حسناتكم
أخى الفاضل حدث نقاش مع أحد الزملاء حول كلمة كل فى نشيد بلادىالوطنى لمصر
والنشيد كالآتى :
بلادى بلادى بلادى لكِ حبى وفؤادى
مصر يا أم البلاد أنت غايتى والمراد
وعلى كل العباد كم لنيلك من أيادى
فكلمة كل هنا مجرورة أم منصوبة
رأيى انها مجرورة لوجودحرف الجر على
ورأيه أنها منصوبة ولكن سمع هذا من أحد الأشخاص ونسيَ سبب النصب
فهل من رد لديكم يوضح إن كانت مجرورة أم منصوبة
وتفضلوا بقبول وافر الإحترام