المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إشكال في إعراب قوله تعالي ( واتقين الله )



أحمد صالح محمد
11-10-2014, 02:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما إعراب( بالتفصيل ) قوله تعالي : ( واتقين الله ) من قوله تعالي (( لا جُناحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبائِهِنَّ وَلا أَبْنائِهِنَّ وَلا إِخْوانِهِنَّ وَلا أَبْناءِ إِخْوانِهِنَّ وَلا أَبْناءِ أَخَواتِهِنَّ وَلا نِسائِهِنَّ وَلا ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيداً (55)}.
سورة الأحزاب آيه 55
،
حيث قرأت في كتاب اعراب القرآن لقاسم دعاس فقال : (وَاتَّقِينَ اللَّهَ) أمر مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، والنون فاعل ولفظ الجلالة مفعوله
وفي كتاب اعراب القرآن وبيانه لحيي الدين درويش : ( الواو عاطفة واتقين فعل أمر معطوف على محذوف ونون النسوة ولفظ الجلالة مفعول به )
فالتبس عليَّ الأمر
أليس ( اتقين ) فعل أمر مبني علي حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، ونون النسوة فاعل
فهل من كاشف لنا هذا اللبس
بارك الله فيكم

سعيد بنعياد
11-10-2014, 02:48 AM
بارك الله فيك، أخي الكريم.

ما قرأتَه في الكتابين هو الصحيح. ويبدو أن كلمة (فاعل) سقطت سهوا من النص الثاني، عند قوله: (ونون النسوة فاعل، ولفظ الجلالة مفعول به).

ولا يدخل هذا في باب الأفعال الخمسة.

لماذا؟

إن الياء في (اتَّقَيْتُ اللهَ) بمنْزلة العين في (اتَّبَعْتُ رسولَ الله).

وأنتَ إذا أمرتَ جماعة النساء، قلتَ: (اتَّبِعْنَ رسولَ الله)، فهو فعل أمر مبني على السكون، أقصد: سكون العين.

إذن، تقول في المقابل: (اتَّقِينَ اللهَ). فهو أيضا قعل أمر مبني على السكون، أقصد: سكون الياء.

فالياء هنا حرف أصلي، هو لامُ الفعل، وليست ياء المخاطبة حتى يُقال: إن النون تُحذف بعدها.

والأفعال التي فيها نون النسوة، في المضارع والأمر، لا علاقة لها بباب الأفعال الخمسة.

دمت بكل خير.

عطوان عويضة
11-10-2014, 03:08 AM
أليس ( اتقين ) فعل أمر مبني علي حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، ونون النسوة فاعل

نعم، ليس الفعل هنا مبنيا على حذف النون، وإنما هو مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة.
واللبس دخل عليك من الياء، إذ التبست الياء التي هي لام الفعل هنا، بياء المخاطبة التي هي ضمير.
الفعل اتقى يتقي كالفعل اعتدل يعتدل في الميزان، كلاهما على زنة افتعل.
لو أمرت جماعة من النسوة بالاعتدال، فماذا أنت قائل لهن؟
تقول: اعتدلن. أليس كذلك؟ بلى.
اعتدلن: اعتدل فعل أمر مبني على السكون (سكون اللام هنا)، ونون النسوة ضمير متصل في محل رفع فاعل.
ولو أمرت جماعة من النسوة باتقاء الله تعالى، فما تقول لهن؟
تقول: اتقين، كما قلت اعتدلن، لا فرق إلا أن آخر يعتدل اللام، وآخر يتقي الياء.
وعليه تعرب اتقين: فعل أمر مبني على السكون (سكون الياء هنا)، ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل...
............................
لكنك لو أمرت امرأة واحدة بالاعتدال، تقول: اعتدلي..
اعتدلي ينتهي بياء ليست في الفعل (اعتدل يعتدل)، وإنما هي ضمير المخاطبة،
هنا يكون (اعتدلي) مبنيا على حذف النون، لأن مضارعة (تعتدلين) يجزم بحذف النون..
.....
وأما الفعل اتقى يتقي، إذا أسندته في المضارع إلى ياء المخاطبة، فحقه أن يكون (تَتَّقِيِين) بياءين ياء الفعل وياء الضمير... لكنهم كرهوا توالي الياءين هنا الياء المكسورة وبعدها الساكنة، فحذفوا ياء الفعل، وأبقوا ياء الضمير، فأصبح الفعل في المضارع (تَتَّقِينَ)،
فإذا أردت الأمر منه جزمت المضارع فحذفت نون الرفع(تتقي)، وحذفت حرف المضارعة (تَّقي) واستعنت على البدء بالساكن باستجلاب همزة الوصل،
فيصبح الأمر: اِتَّقِي
ويعرب: اتقي فعل أمر مبني على حذف النون (التي كانت في المضارع)، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل... أما ياء الفعل (فقد حذفت عند اتصالها بياء الضمير).
أتضح الأمر؟
أرجو ذلك.

عطوان عويضة
11-10-2014, 03:11 AM
سبقني أبو المهدي، لا زال للخير سباقا.
لو رأيت ردك، ما رددت بعدك.

سعيد بنعياد
11-10-2014, 03:14 AM
سبقني أبو المهدي، لا زال للخير سباقا.
لو رأيت ردك، ما رددت بعدك.

بارك الله فيك، أستاذنا أبا عبد القيوم.

مشاركتك فيها كثير من التوضيحات القيمة.

دمت بكل خير.

أحمد صالح محمد
11-10-2014, 03:14 AM
بارك الله فيك، أخي الكريم.

ما قرأتَه في الكتابين هو الصحيح. ويبدو أن كلمة (فاعل) سقطت سهوا من النص الثاني، عند قوله: (ونون النسوة فاعل، ولفظ الجلالة مفعول به).

ولا يدخل هذا في باب الأفعال الخمسة.

لماذا؟

إن الياء في (اتَّقَيْتُ اللهَ) بمنْزلة العين في (اتَّبَعْتُ رسولَ الله).

وأنتَ إذا أمرتَ جماعة النساء، قلتَ: (اتَّبِعْنَ رسولَ الله)، فهو فعل أمر مبني على السكون، أقصد: سكون العين.

إذن، تقول في المقابل: (اتَّقِينَ اللهَ). فهو أيضا قعل أمر مبني على السكون، أقصد: سكون الياء.

فالياء هنا حرف أصلي، هو لامُ الفعل، وليست ياء المخاطبة حتى يُقال: إن النون تُحذف بعدها.

والأفعال التي فيها نون النسوة، في المضارع والأمر، لا علاقة لها بباب الأفعال الخمسة.

دمت بكل خير.


بارك الله فيك ، وجزاك الله خيرا
لكم كنت محتاج لهذا التفصيل
شكرا أخي

أحمد صالح محمد
11-10-2014, 03:18 AM
نعم، ليس الفعل هنا مبنيا على حذف النون، وإنما هو مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة.
واللبس دخل عليك من الياء، إذ التبست الياء التي هي لام الفعل هنا، بياء المخاطبة التي هي ضمير.
الفعل اتقى يتقي كالفعل اعتدل يعتدل في الميزان، كلاهما على زنة افتعل.
لو أمرت جماعة من النسوة بالاعتدال، فماذا أنت قائل لهن؟
تقول: اعتدلن. أليس كذلك؟ بلى.
اعتدلن: اعتدل فعل أمر مبني على السكون (سكون اللام هنا)، ونون النسوة ضمير متصل في محل رفع فاعل.
ولو أمرت جماعة من النسوة باتقاء الله تعالى، فما تقول لهن؟
تقول: اتقين، كما قلت اعتدلن، لا فرق إلا أن آخر يعتدل اللام، وآخر يتقي الياء.
وعليه تعرب اتقين: فعل أمر مبني على السكون (سكون الياء هنا)، ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل...
............................
لكنك لو أمرت امرأة واحدة بالاعتدال، تقول: اعتدلي..
اعتدلي ينتهي بياء ليست في الفعل (اعتدل يعتدل)، وإنما هي ضمير المخاطبة،
هنا يكون (اعتدلي) مبنيا على حذف النون، لأن مضارعة (تعتدلين) يجزم بحذف النون..
.....
وأما الفعل اتقى يتقي، إذا أسندته في المضارع إلى ياء المخاطبة، فحقه أن يكون (تَتَّقِيِين) بياءين ياء الفعل وياء الضمير... لكنهم كرهوا توالي الياءين هنا الياء المكسورة وبعدها الساكنة، فحذفوا ياء الفعل، وأبقوا ياء الضمير، فأصبح الفعل في المضارع (تَتَّقِينَ)،
فإذا أردت الأمر منه جزمت المضارع فحذفت نون الرفع(تتقي)، وحذفت حرف المضارعة (تَّقي) واستعنت على البدء بالساكن باستجلاب همزة الوصل،
فيصبح الأمر: اِتَّقِي
ويعرب: اتقي فعل أمر مبني على حذف النون (التي كانت في المضارع)، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل... أما ياء الفعل (فقد حذفت عند اتصالها بياء الضمير).
أتضح الأمر؟
أرجو ذلك.

دائما سباقين للخير أخواني
فجزاكم الله خيرا على هذا التوضيح