المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قصيدة بقلمي



لغتي صمتي
14-11-2014, 01:27 PM
دعوتُ ربي إله الكون أن يمحي .. هما توانى على نفسي فأحرقها
هما تناثر في صدري فأرهقني .. وزلزل الأرض من تحتي فأرهقها
مالي اكتم هما قد برى جسدي .. وأنحني خاضعا للحزن مرتهنا ..
يا صافي النفس في الدنيا ويا أملي.. عطني قليلا من الآمال أنشدها ..
عطني حروفا من الأفراح أنسجها..وزخرفا من جمال الكون مصدرها
لو كنت تعلم مابي كنت تعذرني..وتمسح الدمع من عيني وتعذرها
هلت دموعي على خدي مدججة..واسترسلت بسلاح الغم تهدرها
واستنزفت سلوتي يوما وقاتلها .. من كان فيها بعرش القلب مالكها
شن الهجوم على قلبي فحطمه ..وأدخل الروح في قبر وكفنها
صلى عليها صلاة الموت وانصرفا .. وانهى مراسمها , بالحزن دثرها
ياويح نفسي ماعادت لنا سبلا .. ولا طريقا الى العودة فنسلكها
يا باغي الخير في الدنيا ونافعها .. قل لي بربك كيف النفس افرحها
قل لي بربك كيف الوصل في أملٍ ..قد علق الروح فيه ثم أغرقها
_________________________________________

محمد الجهالين
15-11-2014, 12:07 AM
باب النص لا تغلقه مخالفة عروضية أو لغوية مثلما لا تفتحه موافقة اللغة والعروض.

هذا النص مشرعٌ بابه لمن يتذوقون انسياب التعبير واختلاب التصوير فقد تهادى الدفق همسا رقيقا، وتنادى الصدق جرسا عميقا

إنه التكثيف النفسي الجامع وإنه التأليف الشعري البارع

المخالفات العروضية واللغوية:

دعوتُ ربي إله الكون أن يمحي .. هما توانى على نفسي فأحرقها
جاءت تفعيلة عروض المطلع على فعْلنْ وحقها فَعِلُنْ.
لماذا توانى وليس توالى؟

يا صافي النفس في الدنيا ويا أملي.. عطني قليلا من الآمال أنشدها ..

عطني حروفا من الأفراح أنسجها..وزخرفا من جمال الكون مصدرها
عطنىي طردت ألفها ظلما. أرى هبني قليلا ، هبني حروفا

صلى عليها صلاة الموت وانصرفا .. وانهى مراسمها , بالحزن دثرها
"وانصرفا " حقها وانصرفَ دون مد فتحة الفاء ألفا إذ لا يجوز المد هنا، أرى صلى عليها صلاة الموت منصرفا
"وانهى " حق همزتها القطع فينكسر الوزن وعدم قطعها في مثل هذا ضرورة غير مستحسنة ، أرى حذف الواو وقطع الهمزة.

ياويح نفسي ماعادت لنا سبلا .. ولا طريقا الى العودة فنسلكها
سبلا وطريقا حقهما الرفع لا النصب
العودة سكنتْ تاؤها عنوة ليستقيم الوزن ، أرى " ولا طريق إلى أوبٍ فنسلكها"

لم ينتظم حرف الروي فالهاء في اجتهادي ليست رويا هنا.

أبــو هــود
15-11-2014, 05:04 AM
السلام عليكم

أحييك أيها الشاعر الصامت الذي أخرجت من جوفك أبياتاً لها صدي في أسماعنا.

لن أعيد الملاحظات التي أوردها أخي الموقر محمد لاتفاقي معه في القافية والوزن والملاحظات

ولكن أعجبني هذا البيت

لو كنت تعلم مابي كنت تعذرني..وتمسح الدمع من عيني وتعذرها

عبدالستارالنعيمي
15-11-2014, 10:59 AM
ما كان أخلقنا منكم بتكرمة********لولا قصيدتكم بالوزن نعشقها
ثم القوافي التي جاءت مغايرة*فالهاءُ من شرطها التسكين يرمقها