المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الجمع من هذه الكلمات؟



غاية المنى
30-10-2014, 06:01 PM
السلام عليكم:

في الحديث: ((إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا))

ما الجمع من أحبكم وأقربكم؟

غاية المنى
31-10-2014, 01:01 PM
للرفع

أبوطلال
31-10-2014, 01:20 PM
السلام عليكم:

في الحديث: ((إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا))

ما الجمع من أحبكم وأقربكم؟

وعليك السلام

أَسماءُ التفصيل تجمع جمع مذكر سالماً مع أَن التاءَ لا تتصل بها، نقول: (مررت بالرجال الأَكرمين).لكن عليك تنحية الضمير.

,
,

غاية المنى
31-10-2014, 06:03 PM
وعليك السلام

أَسماءُ التفصيل تجمع جمع مذكر سالماً مع أَن التاءَ لا تتصل بها، نقول: (مررت بالرجال الأَكرمين).لكن عليك تنحية الضمير.


,
,

كيف أخي الكريم اجمعها لو تكرمت أنا برأيي أحابكم وأقاربكم ولا أراها تصح جمعا سالما!!!

أبوطلال
31-10-2014, 06:21 PM
كيف أخي الكريم اجمعها لو تكرمت أنا برأيي أحابكم وأقاربكم ولا أراها تصح جمعا سالما!!!


عليك أن تحذفي الضمير أولاً فتيصبح لديك (أحب /أقرب) وجمعهما (أحبّون / أقربون). إذ لا تجتمع علامتا جمع .

,
,

أبوطلال
31-10-2014, 06:34 PM
قال عنترة:
والمطعمون وما عليهم نعمة *** والأكرمون أبا ومحتد خالي


وفي التنزيل "قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ" سورة البقرة آية 215 ، و "و كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ" سورة البقرة آية 180 .


وفيه أيضاً : "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " آل عمران 139.

وجاء في الحديث : " الأَقْرَبُونَ أَوْلَى بِالْمَعْرُوفِ " .

غاية المنى
31-10-2014, 10:22 PM
قال عنترة:
والمطعمون وما عليهم نعمة *** والأكرمون أبا ومحتد خالي


وفي التنزيل "قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ" سورة البقرة آية 215 ، و "و كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ" سورة البقرة آية 180 .


وفيه أيضاً : "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " آل عمران 139.

وجاء في الحديث : " الأَقْرَبُونَ أَوْلَى بِالْمَعْرُوفِ " .

لكن لا يصح في الحديث لو كان بالمطابقة فقال: إن من أحبون إلي وأقربون مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا.
فلاحظ كيف صح الجمع في أحاسنكم من دون جمع بالواو والنون ومع الضمير فلذلك كما صح صوغ أحاسنكم يجب أن يصح صوغ أقاربكم وأحابكم أنا أقصد الجمع منهما في نفس السياق أخي الكريم يعني جاء الحديث هنا في أفعل التفضيل المضاف إلى معرفة مرة بالمطابقة ومرة بعدمها وسؤالي لو جاء كله بالمطابقة للجمع فكيف نصوغ أحبكم وأقربكم؟

سليمان الأسطى
01-11-2014, 12:42 AM
((أحاسنكم يجب أن يصح صوغ أقاربكم وأحابكم)) ما المانع إذا استعملته مضافا وأسقط (من)؟. شرط جمع أفعل على أفاعل أن يكون محلى بال أو مضافا. استثقالك ليس مقياسا للعربية فأنت لا تتكلم بالسليقة. لو قلت مررت بأباعدهم ما الفرق بينه وبين قولك (بأقاربهم)

عطوان عويضة
01-11-2014, 05:49 AM
السلام عليكم:

في الحديث: ((إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا))

ما الجمع من أحبكم وأقربكم؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
إذا جمع اسم التفضيل أو ثني أو أنث لزمه أحد أمرين: الأول التعريف بالألف واللام، والآخر الإضافة إلى اسم معرفة؛ ضميرا كان أم غير ضمير.
والجمع قد يكون جمع سلامة مذكرا أو مؤنثا، وقد يكون جمع تكسير.
واشترطوا السماع في التأنيث كالكبرى، والتكسير كالأكابر.. وبعضهم تساهل في شرط السماع لصعوبة حصره، فتوسع في القياس.
وبناء على رأي من قال بلزوم السماع، فإن صحة أحابكم متعلقة بالسماع، أما أقاربكم فمسموعة شائعة.
وعلى رأي من تساهل في السماع فالقياس في تكسير أحبكم وأقربكم أحابكم وأقاربكم، وفي جمع السلامة أحبيكم وأقربيكم.
والله أعلم.

غاية المنى
01-11-2014, 07:56 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
إذا جمع اسم التفضيل أو ثني أو أنث لزمه أحد أمرين: الأول التعريف بالألف واللام، والآخر الإضافة إلى اسم معرفة؛ ضميرا كان أم غير ضمير.
والجمع قد يكون جمع سلامة مذكرا أو مؤنثا، وقد يكون جمع تكسير.
واشترطوا السماع في التأنيث كالكبرى، والتكسير كالأكابر.. وبعضهم تساهل في شرط السماع لصعوبة حصره، فتوسع في القياس.
وبناء على رأي من قال بلزوم السماع، فإن صحة أحابكم متعلقة بالسماع، أما أقاربكم فمسموعة شائعة.
وعلى رأي من تساهل في السماع فالقياس في تكسير أحبكم وأقربكم أحابكم وأقاربكم، وفي جمع السلامة أحبيكم وأقربيكم.
والله أعلم.

شكرا لكم أستاذنا الفاضل أبا عبد القيوم وجزيتم خيرا

غاية المنى
01-11-2014, 07:57 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
إذا جمع اسم التفضيل أو ثني أو أنث لزمه أحد أمرين: الأول التعريف بالألف واللام، والآخر الإضافة إلى اسم معرفة؛ ضميرا كان أم غير ضمير.
والجمع قد يكون جمع سلامة مذكرا أو مؤنثا، وقد يكون جمع تكسير.
واشترطوا السماع في التأنيث كالكبرى، والتكسير كالأكابر.. وبعضهم تساهل في شرط السماع لصعوبة حصره، فتوسع في القياس.
وبناء على رأي من قال بلزوم السماع، فإن صحة أحابكم متعلقة بالسماع، أما أقاربكم فمسموعة شائعة.
وعلى رأي من تساهل في السماع فالقياس في تكسير أحبكم وأقربكم أحابكم وأقاربكم، وفي جمع السلامة أحبيكم وأقربيكم.
والله أعلم.

شكرا لكم أستاذنا الفاضل أبا عبد القيوم وجزيتم خيرا