المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما مفرد أمداح ؟



زهرة العراق
01-12-2014, 04:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقال : إن هذا الشاعر له أمداح كثيرة . فما مفرد أمداح وهل هو جمع قياسى؟؟


أرجو الاستفادة من علمكم , وجزيتم خيرا

الشاعر علي خيطر
01-12-2014, 04:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقال : إن هذا الشاعر له أمداح كثيرة . فما مفرد أمداح وهل هو جمع قياسى؟؟


أرجو الاستفادة من علمكم , وجزيتم خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

مفرد( أمداح ) مَدْح ، والمَدْحُ : مصدر الفعل (مَدَحَ) ، يُقال : مَدَحَ الشَّخصَ أو الشَّيءَ : أثنى عليه بما له من الصِّفات الحَسَنة ، أحسن الثَّناء عليه ، ضدّ ذمّه..والجمع قياسي حقيقة .
وأظن أنه ربما التبس عليك الأمر بين ( مَدْح) التي هي مصدر الفعل (مَدَحَ) وبين كلمة ( المَدِيْح) التي هي بمعنى الأمْدُوحة، أي ما يُمدحُ به من القول ،وهي تُجمع على مدائح ..
ولو سأل سائل قائلا : ما الفرق بين (المَدْح) وبين ( المَدِيْح) ؟ لقلنا : (المَدْحُ) مصدر للفعل (مَدَحَ) ، أما (المَدِيْحُ) فهو اسم ، أو كما يُقال هو اسم المصدر نفسه ، وهناك فرق بين المصدر واسم المصدر ، وهو أن المصدر هو الاسمُ الذي يدل على الحدث المجرد من غير تعلق بزمان، أو مكان ولا بد أن يشتمل حروف فعله الأصلية والزائدة لفظاً أو تقديراً ، أما اسم المصدر فهو اسمٌ يدلُّ على الحدثِ فقط ..ولزيادة التفريق بينهما هو أن المصدر دال على الحدث وفاعله فإذا قلت (مَدْح) دل ذلك على الفعل ومن قام به.. أما إذا قلت ( مَدِيْح) دل ذلك على الحدث فقط من غير دلالة على من قام به ..
هذا ، والله أعلى وأعلم.
ثم إني أسأل الله أن يزيل الكرب عن أهل العراق وعن سائر بلاد المسلمين.

أبوطلال
01-12-2014, 05:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقال : إن هذا الشاعر له أمداح كثيرة . فما مفرد أمداح وهل هو جمع قياسى؟؟


أرجو الاستفادة من علمكم , وجزيتم خيرا


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



يقال : إن هذا الشاعر له أمداح كثيرة


أين ورد ذا ؟

المعروف أنّهم يقولون : للشاعر مِدَحٌ كثيرة ، ومفردها (مِدْحة) . أو (أماديح) جمع (أُمدوحة) كما ذكر(علي) في مشاركته, أما (أمداح) فما رأيتها في فصيح قول.


لعل في ذا بعض نفع.


,
,

,
,

أبوطلال
01-12-2014, 05:14 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

مفرد( أمداح ) مَدْح ، والمّدْحُ : مصدر الفعل (مَدَحَ).

وعليك السلام (علي)

أظن أن المصادر لا تُجمع.

,
,

الشاعر علي خيطر
01-12-2014, 05:40 PM
وعليك السلام (علي)

أظن أن المصادر لا تُجمع.

,
,
حيّاك الله أستاذي ،
هل ترى بأنه إذا عُدل بالمصدر عما وضع له، كأن يخرج به عن دلالته الجنسية، أو حدثه المتعلق بالفاعل، جاز جمعه في الأصل، قياساً على الأسماء عامة ككلمة ( التحيات ، والصلوات) في التشهد ..؟

وروى ابن منظور عن صاحب المحكم أن (الظن) يكون اسماً ومصدراً وأن الذي جُمع على (الظنون) هو الاسم لا المصدر. وأشار إلى نحو من هذا صاحب المصباح حين قال: (الجمع يكون في الأعيان كالزيدين ... وفي المعاني المختلفة كالعلوم والظنون) فنبه بهذا على أن العلم والظن إذا جمعا فقد عريا من الحدث وجنسه، إذ أصبحا محض اسمين للمعنى. فـ (العلم) مصدر (عَلم) هذا هو الأصل لكنه ليس مصدراً حين يجمع، وهذا ما أراد الشيخ مصطفى الغلاييني أن يلحظه في كتابه (جامع الدروس العربية 2 / 414) حيث قال: (فالمصدر قد يراد به الاسم، لا حدوث الفعل، كما تقول العلم نور، فإن لم يرد به الحدث فلا يعمل) .
لبس شيء مما جُمع، وأصله المصدر، باقياً على مصدريته
أقول ليس شيء مما جُمع كالعقول والألباب والحلوم والعلوم والظنون، قد أريد به الحدث البتة. فليس هو مصدراً بحال من الأحوال، وإن كان أصله كذلك. قال صاحب المصباح في الاعتلال لجمع (العلم) : (إن ضرباً يخالف ضرباً في كثرته، وعلماً يخالف علماً في معلومه ومتعلقه، كعلم الفقه وعلم النحو) . والصحيح أنه ليس في (العلم) من قولك (علم الفقه وعلم النحو) ما يدل على الحدث. بل ليس فيه ما يصدق على الجنس أيضاً. ومن ثم جاز جمعه جمع الأسماء. وكل ما جمعته من ذلك فقد جذبته إلى الاسمية وخرجت به عن المصدرية.

زهرة العراق
01-12-2014, 06:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الفاضل ( أبو طلال )
قلت :
أين ورد ذا ؟

المعروف أنّهم يقولون : للشاعر مِدَحٌ كثيرة ، ومفردها (مِدْحة) . أو (أماديح) جمع (أُمدوحة) كما ذكر(علي) في مشاركته, أما (أمداح) فما رأيتها في فصيح قول.


لعل في ذا بعض نفع.

أقول :
هذا الجمع منتشر جدا وشائع فى كتب الأدب والشعر , فمن كتب الأدب نفح الطيب 7/480 وفى غيرها من الصفحات , ومن الشعر قول أحمد شوقى :
وَاِزدَدتِ مِن حُسنِ الثَناءِ وَطيبِهِ حَجَراً هُوَ الدُرِيُّ في الأَمداحِ

أخى الشاعر على خيطر بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قلتَ : " مفرد( أمداح ) مَدْح ، والمَدْحُ : مصدر الفعل (مَدَحَ) ، يُقال : مَدَحَ الشَّخصَ أو الشَّيءَ : أثنى عليه بما له من الصِّفات الحَسَنة ، أحسن الثَّناء عليه ، ضدّ ذمّه..والجمع قياسي حقيقة "


أرى أنََّ الجمع غير جار على قياس الصرفيين ولكنه كثير الاستعمال
وذلك لأن مفرد أمداح : مَدْح , على وزن (فَعْل ) وهذا الوزن يجمع على ( أَفْعُل ) فى القلة , فقياسه : (أَمْدُح ) , مثل كلب : أكلب , ولا يجمع على (أفعال ) إلا إذا كانت فاؤه أو عينه حرف علة , أو كان مضعفا نحو : باب : أبواب .

الشاعر علي خيطر
01-12-2014, 06:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الفاضل ( أبو طلال )
قلت :
أين ورد ذا ؟

المعروف أنّهم يقولون : للشاعر مِدَحٌ كثيرة ، ومفردها (مِدْحة) . أو (أماديح) جمع (أُمدوحة) كما ذكر(علي) في مشاركته, أما (أمداح) فما رأيتها في فصيح قول.


لعل في ذا بعض نفع.

أقول :
هذا الجمع منتشر جدا وشائع فى كتب الأدب والشعر , فمن كتب الأدب نفح الطيب 7/480 وفى غيرها من الصفحات , ومن الشعر قول أحمد شوقى :
وَاِزدَدتِ مِن حُسنِ الثَناءِ وَطيبِهِ حَجَراً هُوَ الدُرِيُّ في الأَمداحِ

أخى الشاعر على خيطر بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قلتَ : " مفرد( أمداح ) مَدْح ، والمَدْحُ : مصدر الفعل (مَدَحَ) ، يُقال : مَدَحَ الشَّخصَ أو الشَّيءَ : أثنى عليه بما له من الصِّفات الحَسَنة ، أحسن الثَّناء عليه ، ضدّ ذمّه..والجمع قياسي حقيقة "


أرى أنََّ الجمع غير جار على قياس الصرفيين ولكنه كثير الاستعمال
وذلك لأن مفرد أمداح : مَدْح , على وزن (فَعْل ) وهذا الوزن يجمع على ( أَفْعُل ) فى القلة , فقياسه : (أَمْدُح ) , مثل كلب : أكلب , ولا يجمع على (أفعال ) إلا إذا كانت فاؤه أو عينه حرف علة , أو كان مضعفا نحو : باب : أبواب .
حقا هو ليس قياسيا بل سماعيا.

أبوطلال
01-12-2014, 06:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الفاضل ( أبو طلال )
قلت :
أين ورد ذا ؟

.................
أقول :
هذا الجمع منتشر جدا وشائع فى كتب الأدب والشعر , فمن كتب الأدب نفح الطيب 7/480 وفى غيرها من الصفحات , ومن الشعر قول أحمد شوقى :
وَاِزدَدتِ مِن حُسنِ الثَناءِ وَطيبِهِ حَجَراً هُوَ الدُرِيُّ في الأَمداحِ


أرى أنََّ الجمع غير جار على قياس الصرفيين ولكنه كثير الاستعمال
وذلك لأن مفرد أمداح : مَدْح , على وزن (فَعْل ) وهذا الوزن يجمع على ( أَفْعُل ) فى القلة , فقياسه : (أَمْدُح ) , مثل كلب : أكلب , ولا يجمع على (أفعال ) إلا إذا كانت فاؤه أو عينه حرف علة , أو كان مضعفا نحو : باب : أبواب .


وعليك السلام أختنا (زهرة اللغة)

ما ذكرته أني ما وقفت عليها في فصيح نص يرقى إلى عصر احتجاج . على أني أشكرك على أن دللتِ عليها ، وما أدري إن كنتِ وقفت عليها في غير ذا الكتاب ، وفي شعر شوقي الذي يرجح أنه استلها من المقري لأنه عكف حيناً على دراسة أدب الأندلس. وإذا مضيت إلى ما ارتأيته من أمر قياس ، فهو ماذكرت .


هذا والله أعلم وأعلى وأجل.


,
,

عطوان عويضة
01-12-2014, 08:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لو وردت أمداح في كلام فصيح فحملها على جمع مِدْحة أولى من حملها على جمع مدح. لأنَّ فَعْلا صحيحة الفاء والعين لا تنقاس في الجمع على أفعال،
ولا يمكن القطع بأنها سماعية إذا لم يثبت عن أئمة اللغة أنهم سمعوها من فصحاء، أما سماعنا نحن فلا يعول عليه وإن كثر،
وعليه فأمداح لا تكون جمعا لمّدْح وتحتمل -في رأيي- أن تكون جمعا لمِدحَة وهي قصيدة المدح، جمعت مِدْحَة على مِدَح ثم جمعت مِدَح على أمداح، فأمداح جمع الجمع لمدحة، كأفكار وفكرة..
والله أعلم.

زهرة العراق
01-12-2014, 09:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لو وردت أمداح في كلام فصيح فحملها على جمع مِدْحة أولى من حملها على جمع مدح. لأنَّ فَعْلا صحيحة الفاء والعين لا تنقاس في الجمع على أفعال،
ولا يمكن القطع بأنها سماعية إذا لم يثبت عن أئمة اللغة أنهم سمعوها من فصحاء، أما سماعنا نحن فلا يعول عليه وإن كثر،
وعليه فأمداح لا تكون جمعا لمّدْح وتحتمل -في رأيي- أن تكون جمعا لمِدحَة وهي قصيدة المدح، جمعت مِدْحَة على مِدَح ثم جمعت مِدَح على أمداح، فأمداح جمع الجمع لمدحة، كأفكار وفكرة..
والله أعلم.

كلامك ذهب , أوافقك بشدة

الشاعر علي خيطر
01-12-2014, 10:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لو وردت أمداح في كلام فصيح فحملها على جمع مِدْحة أولى من حملها على جمع مدح. لأنَّ فَعْلا صحيحة الفاء والعين لا تنقاس في الجمع على أفعال،
ولا يمكن القطع بأنها سماعية إذا لم يثبت عن أئمة اللغة أنهم سمعوها من فصحاء، أما سماعنا نحن فلا يعول عليه وإن كثر،
وعليه فأمداح لا تكون جمعا لمّدْح وتحتمل -في رأيي- أن تكون جمعا لمِدحَة وهي قصيدة المدح، جمعت مِدْحَة على مِدَح ثم جمعت مِدَح على أمداح، فأمداح جمع الجمع لمدحة، كأفكار وفكرة..
والله أعلم.
حياك الله وبياك أستاذنا الفاضل ،
اقتباس
(جاء عن العرب أنهم جمعوا الجمع أحياناً. وذلك في كلمات معدودات بأعيانها. وجمع الجمع - على هذا - سماعي، فما ورد منه يحفظ ويستعمل، ولكن لا يقاس عليه. من ذلك: بيوتات ورجالات وجمالات وأقاويل وأظافير...

هذا، على أن مجمع اللغة العربية بالقاهرة، أجاز جمع الجمع عند الحاجة. وطريقة ذلك أن يُجمع الجمع - في هذه الحال - على ما يُجمع عليه المفرد المناظر له، نحو:

قوْل - أقوال - أقاويل.)

فهل معنى كلامك - وقد نفيتَ أنها سماعية - أنه أيضا يُقاس عليه كما أشار مجمع اللغة العربية ..؟
ثم لمَ لم تُحمل على (سَمْع) و (أسماع) و( فَهْم ) و(أفهام) سماعا ، بدلا من التأويل ؟

عطوان عويضة
02-12-2014, 12:29 AM
حياك الله وبياك أستاذنا الفاضل ،
اقتباس
(جاء عن العرب أنهم جمعوا الجمع أحياناً. وذلك في كلمات معدودات بأعيانها. وجمع الجمع - على هذا - سماعي، فما ورد منه يحفظ ويستعمل، ولكن لا يقاس عليه. من ذلك: بيوتات ورجالات وجمالات وأقاويل وأظافير...

هذا، على أن مجمع اللغة العربية بالقاهرة، أجاز جمع الجمع عند الحاجة. وطريقة ذلك أن يُجمع الجمع - في هذه الحال - على ما يُجمع عليه المفرد المناظر له، نحو:

قوْل - أقوال - أقاويل.)

فهل معنى كلامك - وقد نفيتَ أنها سماعية - أنه أيضا يُقاس عليه كما أشار مجمع اللغة العربية ..؟
ثم لمَ لم تُحمل على (سَمْع) و (أسماع) و( فَهْم ) و(أفهام) سماعا ، بدلا من التأويل ؟
وحياك الله وبياك أخي الكريم وشاعرنا الفصيح.
لقد بدأت كلامي بقيد إن تحقق فما بعده به معلق، قلت: (
لو وردت أمداح في كلام فصيح)
أما إذا لم ترد في كلام فصيح فالبحث فيها ضرب من الظن لا يقوم على دليل.
وأما جمع الجمع فصحيح أنه سماعي وينبغي الاكتفاء بما ورد، وقوله في الاقتباس الذي أوردته (وذلك في كلمات معدودات بأعيانها) يشي بأن ما ورد كلمات قليلة، وهذا غير صحيح، بل هو كثير نوعا وغالبه لا يفطن إليه أكثرنا نحو أعادي وأيادي وأسارى وسكارى وجدران ومصارين وأسارير وأزاهير وأساطير وأساور وأشياع وألوف وأسلاك وسلوك وأهالي .... ولعل هذا ما دعا مجمع اللغة العربية قياسه عند الحاجة.. ولا يعد هذا من بدع مجمع اللغة، فقد حجر سيبويه جمع الجمع إلا عند الحاجة..
والله أعلم.

عطوان عويضة
02-12-2014, 01:22 AM
كلامك ذهب , أوافقك بشدة

وسمت أخاك بما هو دونه، لكنه حسن الأدب منك،
فجبر الله خاطرك، وأصلح بالك وأسعدك في الدارين.

سعيد بنعياد
02-12-2014, 02:45 AM
بارك الله فيكم، جميعا.

بحثت عن الكلمة في (الموسوعة الشعرية)، فلم أجد أقدم استعمالا لَها من ابن الرومي، كما في قوله:

وَهَّابُ أمْداحٍ لِوَهَّابِ نِعَمْ
يَأمُلُ أنْ تُرْعَى له تلك الحُرَمْ

وقوله:

مقامٌ تُنْشَدُ الأمداحُ تتْرى
ويُرْعَى الحقُّ فيه والذِّمامُ


فلا أدري أَستعملَها أحدٌ قبْلَه أمْ لا.

وفي رأيي المتواضع، لا ضَيْرَ في الاستئناس بكلام ابن الرومي (ت 283 هـ)، وإن كان عصر الاحتجاج الشعري قد خُتِم بإبراهيم بن هرمة (ت 176 هـ).

دمتم بكل خير.