المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب : يا طالب مصطفى ؟



وليد امام
29-09-2014, 03:37 AM
ياطالب مصطفى .
هل مصطفى بيان ، وبدل ؟ أم بيان فقط؟

عطوان عويضة
29-09-2014, 12:26 PM
يجوز الوجهان.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
29-09-2014, 01:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

ومثلها إذن : يا مدرسة ندى ؟

وبارك الله فيكم

متيم العربية
29-09-2014, 02:03 PM
يجوز الوجهان.
والله أعلم.

جزاك الله خيرا أستاذ عطوان

أردت أن أسألك، ألا تجد الجملة ركيكة؟

أليس الأفصح أن نقول أيها الطالب مصطفى؟

أحس أن قولنا يا طالب مصطفى أقرب للعامية منه إلى الفصحى

رغم أنني في هذا الرد استخدمت "أستاذ عطوان" والاستخدامان متشابهان

فما رأيك حفظك الله؟

عطوان عويضة
29-09-2014, 02:32 PM
جزاك الله خيرا أستاذ عطوان

أردت أن أسألك، ألا تجد الجملة ركيكة؟

أليس الأفصح أن نقول أيها الطالب مصطفى؟

أحس أن قولنا يا طالب مصطفى أقرب للعامية منه إلى الفصحى

رغم أنني في هذا الرد استخدمت "أستاذ عطوان" والاستخدامان متشابهان

فما رأيك حفظك الله؟
ربما أحسست بركاكة الجملة لتصورك نية قصد المنادي استعمال اللفظين، قبل النداء.
والحاصل عادة أن عطف البيان والبدل بداء يبدو للمنادي بعد النداء، كما لو أراد المعلم نداء مصطفى، فقال يا طالب ثم استدرك بعد النداء لبيان أن المراد مصطفى لا أي طالب آخر، ولعله نادى ولا يحضره اسم الطالب ثم ذكره بعد النداء أو أثناءه، فذكر الاسم.
والبيان تفسير لمراده، والبدل إعادة نداء.
ولو قال المعلم مثلا: يا طالبُ محمدٌ قرأ الدرس، أو: يا طالبُ محمدًا... فهو بيان
ولو قال: يا طالب محمدُ ... (بالضم من غير تنوين) فهو بدل.
وفي مصطفى يتضح البيان من البدل بالتنوين لأن الحركات تقدر على الألف.
وفي أحمد يتضح البيان بالفتح لامتناع التنوين.
والله أعلم.

متيم العربية
29-09-2014, 02:35 PM
ربما أحسست بركاكة الجملة لتصورك نية قصد المنادي استعمال اللفظين، قبل النداء.
والحاصل عادة أن عطف البيان والبدل بداء يبدو للمنادي بعد النداء، كما لو أراد المعلم نداء مصطفى، فقال يا طالب ثم استدرك بعد النداء لبيان أن المراد مصطفى لا أي طالب آخر، ولعله نادى ولا يحضره اسم الطالب ثم ذكره بعد النداء أو أثناءه، فذكر الاسم.
والبيان تفسير لمراده، والبدل إعادة نداء.
ولو قال المعلم مثلا: يا طالبُ محمدٌ قرأ الدرس، أو: يا طالبُ محمدًا... فهو بيان
ولو قال: يا طالب محمدُ ... (بالضم من غير تنوين) فهو بدل.
وفي مصطفى يتضح البيان من البدل بالتنوين لأن الحركات تقدر على الألف.
وفي أحمد يتضح البيان بالفتح لامتناع التنوين.
والله أعلم.

بارك الله فيك على التوضيح
وجزاك خيرا