المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تخفيف الهمزة بالنقل، قراءةً وشِعرًا



سعيد بنعياد
06-11-2014, 10:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعد نقلي موضوع (كلمة (أنا) قراءةً وشِعرًا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=84264))، تذكرتُ موضوعا آخر، على نفس المنوال، سبق لي نشرُه في منتديات أخرى؛ فارتأيتُ إعادته هنا:


تخفيف الهمزة بالنقل
قراءةً وشِعرًا


بسم الله الرحمن الرحيم


من القواعد التي تتميّزَ بِها روايةُ ورش للقرآن الكريم: قاعدة (تخفيف الهمزة بالنَّقْل) أو (نَقْل حركةِ الهمزةِ إلى الساكنِ المنفصل قبْلَها).


-1-
توضيح القاعدة (بإيجاز)

إذا وقعت الهمزةُ بعد ساكن منفصل (أي: من كلمة أخرى) غير حروف المد، ينقُل ورشٌ حركة الهمزةِ إلى الساكن المذكور (أي: يُحرِّكه بحركتها)، ويحذف الهمزةَ لَفْظًا.

فمثلاً: (قَدْ أَفْلَحَ) (قُلْ أُوحِيَ) (مِنْ إِمْلاقٍ)؛ يقرؤها: (قَدَفْلَحَ) (قُلُوحِيَ) (مِنِمْلاقٍ).

ويصدُقُ هذا على (التنوين) أيضا: لأنه نون ساكنة. فمثلاً: (عَذَابٌ أَلِيمٌ)؛ يقرؤها: (عَذَابُنَلِيمٌ).

كما يصدقُ على لام (ألْ)؛ لأنها كلمة مستقلّة المعنى. فمثلاً: (إِنَّ الْإِنْسَانَ)؛ يقرؤها: (إِنَّ لِنْسَانَ).


-2-
ملحوظة

هذا يذكرنا بطريقة نطق عبارة (Il a) بالفرنسية، أو (I am) بالإنجليزية، على سبيل المثال.

فنحن لا نقول: (إِلْ آ) أو (آيْ أَمْ)؛ بل نُطبّق قاعدة (النقل)، فنقول: (إِيلاَ) و(آيَمْ).


-3-
(النقل) في الشعر العربي


إذا كانت قاعدة (النقل) هذه مِن أهم ما ينبغي تدريسُه للراغبين في تعلُّم رواية ورش، فإنها مفيدة جدّا للشعراء أيضا. فقد يحتاجون إليها لإقامة أوزان بعض أبياتهم.

وهذه أبيات متفرقة، لجأ فيها بعض الشعراء القدامى إلى ظاهرة (النقل). وقد جمعتُها من هُنا وهناك، ولم أتَوَخَّ فيها ترتيبا معيّنا.

(ملحوظة: عند كتابة حرف الألف، الذي هو صورةٌ للهمزة المخففة بالنقل، لا ينبغي وضع علامة الهمزة عليه)

يقول كعب بن زهير (من البسيط):

أكْرِمْ بِها خلّةً لَوْ أنَّها صدَقَتْ **
** موعودَها أو لَوَ انَّ النُّصحَ مقبولُ
تُلفَظ: (لَوَنَّ).

ويقول النابغة الذبياني (من الكامل):

أمِنَ الِ مَيّةَ رائِحٌ أو مُغْتَدِ **
** عَجْلانَ، ذا زادٍ وغيْرَ مُزَوَّدِ
تُلفَظ: (أَمِنَالِ).

ويقول مجنون ليلى (من الطويل):

أُحِبُّ من الأسماءِ ما وافَقَ اسْمَها **
** أوَ اشْبَهَهُ أوْ كان مِنهُ مُدانِيَا
تُلفَظ: (أَوَشْبَهَهُو).

ويقول مجنون ليلى أيضا (من الطويل):

ودِدتُ – على طِيبِ الحياةِ – لَوَ انَّهُ **
** يُزادُ لِلَيْلى عُمْرُها مِن حياتِيَا
تلفظ: (لَوَنَّهُو).

ويقول عنترة (من الكامل):

ولقد خَشِيتُ بأنْ أمُوتَ، ولمْ تَدُرْ **
** للحربِ دائرةٌ على ابْنَيْ ضَمْضَمِ
الشاتِمَيْ عِرْضي، ولمْ أشتِمْهُما **
** والناذِرَيْنِ – إذا لَمَ الْقَهُما – دَمِي
تلفظ: (لَمَلْقَهُما).

ويقول المتنبي (من الكامل):

لَوْ بانَ بالكَرَمِ الجَنينُ بَيَانَهُ **
** لَدَرَتْ به - ذكَرٌ أمُ انْثَى - الحامِلُ
تلفظ: (أَمُنْثَى).

ويقول المتنبي أيضا (من المتقارب):

بِها نَبَطِيٌّ مِنَ اهْلِ السَّوادِ **
** يُدرِّسُ أنسابَ أهْلِ الفَلا
تلفظ: (مِنَهْلِ).

وتقول سُعدى بنت الشمردل الجهنيّة (من الكامل):

ولقد عَلِمتُ – لَوَ انَّ عِلماً نافِعٌ- **
** أنْ كُلُّ حَيٍّ ذاهِبٌ فمُوَدَّعُ
تلفظ: (لَوَنَّ).

ويقول جميل بثينة (من الطويل):

وإني لَأَرْضَى مِن بُثَيْنَةَ بالذي **
** لَوَ ابْصَرَهُ الواشي لَقَرَّتْ بَلابِلُهْ
تلفظ: (لَوَبْصَرَهُ).

ويقول جميل بثينة أيضا (من الطويل):

إذا فكَّرتْ قالت: قَدَ ادْرَكْتُ وُدَّهُ **
** وما ضَرَّني بُخلي، فكيف أجُودُ؟
تلفظ: (قَدَدْرَكْتُ).

ويقول النمار بن أوس العدوي، يخاطب معاوية (من البسيط):

إنّي وإنْ كانَتَ اثوابي مُلفَّقةً **
** ليستْ بِخَزٍّ ولا مِن نَسِْج كتّانِ
فإنّ في المجْدِ همّاتي، وفي لُغَتي **
** فصاحةٌ، ولساني غيْرُ لَحَّانِ
تلفظ: (كانَتَثْوابي).

ويقول قيس بن ذريح (من الطويل):

أتَصْبِرُ لِلبَيْنِ المُشِتِّ مع الجَوَى **
** أَمَ انْتَ امْرُؤٌ ناسي الحياةِ فجازِعُ
تلفظ: (أَمَنْتَ).

ويقول الشاطبي، مادحا قارئ القرآن الكريم (من الطويل):

وقارِئُهُ الْمَرْضِيُّ قَرَّ مِثالُهُ **
** كالاُتْرُجِّ حالَيْهِ مُريِحًا ومُوكِلا
تلفظ: (كَلُتْرُجِّ).


-4-
إضافة


التسمية الصحيحة للظاهرة السابقة هي (تخفيف الهمزة بالنَّقْل)، كما سبق القول. وهي غيرُ الظاهرةِ الأخرى المسمَّاة (وَصْل همزة القطع للضرورة).


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باديس السطايفيے
07-11-2014, 11:26 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أستاذنا سعيدا . كفيت ووفيت

أبو يوسف صبح
07-11-2014, 04:15 PM
بارك الله فيك أخانا الكريم بنعياد وهذا الموضوع الثاني الذي أستمتع بقراءته ويحل مشكلة كنت أبحث عن حل لها وهي متى نعرف الأنا هل هي بالمد أم بالقصر ، بقي موضوع ثالث لو قدرك الله على إنجازه وهي الهاء المتطرفه (أي آخر حرف بالكلمة وليس بنهاية الصدر أو العجز ))متى تشبع ومتى تقصر أي متى تكون مقطع طويل ومتى تكون مقطع قصير عند التقطيع العروضي .. والضمير ( هو ) عند قولنا (وهو) هل نحرك الهاء بالضم أم نسكنها ؟؟؟

أجدد شكري لك مع تمنياتي لك بالتوفيق إن شاء الله

نسيبة
08-11-2014, 01:34 AM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزاكم الله خيرا أستاذنا الفاضل سعيد بنعياد.
الشيء بالشيء يُذكر...
هل يجوز تخفيف الشدة
فمثلا عِوض أن نقول: اتَّخَذَتْهُ وِشاحا، نقول: تَخِذَتْهُ وشاحا؟

سعيد بنعياد
08-11-2014, 01:44 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أستاذنا سعيدا . كفيت ووفيت


جزاك الله كل الخير، أخي باديس.
تحيتي وتقديري.

سعيد بنعياد
08-11-2014, 02:11 AM
بارك الله فيك أخانا الكريم بنعياد وهذا الموضوع الثاني الذي أستمتع بقراءته ويحل مشكلة كنت أبحث عن حل لها وهي متى نعرف الأنا هل هي بالمد أم بالقصر ، بقي موضوع ثالث لو قدرك الله على إنجازه وهي الهاء المتطرفه (أي آخر حرف بالكلمة وليس بنهاية الصدر أو العجز ))متى تشبع ومتى تقصر أي متى تكون مقطع طويل ومتى تكون مقطع قصير عند التقطيع العروضي .. والضمير ( هو ) عند قولنا (وهو) هل نحرك الهاء بالضم أم نسكنها ؟؟؟

أجدد شكري لك مع تمنياتي لك بالتوفيق إن شاء الله

بارك الله فيك، أخي أبا يوسف، وجزاك كل خير.

الأمل معقود - بعون الله تعالى - على إضافة مواضيع أخرى مشابِهة، نحو: (ميم الجمع، قراءةً وشعرا) و(هاء الغائب، قراءة وشعرا)؛ إلا أن انشغالاتي الحالية لا تسمح بذلك. فعسى أن يتحقق هذا في القريب العاجل بإذن الله.

على كل حال، يمكنني اختصار المسألة بالقول:

1- إذا وقعت هاء الغائب قبل ساكن، فلا مجال للإشباع.
2- وإن وقعت قبل متحرك، نُظِرَ إلى ما قبلها:
أ- فإن كان متحركا، فالأفصح الإشباع. ويجوز القصر للضرورة، إلا أنه مستثقل.
ب- وإن كان ساكنا، فالأشْهَرُ القصرُ. ويجوز الإشباع أيضا، من غير استثقال.

وأما هاء (هُوَ) و(هِيَ)، فيجوز فيها التحريك والتسكين [والاختيار بينهما في الشعر متوقف على الوزن]، إذا وقعت بعد (الواو) أو (الفاء) أو (اللام)، وقد تُسكَّنُ أيضا - على ندرة - بعد (ثُمَّ) و(همزة الاستفهام).

دمت بكل خير.

سعيد بنعياد
08-11-2014, 02:25 AM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزاكم الله خيرا أستاذنا الفاضل سعيد بنعياد.
الشيء بالشيء يُذكر...
هل يجوز تخفيف الشدة
فمثلا عِوض أن نقول: اتَّخَذَتْهُ وِشاحا، نقول: تَخِذَتْهُ وشاحا؟

بارك الله فيك، أختي نسيبة، وجزاك كل خير.

تخفيف الشَّدة سماعي، وليس قياسيا. فلا نُخفف إلا ما ثبت عن العرب تخفيفُه.

وأما بخصوص الفعل (اتَّخَذَ)، فلا خلاف في جواز تخفيفه إلى (تَخِذَ)، لوروده في المعاجم بالصيغتين، ولثبوت ذلك في قوله تعالى، على قراءة ابن كثير وأبي عمرو ويعقوب: (قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَخِذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا)، وقرأ الجمهور: (لاَتَّخَذْتَ).

دمت بكل خير.

خشان خشان
08-11-2014, 05:10 AM
سلمت يداك أستاذي الكريم سعيد بنعياد.

أبو يوسف صبح
08-11-2014, 02:27 PM
أجزل الشكر لك أخانا الكريم بنعيـــــــــــــاد على الإجابه والإيضاح وبارك الله فيك

سعيد بنعياد
08-11-2014, 09:11 PM
أجزل الشكر لك أخانا الكريم بنعيـــــــــــــاد على الإجابه والإيضاح وبارك الله فيك

جزاك الله كل خير، أستاذي خشان خشان.

تحيتي وتقديري.

الأحمر
09-11-2014, 09:10 PM
السلام عليكم
أستاذي الفاضل
بارك الله فيك وجزاك كل خير

سعيد بنعياد
10-11-2014, 08:28 PM
السلام عليكم
أستاذي الفاضل
بارك الله فيك وجزاك كل خير


جزاك الله كل خير، أستاذي الأحمر.

تحيتي وتقديري.