المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين مفعول اسم الفاعل في هذه الآية (( ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها )) ؟



موسى 125
11-10-2005, 03:28 AM
الأساتذة الكرام ...السلام عليكم
أين مفعول اسم الفاعل في قوله تعالى (( ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها )) ؟ سورة النساء آية 75
حيث نعلم أن ( أهلها ) فاعل لاسم الفاعل ( الظالم ) وهومن فعل متعدٍ يحتاج إلى مفعول فأين هو ؟ ولكم الشكر .

.الجامعي.
11-10-2005, 03:34 AM
الله أعلم أن المفعول هنا هو الجار والمجرور " من هذه "

والله أعلى واعلم
أخوك الجامعي..........

مريم الشماع
11-10-2005, 04:43 PM
أخي الجامعي: شبه الجملة (من هذه) متعلقة بالفعل (أخرجْنا)،أما اسم الفاعل(الظالم)فلا مفعول له في هذه الآية لأنه محذوف.

موسى 125
12-10-2005, 02:49 AM
شكراً للأخوة ولكن أليس الفعل ( ظلم ) متعدياً ؟ وبالتالي يلزمنا تحديد المفعول

مريم الشماع
12-10-2005, 04:45 PM
أخي موسى
لا يتعين وجود المفعول به دوما فقد يريد متكلمٌ إخفاءه لغرض بلاغي .

الأحمر
12-10-2005, 05:34 PM
السلام عليكم
يحكم على الفعل بالتعدي أو اللزوم من خلال وجوده في الجملة وليس في الأصل

موسى 125
13-10-2005, 03:22 AM
الأستاذ الأخفش ..أرجو التفصيل أكثر

الأحمر
14-10-2005, 01:09 AM
السلام عليكم

قال تعالى " فادخلي في عبادي # وادخلي جنتي "

الفعل ( ادخلي ) استخدم مرة لازمًا ومرة متعديًا

موسى 125
14-10-2005, 02:57 AM
السلام عليكم
إذاً ما نقول لتلاميذنا في الصف الثالث الثانوي في درس اسم الفاعل عندما نأتي لهذا المثال ، علماً بأننا قلنا لهم إن اسم الفاعل يعمل عمل فعله المضارع الذي جاء منه والفعل ( ظلم ) متعدٍ كما مرّ ، ولكم الشكر .

أبو ذكرى
14-10-2005, 06:51 AM
أخي موسى قل لتلاميذك إن المفعول به محذوف لم يذكر في الآية ؛ لأن ظلمهم لم يكن له مفعول واحد، فهم ظالمون أنفسهم وأهليهم وأنبيائهم وغيرهم من الناس، ولو ذكر المفعول لقيد الظلم. والله أعلم.

أخي الأخفش أشكرك على مداخلتك ، ولكن شاهدك مردود عليه بأن الفعل لازم في الاستخدامين وإنما حذفت الواسطة في التعدي ( حرف الجر في ) توسعا.

والجنة : اسم منصوب على نزع الخافض.

عماد الفيلروبي
17-10-2005, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم انا اعتقد ان المفعول به محذوف والتقدير ايانا او انفسهم

العمري
21-10-2005, 05:22 AM
السلام عليكم
الرجاء السماح لي رغم قلة علمي ولكن الهدف الفائدة لي أولا

الفعل دخل
هو متعدي والدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم [ دخلت النار امرأة...] الحديث

وبهذا المتعدي يجوز له أن يتعدى بحرف الجر ويجوز بنفسه بخلاف اللازم فقط بحرف الجر

مع تقديري للجمع وانتظر رد استاذنا الأخفش

وتعقيب استاذنا أبو ذكرى

الأحمر
21-10-2005, 02:19 PM
السلام عليكم

قال تعالى
( وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منا )
( ألّا يدخلنها اليوم عليكم مسكين )
( فإذا دخلتموه فإنكم غالبون )

أليس الضمير ( الهاء ) إذا اتصل بالفعل يعرب مفعولًا به ؟

ترانيم الليل
24-10-2005, 10:26 PM
أنا أرى ـ وعلمي قاصر يقوى بأرائكم ـ أن الفعل يحكم عليه لازم أو متعدي بحسب حاجته للمغعول به بغض النظر عن وضعه في الجملة فكونه متعدي لايعني أنه يصطحب مفعوله في كل الجمل بل يكون حسب حاجة المتكلم وما يراه مناسبا ولكن لايفقد تعديه اذا لم يذكر مفعوله والجملة المذكورة اسم الفاعل من فعل متعدي ولم ينصب مفعولا لعله لوضوح دلالته ( المفعول به )فلا داعي لذكره

د . حقي إسماعيل
25-10-2005, 01:56 AM
الأخ الكريم .
في النص القرآني الكريم حُذِفَ المفعول به ؛ لأن المعنى المراد لا يصل إلى المفعول ، وإنما أريد التنصيص على الظلم ( الحدث ) وعلى أهل هذه القرية ( فاعل الحدث ) ، ولم يُرَد من وراء النص من وقع عليه ظلم أهل القرية ، وهذا يكون من باب قوله تعالى : (( هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون )) ؟ ، وقد حُذِفَ المفعول به من النص ؛ لأن المعنى يتوقف عند الحدث وفاعل الحدث فقط .

تحياتي

ناقد
13-12-2005, 05:09 PM
عذرا على التطفل


هل نسيتم أن اسم الفاعل أضعف من الفعل ؟ لذلك ولو كان الفعل متعديا فإن اسم الفاعل ليس بالضرورة أن يرد؛ لضعف اسم الفاعل من أن يصل للمفعول به

خالد بن حميد
14-12-2005, 09:13 PM
الفعل دخل هو من الأفعال التعدية واللازمة في نفس الوقت أي أننا بإمكاننا أن نعرب الاسم المنصوب الذي بعده على أنه منصوب على نزع الخافض أو منصوب على الفاعلية توسعا , أو منصوب على الفاعلية أصالة أو منصوب على الظرفية المكانية . هذه الأوجه الأربعة مذكورة في كتب النحو في الفعل دخل والله أعلم

3948
19-12-2005, 01:10 PM
الله أعلم أن المفعول محذوف وهذا سائغ في لغة العرب ، فلحضوره في الذهن حذف ولشموله كذلك عددا من التقديرات أي الظالم أهلها إيانا أو لنا أو قومنا أو معيشتنا ....إلخ . مع ضرورة أن نرجع إلى ما قاله المفسرون أمثال الألوسي وصاحب التحرير والسمين الحلبي .... وجزاكم الله خيرا .

أبو زياد محمد مصطفى
21-12-2005, 02:44 PM
أخوتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الآية الكريمة التي وردت في السؤال بسورة النساء رقم 75 في هذه الآية خفض (الظالم) لأنها من صفة الأهل، وقد عادت الهاء والألف اللتان في (أهلها) على القرية، وكذلك تفعل العرب إذا تقدمت صفة الاسم الذي معه عائد لاسم قبلها، لذلك اتبعت هذه الصفة إعراب الاسم الذي قبلها، كأنها صفة له، كأن نقول: مررت بالرجل الكريم أبوه، والواسعة داره، و(الظالم) هنا مذكر لأنه أسند إلى مذكر، لأن اسم الفاعل والمفعول إذا أجري على غير ما هو له كان كالفعل في التذكير والتأنيث بحسب ما عمل فيه.
والمفعول به محذوف يفسره ما قبله، وهو قوله تعالى( والستضعفين من الرجال والنساء والولدان ) حيث وقع عليهم الظلم .
والله تعالى أعلم
وفقكم الله