المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حول المتدارك !



خشان خشان
13-10-2014, 12:39 PM
في الصفحة 53 من كتاب العروض وإيقاع الشعر العربي للدكتور عبد الرحمان تبرماسين

http://elearn.univ-biskra.dz/course/view.php?id=110

جاء ما يلي عن المتدارك :


جوازاته:
يدخل الخبن على جميع أجزائه فيصير"فعلن"، ويستعمل مقطوعا أومشعَّثا واستعماله مشعثا حشوا ومقطوعا عروضا وضربا أحسن.

تدريب على البحر:

مثال العروض الأولى فاعلن وضربها مثلها :

مهجتي في النار بدت تصطلى ......من فراق الحبيب فؤادي غلى

تقطيعه :

مهجتي فنْـنا ربدت تصطلى...... من فرا ق الحبي بفؤا ديغلى
فاعلن فعلن فعلن فاعلن..... فاعلن فاعلن فعلن فاعلن

باديس السطايفيے
13-10-2014, 01:01 PM
وإلى يوم الناس هذا لا يزال أكثر العروضيين لا يفرقون بين المتدارك والخبب , فأرادوا أن يجعلوا الخبب وليد المتدارك رغما عن أنفه , فلما لم يجدوا أوراقا شرعية تثبت ذلك , تعمدوا صنع أوراق مزورة مكتوب عليها القطع والتشعيث في الحشو ,
ثم بدا لهم أن يخلطوا بين الإيقاعين , كما حصل في هذا البيت المشعث ثانيه ..
فأيّ مسلك يسلكون , وأي نهج ينتهجون !

نوّار جمال الدين
16-10-2014, 02:28 PM
العجيب أن العروضيين يناقشون أعاريض المتدارك وأضربه وأشكاله بين تام ومجزوء واضعين أمثلة منظومة على (فاعلن)، ثم إذا أخذوا في مناقشة زحافاته وعلله تحولوا إلى أمثلة من الخبب! أما إدخالهم العلل في الحشو على غير هدي الخليل فقد فتح الباب واسعاً أمام المتأخرين (من عرب وغير عرب استعملوا العروض العربي لوصف أوزان أشعارهم) لتخريج الأوزان المحدثة بربطها بالأوزان العربية عبر التزام علل في الحشو!

عماد صادق
16-10-2014, 03:36 PM
أساتذتي الأعزاء
لي ملحوظة هي بالأحرى سؤال. لاحظت أن تفعيلة المتدارك فاعلن إذا دخل عليها القطع تعطي نفس النتيجة لو دخل عليها التشعيث وهي فاعلْ (0101) فلماذا ذكر الكاتب مشعثا حشوا ومقطوع عروضا وضربا فما الفرق؟
اجتهادي في الموضوع - والرأي لكم - أن القطع في الضرب واجب الالتزام أما التشعيث فعلة جارية مجرى الزحاف فهل أصبت؟

دمتم سالمين

خشان خشان
16-10-2014, 05:36 PM
العجيب أن العروضيين يناقشون أعاريض المتدارك وأضربه وأشكاله بين تام ومجزوء واضعين أمثلة منظومة على (فاعلن)، ثم إذا أخذوا في مناقشة زحافاته وعلله تحولوا إلى أمثلة من الخبب! أما إدخالهم العلل في الحشو على غير هدي الخليل فقد فتح الباب واسعاً أمام المتأخرين (من عرب وغير عرب استعملوا العروض العربي لوصف أوزان أشعارهم) لتخريج الأوزان المحدثة بربطها بالأوزان العربية عبر التزام علل في الحشو!

صدقت أستاذي . أنقل من الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/tajreed

مهمة العروض والعروضيين بيان والتزام أحكام الخليل، وطالما التزموها فهم في مأمن من الخطأ سواء أدركوا وجود نهج للخليل أو لم يدركوا. وينشأ الخلل عندما ينتقلون من مجال العروض الجزئي التطبيقي بتفاعيله وحدودها إلى مجال علم العروض بشموليته دونما وعي على وجود نهج للخليل أصلا أو رؤية مشوشة لخيال نهج. فيهدمون منهاج الخليل وما يمثله من ذائقة عربية فطرية بتفاعيل الخليل. لا قيمة للتفاعيل إلا بارتباطها بمنهج الخليل الأمر الذي تؤمنه في العروض أحكام الخليل. إستعمال تفعيلة واحدة خارج أحكام الخليل على غير منهجه ينزع عن تلك التفعيلة علاقتها بالخليل، ويقود إلى هدم المنهج وتحطيم الذائقة.

سليمان أبو ستة
16-10-2014, 05:36 PM
أصبت في اجتهادك يا شيخنا العمدة.

خشان خشان
16-10-2014, 05:43 PM
أساتذتي الأعزاء
لي ملحوظة هي بالأحرى سؤال. لاحظت أن تفعيلة المتدارك فاعلن إذا دخل عليها القطع تعطي نفس النتيجة لو دخل عليها التشعيث وهي فاعلْ (0101) فلماذا ذكر الكاتب مشعثا حشوا ومقطوع عروضا وضربا فما الفرق؟
اجتهادي في الموضوع - والرأي لكم - أن القطع في الضرب واجب الالتزام أما التشعيث فعلة جارية مجرى الزحاف فهل أصبت؟

دمتم سالمين

أحسنت فهم الكاتب وأخطأ الكاتب ومن يقول هذا القول واي قول حول ورود علة في الحشو سواء أكانت التشعيث أم القطع.

والغرض كما قال أستاذي باديس :


فأرادوا أن يجعلوا الخبب وليد المتدارك رغما عن أنفه

القطع في الضرب وارد في بعض صور المتدارك. (قياسا على بعض صور المتقارب المحذوف الضرب)

يرعاك الله.

باديس السطايفيے
16-10-2014, 07:29 PM
أساتذتي الأعزاء
لي ملحوظة هي بالأحرى سؤال. لاحظت أن تفعيلة المتدارك فاعلن إذا دخل عليها القطع تعطي نفس النتيجة لو دخل عليها التشعيث وهي فاعلْ (0101) فلماذا ذكر الكاتب مشعثا حشوا ومقطوع عروضا وضربا فما الفرق؟
اجتهادي في الموضوع - والرأي لكم - أن القطع في الضرب واجب الالتزام أما التشعيث فعلة جارية مجرى الزحاف فهل أصبت؟

دمتم سالمين

حياك الله أستاذ عماد , وأرحب بالدكتور نوار جمال الدين الغائب عنا منذ فترة

تدري لم قالوا إنه تشعيث ولم يقولوا قطع ؟
لأنهم لا يعون المنهج أصلا , فلكي لا يكبلوا أنفسهم ومن تبعهم بالقطع في الحشو , قالوا إنه تشعيث , ليلتزموه متى شاءوا ويتركوه متى أرادوا
فصار مثلهم كمثل الذين سألوا ابن عمر ( رضي الله عنهما ) عن دم البعوض , وقد سفكوا قبلا دم ابن بنت رسول الله ﷺ فلم يتورعوا ولا ارعووا عنه ..
كأنّ بعد هدمهم منهج الخليل بزعم العلل في الحشو , لم يبق لهم غير التفريق بين القطع اللازم والتشعيث غير اللازم ..

نوّار جمال الدين
17-10-2014, 01:42 AM
تحياتي للجميع، وشكراُ أخي الأستاذ باديس على الترحيب، وأنا وإن كنت غائباً بمشاركاتي فإني متابع دائم لكل ما يُكتب في هذا المنتدي الجميل.