المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عن التذكير والتأنيث



عماد كتوت
12-11-2014, 04:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله:
وردني السؤال الآتي، وأرجو من أساتذتنا الإجابة:
أرجو أن تجيب على سؤال حيرني. هناك أوزان خمسة يستوي فيها المذكر والمؤنث، سؤالي هو: هل تستوي فقط إن كانت الكلمة صفة؟ مثالا للتوضيح، المرأة صبور. لا لبس هنا لأن صبور على وزن فعول. ولكن إن كانت كلمة صبور ليست صفة، فهل تضاف تاء تأنيث؟ إليك مثالا: كانت المرأة صبورة. لدي استفسار أخر، قرأت فَعول بمعنى فاعل وفَعِيل بمعنى مفعول فقط تستوي فيهما الصفة"; ما المقصود "بمعنى فاعل وبمعنى مفعول"؟ "
لك جزيل الشكر.

عطوان عويضة
12-11-2014, 08:51 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
إذا كان الموصوف مؤنثا حذفت تاء التأنيث من الوصف (الصفة)، وليس المراد بالصفة - في رأيي- أن تكون نعتا تابعا للموصوف، بل أن يكون المراد بالوصف معلوما بقرينة.
تقول هذه المرأة صبور وعطوف ونحو ذلك، للعلم بأن المراد بالوصف مؤنث، فإن لم يعلم أن المراد بالوصف أنثى دخلت التاء منعا للبس.
قال تعالى: "قَالَتْ يَاوَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ"
وقال: "قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا "
وقال: "يَاأُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا"
وقال: " فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ "
وقال: "فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ"
وقال صلى الله عليه وسلم: "خير نسائكم الودود الولود المواسية المواتية إذا اتقين الله"
وقال: "تزوجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم"
والله أعلم

عماد كتوت
12-11-2014, 09:04 PM
بارك الله فيك أبا عبد القيوم على هذه الإجابة الشافية.
بقي الشق الثاني من السؤال: قرأت فَعول بمعنى فاعل وفَعِيل بمعنى مفعول فقط تستوي فيهما الصفة"; ما المقصود "بمعنى فاعل وبمعنى مفعول"؟ "

عطوان عويضة
12-11-2014, 10:41 PM
بارك الله فيك أبا عبد القيوم على هذه الإجابة الشافية.
بقي الشق الثاني من السؤال: قرأت فَعول بمعنى فاعل وفَعِيل بمعنى مفعول فقط تستوي فيهما الصفة"; ما المقصود "بمعنى فاعل وبمعنى مفعول"؟ "
وفيك بارك الله أخي الحبيب أبا رعد.
تأتي فعول بمعنى فاعل، فالصبور الصابر الذي يصبر فهو فاعل الصبر، وكذلك العطوف هو العاطف الذي يعطف،والغفور هو الغافر الذي يغفر، والعجوز هو العاجز الذي يعجز ... ونحو ذلك.
وتأني فعول بمعنى مفعول، كالركوبة بمعنى المركوبة، والحلوبة بمعنى المحلوبة ... وهو قليل
وتأتي فعيل بمعنى فاعل، نحو نصير بمعنى الناصر الذي ينصر، وكفيل بمعنى الكافل الذي يكفل، وشهيد بمعنى الشاهد الذي يشهد ...
وتأتي فعيل بمعنى مفعول، فالقتيل هو المقتول، والجريح هو المجروح، والعليل هو المعلول، .....
وما يستوي فيه المذكر والمؤنث عند أمن اللبس هو الفعول بمعنى الفاعل، والفعيل بمعنى المفعول.
والله أعلم.

عماد كتوت
13-11-2014, 04:31 PM
بورك فيك أبا عبد القيوم وجزاك الله خيرًا.