المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هو سهو من عباس حسن



كريم عبد الغني
13-11-2014, 09:37 PM
السلام عليكم:
في النحو الوافي عند حديثه عن إعمال اسم المفعول المجرد من (أل) قال: وإذا كان مضارعه ناصبًا مفعولين ثم حذف فاعله فإن أحد المفعولين ينوب عنه، ويصير مرفوعًا مثله، ويبقى المفعول الآخر على حاله منصوبًا، وكذلك اسم المفعول؛ نحو: يظن الرجل العوم نافعًا -يظن العوم نافعا- هل المظنون العوم نافعًا؟
السؤال: لماذا قال (المظنون) بأل, ولم يقل: مظنون, فحديثه كان عن اسم المفعول المجرد وليس عن المقترن بأل, هل عبارة (هل مظنون العوم نافعا) خطأ؟

محمد الجبلي
13-11-2014, 09:46 PM
السلام عليكم
قال تعالى :
"الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا "
هنا عمل اسم الفاعل " الظالم " وهو معرف بأل

زهرة متفائلة
13-11-2014, 11:54 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه الفقرة كاملة من كتابه رحمه الله

بالإضافة لما تفضل به الأستاذ الفاضل : محمد الجبلي

إعماله:

يجري على اسم المفعول كل ما يجري على اسم الفاعل من الاقتران "بأل" وعدم الاقتران بها، ومن الشروط اللازمة لعمله ... و ...
فإن كان مقرونًا "بأل" عمل مطلقًا، "بغير اشتراط شيء". وإن لم يكن مقترنًا بها وجب تحقق كل الشروط التي سبقت لإعمال اسم الفاعل1؛ وفي مقدمتها: الاعتماد، وعدم التصغير، وأن يكون بمعنى الحال أو الاستقبال أو الاستمرار التجددي ... و ... فإذا استوفى شروط الإعمال كلها عمل ما يعمله مضارعه المبني للمجهول؛ فيحتاج -وجوبًا- لنائب فاعل مثله: ويكتفي بنائب فاعله إن كان مضارعه مكتفيًا بنائب الفاعل2. نحو: يساعد القوي زميله. يساعد الزميل. هل القوي مساعد زميله؟ ولما سبق يمكن أن يحل محل اسم المفعول مضارع بمعناه مبني للمجهول.

وإذا كان مضارعه ناصبًا مفعولين ثم حذف فاعله فإن أحد المفعولين ينوب عنه، ويصير مرفوعًا مثله، ويبقى المفعول الآخر على حاله منصوبًا، وكذلك اسم المفعول؛ نحو: يظن الرجل العوم نافعًا -يظن العوم نافعا- هل المظنون العوم نافعًا؟ ...
وإن كان فعله متعديًا لثلاثة ثم حذف فاعله وناب أحد المفعولات عنه صار مرفوعًا مثله. ووجب نصب ما عداه؛ وكذلك الشأن في اسم المفعول؛ نحو: تخبر المراصد الطيارين الجو هادئًا -يخبر الطيارون الجو هادئًا- هل المخبر الطيارون الجو هادئًا؟.
ويجوز -بقلة في الأحوال السابقة كلها أن يضاف اسم المفعول إلى نائب فاعله الظاهر؛ بشرط أن تكون صيغة اسم المفعول أصلية3 فيصير نائب الفاعل مضافًا إليه، مجرور اللفظ، ولكنه مرفوع المحل؛ مراعاة لأصله1؛ نحو: إن القوي مساعد الزميل، هل يشيع مظنون العوم نافعًا" أمخبر الطيارين الجو هادئًا؟ فإن لم تكن صيغته أصلية امتنع أن يضاف لمرفوعه. وإذا جاء تابع لهذا المضاف إليه جاز جره مراعاة للفظ المضاف إليه، أو رفعه؛ مراعاة لأصله؛ نحو: إن القوي مساعد الزميل والزميلة -هل يشيع مظنون العوم البارع نافعًا؟ أمخبر الطيارين المسافرين -أو المسافرون- الجو هادئًا؟ بجر التابع أو رفعه في كل ذلك وأشباهه.
ما سبق حين يكون مضارعه متعديًا. فإن كان لازمًا قد حذف فاعله وناب عنه شيء آخر غير المفعول به؛ كالظرف، أو الجار مع مجرور أو المصدر ... فإن اسم المفعول يكون لازمًا أيضًا، ويحتاج لنائب فاعل من هذه الأشياء الصالحة للنيابة عند عدم وجود المفعول به، نحو: "اعتكف المريض في الغرفة، يُعتكف في الغرفة، هل الغرفة معتكف فيها؟ ". "اتسع المجال أمام المخلص. يتسع أمام المخلص. هل المتسع أمام المخلص"

ـــــــــــــــــــ

هناك نقطة تسبق الفقرة التي تحدثم عنها .
لعله في الفقرة التالية لم يخصص ...أي قد لا يكون هناك سهوا ...

والله أعلم بالصواب ، ويفيدكم أهل العلم ، مجرد محاولة ....

عطوان عويضة
14-11-2014, 12:07 AM
السلام عليكم:
في النحو الوافي عند حديثه عن إعمال اسم المفعول المجرد من (أل) قال: وإذا كان مضارعه ناصبًا مفعولين ثم حذف فاعله فإن أحد المفعولين ينوب عنه، ويصير مرفوعًا مثله، ويبقى المفعول الآخر على حاله منصوبًا، وكذلك اسم المفعول؛ نحو: يظن الرجل العوم نافعًا -يظن العوم نافعا- هل المظنون العوم نافعًا؟
السؤال: لماذا قال (المظنون) بأل, ولم يقل: مظنون, فحديثه كان عن اسم المفعول المجرد وليس عن المقترن بأل, هل عبارة (هل مظنون العوم نافعا) خطأ؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
لا أظنه سهوا من عباس حسن رحمه الله، وأغلب الظن أنه من أخطاء الطباعة التي تحفل بها الكتب بسبب عدم التدقيق أو إسناده إلى قليلي الخبرة والعلم..
والصواب هنا: أمظنونٌ العومُ نافعًا؟، أو هل مظنونٌ العومُ نافعا؟
والله أعلم.

كريم عبد الغني
14-11-2014, 12:12 AM
بارك الله في الجميع

عادل الخطيب
14-11-2014, 11:41 AM
سؤال خارجيٌّ عنه لو سمحتم


ذكر أنَّ (أمَّا) شرطيَّة جازمة في كتابه

هل تكون جملة الجواب معها في محلِّ جزم ؟

كريم عبد الغني
15-11-2014, 12:26 AM
هناك كتاب اسمه: النحو العربي, للمؤلف الدكتور إبراهيم إبراهيم بركات, موسوعة نحوية يتألف من خمسة أجزاء, يقول هذا المؤلف في عمل اسم المفعول:
إذا كان اسم المفعول مقرونا بأداة التعريف فإنه يعمل مطلقا, نحو: الأستاذ مفهومٌ شرحُهُ, (مفهوم) اسم مفعول من فُهِم, و(شرح) نائب فاعل مرفوع, وكأنك قلت: الأستاذ فُهِم شرحُه.
ومنه: الشراب مستساغٌ مذاقه, أي استُسيغ مذاقه. فيكون (مذاق) نائب فاعل مرفوع.
ما رأيكم في هذا, نفس المشكلة التي في كتاب النحو الوافي تكررت؟!!

عطوان عويضة
15-11-2014, 01:13 AM
هناك كتاب اسمه: النحو العربي, للمؤلف الدكتور إبراهيم إبراهيم بركات, موسوعة نحوية يتألف من خمسة أجزاء, يقول هذا المؤلف في عمل اسم المفعول:
إذا كان اسم المفعول مقرونا بأداة التعريف فإنه يعمل مطلقا, نحو: الأستاذ مفهومٌ شرحُهُ, (مفهوم) اسم مفعول من فُهِم, و(شرح) نائب فاعل مرفوع, وكأنك قلت: الأستاذ فُهِم شرحُه.
ومنه: الشراب مستساغٌ مذاقه, أي استُسيغ مذاقه. فيكون (مذاق) نائب فاعل مرفوع.
ما رأيكم في هذا, نفس المشكلة التي في كتاب النحو الوافي تكررت؟!!
هذا عكس ذلك.
والصواب أن يمثل هنا بنحو: الأستاذ المفهوم شرحه محبوب، والشراب المستساغ مذاقه مطلوب.
والظاهر هنا أنه سهو أو وهم من المؤلف، يدل على ذلك تعقيبه بقوله: (وكأنك قلت الأستاذ فهم شرحه) و (أي استسيغ مذاقه).
والله أعلم.

كريم عبد الغني
15-11-2014, 01:53 PM
بارك الله فيك أستاذنا عطوان..
هل معنى الجملة (الأستاذ المفهوم شرحُه) يحتمل أن يكون معناه: الأستاذ يُفهم شرحه الآن أو غدا, وكذلك: الأستاذ فُهِم شرحه. فيشمل الأزمنة الثلاثة؟
لأني أراه حصر المعنى في الماضي فقط!

عطوان عويضة
15-11-2014, 02:55 PM
هل معنى الجملة (الأستاذ المفهوم شرحُه)........
(الأستاذ المفهوم شرحه) الراجح أنها ليست جملة، ما لم تدل على ذلك قرينة من كلام سابق، أو ضمير فصل، كأن يسأل سائل: من الأستاذ؟ (أي من يستحق هذا الوصف)، فيكون الجواب: (الأستاذ المفهوم شرحه)، أو جئت بضمير يفصل بين المبتدأ والخبر، نحو : (الأستاذ هو المفهوم شرحه).
فإذا لم تأت قرينة على إرادة الإخبار، فقولك (الأستاذ المفهوم شرحه) كلام ناقص، لأن الأستاذ مبتدأ، (المفهوم شرحه) نعت سببي للمبتدأ، ولا زال المبتدأ يطلب خبرا

بارك الله فيك أستاذنا عطوان..
هل معنى الجملة (الأستاذ المفهوم شرحُه) يحتمل أن يكون معناه: الأستاذ يُفهم شرحه الآن أو غدا, وكذلك: الأستاذ فُهِم شرحه. فيشمل الأزمنة الثلاثة؟
لأني أراه حصر المعنى في الماضي فقط!
لا يشترط في عمل اسم الفاعل واسم المفعول المقترنين بأل الدلالة على الحال أو الاستقبال دون المضي، بل يحتمل ثلاثة الأزمنة.
وقولك: (الأستاذ المفهوم شرحه)، ليس معناها الراجح (الأستاذ يفهم شرحه) ولا (الأستاذ فهم شرحه) لأنها ليست كلاما تاما كما سبق بيانه،
وإنما معناها: (الأستاذ الذي يفهم شرحه) أو (الأستاذ الذي فهم شرحه) لأن ما بعد المبتدأ نعت لا خبر.
والله أعلم.