المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : في رثاء د/رضوى عاشور



محمد عبد الوهاب أبويوسف
15-12-2014, 12:57 AM
في مثل تلك الأمّ دمعُكَ جاري // تَبكي عليها ناثرَ الأشعارِ
أمُّ الفنونِ بمصرِها قد عُلِّمتْ // فنَّ الرّوايةِ و الخطابِ الجاري
و رُقِيّها لِرئاسةِ القسْمِ الّذي // زانتْه قبلُ بِنقدِها المدرارِ
هي أمُّ شاعرنا و زوجةُ شاعرٍ // ملَّ المنافي بعد طولِ سِفارِ
حازتْ لسانًا أعجميًّا يُوحِدُ // و يُغرِّبُ العربيْ هنا في الدارِ
تُوِّجتِ زهرةَ نقدِنا بجوائزٍ // والناسُ قد عرفتْكِ في الأمصارِ
رضوى مترجمةٌ أكاديميّة ٌ // تروي لنا التاريخَ كالأحبارِ
أمريدُ تذكرُ وقتما لِذكائِها // لمعتْ بِعينِكَ نجمةً بمدارِ
زوجانِ كلُّ منهما أسطورةٌ // فاحكيهما يا مصرُ في السُّمَّارِ
بِسراجِ غرناطهْ رأيتِ نخيلَها // و رحلْتِ طيفًا دافئًا لِمَنارِ
قلمٌ بكاكِ و قد بكتْكِ روايةٌ // صوّرتِها لحنًا على الأوتارِ
كيف انهزمنا في البلادِ بِفُرقةٍ // كنّا و كانتْ غيرَ ذاتِ قرارِ
و الأمّ حضنُ أمانِنا يا خائفُ // و الأمّ نورٌ فاقدَ الإبصارِ
لو لم يكنْ لكِ في العروبةِ مفخرًا // إلا تميمًا كنتِ خيرَ مزارِ
ما أوْرثتْكَ يا تميمُ دراهمًا // لكنَّها تركتْكَ في الثوّارِ
ما أرضعتْك مِنْ لِبانٍ سائغٍ // لكنْ غذتْكَ بِصائبِ الأفكارِ
أتميمُ يا ابْنَ القدْسِ أمُّك أمُّنا // نبكي نَدَارتَها بِجفنٍ عاري
بابٌ من الخيراتِ أُغلقَ دونكَ // فابحثْ لِنفسِكَ عن جديدِ مسارِ
الموتُ يسحبُنا فُرادَى أوْ معًا // لِقبورِنا منْ جنَّةٍ أوْ نارِ
بعضُ النّفوسِ تموتُ لا يُعبا بها // و لِموتِ بعْضٍ قد تنوحُ جواري
مِنْ مسجدٍ كان اسمهُ لِناصرٍ // شُيّعتِ يا أُختَ الصّلاحِ لِدارِ
لو كان شوقي في المجامعِ حاضرًا // لرثى الفقيدةَ سابق الأشعارِ
لا تغضبنَّ إذا الجموعُ بِغفلةٍ // شَغَلَ الجميعَ براءةُ الفجّارِ
رضوى المدينةِ قام مَرضِيًّا عليه و حيَّتِ الرّضوى كَنجْمٍ ساري
إنْ يسْألاكِ في الثّرى مَنْ ربُّكِ // رضوى فقولي مالِكُ الأقدارِ
صلِّي لها يا ابنَ الأكابرِ و اعتمرْ // و احجُجْ لها لِتصيرَ في الأبرارِ
ربّتْ على كتفيْ أبيكَ مؤنسًا // ندعو لها اللهَ رعاكَ الباري

أبو يوسف صبح
17-12-2014, 08:23 PM
جزاك الله خيرا أخانا الفاضل

ونسأل الله أن يتغمدها برحمته فهي في دار الحق

.

هبة الفقي
20-12-2014, 12:48 AM
رحمها الله ورزق أهلها الصبر والسلوان
جزاك الله خيرا أستاذ محمد عبد الوهاب

الرماحي
20-12-2014, 11:23 PM
رحمها الله

ما أجمل الشعر حين تسمو أغراضه


شكراً أبا يوسف ..

ماخلّد أحد بمثل الرثاء شعرا

سليمان أبو ستة
23-12-2014, 08:00 PM
مرثية حسنة، أخي محمد عبد الوهاب، عظم الله أجركم . وقد استقام لك الوزن في كثير من أبياتها. لكن الشعر ليس هو الوزن فقط، فهناك اللغة والنحو، ولا زلت بحاجة إلى بذل مجهود أكبر في إتقانهما، وبعد ذلك يبقى الشعر، وقصيدتك تخلو منه تماما.
في الموشح للمرزباني، أن الراعي النميري لما أنشد عبد الملك بن مروان قصيدته فبلغ قوله:
أخليفة الرحمن إنا معشر * حنفاء نسجد بكرة وأصيلا
عرب نرى لله في أموالنا * حق الزكاة منزلا تنزيلا
فقال له عبد الملك: ليس هذا شعرا. هذا شرح إسلام، وقراءة آية.
وأنت لم تكد تبلغ بيتك الثالث الذي تقول فيه:
ورقيها لرئاسة القسم الذي * زانته قبل بنقدها المدرار
حتى ظننت أنك تكتب للفقيدة سيرة علمية.
المهم يبدو أنك تعرف هذه العائلة الأديبة والمثقفة المناضلة ، وقد اقتنصت لك بيت قصيد منها هو قولك:
زوجان كل منهما أسطورة * فاحكيهما يا مصر في السمار

محمد عبد الوهاب أبويوسف
25-12-2014, 01:16 AM
أشكر للجميع مرورهم الكريم و جزاهم الله عني خيرا
و ما أنا هنا إلا طويلب علم جئتكم لكي أتعلم فلا تحرمونا اطلالاتكم
النحل سكرى في الحقول بدمعها // شربتْ رحيقَك زهرةَ الأزهار

محمد عبد الوهاب أبويوسف
25-12-2014, 01:17 AM
الحيّ يَركبُ في الظهور مراكبا // و الموت يُركبُ نعشُهُ لِتوارِ

محمد الجهالين
25-12-2014, 06:48 PM
بعيدا عن أيدلوجية البرغوثي أبا وابنا وزوجة، فإن سيرتهم الإبداعية والنضالية تستحق التحية والاحترام.

أما هذه المرثية فقد قدمتْ واجب الوفاء والعزاء وإن شابها اضطراب الوزن في بعض أبياتها، وإن استسلمت لسردية النثر كما أشار أستاذنا أبو ستة.



حازتْ لسانًا أعجميًّا يُوحِدُ // و يُغرِّبُ العربيْ هنا في الدارِ
يُوَحِّدُ تكسر البيت ، وتسكين ياء العربي ثقيل ثقيل


بِسراجِ غرناطهْ رأيتِ نخيلَها // و رحلْتِ طيفًا دافئًا لِمَنارِ
تسكين تاء غرناطة ثقيل




ما أوْرثتْكَ يا تميمُ دراهمًا // لكنَّها تركتْكَ في الثوّارِ
ما أرضعتْك مِنْ لِبانٍ سائغٍ // لكنْ غذتْكَ بِصائبِ الأفكارِ
أورثتك ، أرضعتك ، فتحة كافهما يجب أن تشبع ياء كي يستقيم الوزن وهذا لا يجوز




إنْ يسْألاكِ في الثّرى مَنْ ربُّكِ // رضوى فقولي مالِكُ الأقدارِ
كاف يسألاك وكاف ربك يجب إشباع فتحتيهما ياء ليستقيم الوزن وهذا لا يجوز

هذا ما أشار له أستاذنا أبو ستة من اختلال الوزن

محمد عبد الوهاب أبويوسف
25-12-2014, 11:34 PM
ليست يُوَحِّدُ و لكنها يُوْحِدُ من الفعل الرباعي أوْحَدَ ، يُوحِدُ ، أَوْحِدْ ، مصدر إِيحَادٌ
أَوحَدَ الناسُ فلانًا : تركوه وحده
أَوْحَدَ اللهُ فلانًا : جعله واحدًا في زمانه

أورثتك ، أرضعتك, يسألاك و مع عدم إشباع الكافات الثلاثة تصير تفعيلة (مفاعلن) بحذف الثاني المتحرك من التفعيلة الأصلية للبحر(متفاعلن) وهو من قبيل الوقص و إن عُدّ ثقيلا نابيًا
هو والله جائز عند الخليل

وتسكين ياء العربي ثقيل و تسكين تاء غرناطة ثقيل اضطررتُ إلى ذلك فهذا من قبيل الضرورة الشعرية
و جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم

محمد الجهالين
26-12-2014, 07:06 PM
ما دامت يوحِدُ فإن مشكلتها العروضية في عدم جواز إشباع ضمة دالها واوا.
أما مفاعلن فلا مكان لها في الكامل عند الشعراء

بوركت الروح الإيجابية في التعاطي مع النقد الذي لم يطرق إلا أبواب هنات القصيدة.