المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التصريع



فصيح ادمو
15-10-2014, 03:43 PM
اختلاف النهار والليل ينسي ** اذكرا لي الصبا وأيام أنسي
هذا مطلع قصيدة لشوقي
ما بين ينسي وأنسي جناس ناقص
فهل يصح أن يكون ما بينهما تصريع
أم لايوجد فعلا محسن باسم التصريع

زهرة متفائلة
16-10-2014, 02:30 PM
اختلاف النهار والليل ينســي ** اذكرا لي الصبا وأيام أنســي
هذا مطلع قصيدة لشوقي
ما بين ينسي وأنسي جناس ناقص
فهل يصح أن يكون ما بينهما تصريع
أم لايوجد فعلا محسن باسم التصريع

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

نعم ، يصح !
بين اللفظتين " ينسي وأنسي " جناس ناقص وتصريع كما تفضلتم .
ولو رجعتم فضيلتكم لتعريف التصريع لوجدتموه ينطبق على ما طرحتم .

والله أعلم بالصواب

عماد صادق
16-10-2014, 03:45 PM
مهلا أصدقائي:
هل التصريع من المحسنات البديعية؟ لا أظن بل الجناس هو ذلك.
فالتصريع هو الالتزام في العروض بما يلتزم به في الضرب وزنا وقافية وليس من شروطه الجناس كاملا كان أم ناقصا. ويستخدمه الشعراء أساسا في أول القصيدة للايعاز للسامع أنه يستمع إلى شعر وليس إلى نثر.

دمتم سالمين

باديس السطايفيے
16-10-2014, 07:42 PM
التصريع محسن بديعي بالسجع الذي فيه , وهذا شقه البديعي , أما شقه الآخر فهو العروضي الذي هو الوزن
ولعله من أحسن المحسنات البديعية بجمعه لذين الشقين في شق واحد , ووقعه في الأذن ليس بخافٍ على أحد

مسعد سيدون
19-10-2014, 11:27 PM
التصريع في الشعر يقابل السجع في النثر . وقد اهتم البلاغيون بالكشف عنه وشرحه كونه يجعل المتلقي يلجا غلى عنصر التوقع لما سيقول الشاعر .

عماد صادق
20-10-2014, 06:33 AM
لي رأي خاص بي في موضوع التصريع وهو أنه شبه ملزم للشاعر الفصيح في مطلع القصيدة. والناقد إذا وجد قصيدة غير مصرعة البادي فأول ملاحظة يبديها أن القصيدة خلت من تصريع مطلعها. فلذلك هو يخدم وظيفه أكثر من كونه إبداعا.
به سجع ولا شك ولكنني أعتبره سجعا إجباريا يفرغ مفهومه من أنه محسن بديعي.
كذلك إذا كرره الشاعر في القصيدة دون موضعة الذي تعارف عليه العروضيون وهو إما في المطلع أو عند إنتقال موضوع القصيدة من صورة إلى أخرى نجد النقاد يشهرون أسلحتهم مرة أخرى للشاعر : أن إلتزمت بالتصريع في غير موضعه.
وهذا المفهوم لا ينطبق على باقي المحسنات البديعية في الشعر فلا قيود مثل هذه على التشبية والكناية والاستعارة..إلخ.

تعودت أن أمرر الأفكار على عقلي أولا لأكون رأيا خاصا وأظل متمسكا به عن قناعة إلى أن أقتنع بتغييره مرورا بالعقل أيضا.

دمتم سالمين