المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلتي الصرفية الحائرة



أكاتيب
28-12-2014, 12:35 PM
السلام عليكم.

1.
حين نقول كتابكم، قولكم، سعادتكم.
الكاف للخطاب، والميم هنا للجمع. لكن هل لها اسم معين؟ هل اسمها ميم الجمع مثلا؟ أم أن لها اسما آخر؟


2.
أود التأكد من الأمر التالي. نون جمع المذكر السالم دائما مفتوحة؟
الوافقونَ، الوافقينَ، اللاعبونَ، اللاعبينَ، البنونَ، البنينَ.

ونون المثنى دائما مكسورة؟
الكتابانِ، الكتابينِ. الطفلتانِ، الطفلتينِ.

هل هذا صحيح؟
وماذ تسمى كل من هاتين النونين؟
نون المثنى ونون جمع المذكر السالم؟


3.

{قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ} [البقرة : 33]

تلا أسماؤهُم - اتل لهم أسماءَهُم - أخبرهم بأسمائهِم.
نجد هنا أن هاء الغائب مضمومة ما عدا في حالة الجر. فلماذا؟
ألا يجوز أن نقول: أخبرهم بأسمائِهُم؟


4. في بعض أبيات الشعر نجد واو تضاف إلى بعض الكلمات.
همو (بدلا من هم)
أخلاقهمو (بدلا من أخلاقهم)

ما اسم هذا الأسلوب؟ ومتى نستخدمه؟

وجزاكم الله كل خير. :)

أبوعلي 83
30-12-2014, 07:50 AM
تسمى ميم التفخيم ، وتسمى الثانية نون العوض عن التنوين في الاسم المفرد- زلا يمكن ضم الثالثة لمخالفتها كلام العرب ولثقلعا على اللسان، أما الرابعة فأظنها لضرورة الوزن الشعري. والله أعلم.

أحمد الفراهيدي
03-01-2015, 06:57 AM
الأصل في نون المثنَّى أنَّها مكسورة، وفي نون جمع المذكر السالم أنها مفتوحة، إلا أنه قد ورد عن العرب فتْحُ نون المثنَّى، وكسر نون الجمع.
قال ابن مالك - رحمه الله - في "الألفيَّة" البيت رقم (39، 40):
وَنُونُ مَجْمُوعٍ وَمَا بِهِ الْتَحَقْ
فَافْتَحْ وَقَلَّ مَنْ بِكَسْرِهِ نَطَقْ
وَنُونُ مَا ثُنِّيَ وَالْمُلْحَقِ بِهْ
بِعَكْسِ ذَاكَ اسْتَعْمَلُوهُ فَانْتَبِهْ
وقد نص ابن عقيل - رحمه الله - في "شرح الألفية" 1/67 - 70 على شذوذ كسر نون الجمع، وعلى أنَّ فتح نون المثنَّى لغةٌ.

أكاتيب
06-01-2015, 10:29 PM
تسمى ميم التفخيم ، وتسمى الثانية نون العوض عن التنوين في الاسم المفرد- زلا يمكن ضم الثالثة لمخالفتها كلام العرب ولثقلعا على اللسان، أما الرابعة فأظنها لضرورة الوزن الشعري. والله أعلم.


الأصل في نون المثنَّى أنَّها مكسورة، وفي نون جمع المذكر السالم أنها مفتوحة، إلا أنه قد ورد عن العرب فتْحُ نون المثنَّى، وكسر نون الجمع.
قال ابن مالك - رحمه الله - في "الألفيَّة" البيت رقم (39، 40):
وَنُونُ مَجْمُوعٍ وَمَا بِهِ الْتَحَقْ
فَافْتَحْ وَقَلَّ مَنْ بِكَسْرِهِ نَطَقْ
وَنُونُ مَا ثُنِّيَ وَالْمُلْحَقِ بِهْ
بِعَكْسِ ذَاكَ اسْتَعْمَلُوهُ فَانْتَبِهْ
وقد نص ابن عقيل - رحمه الله - في "شرح الألفية" 1/67 - 70 على شذوذ كسر نون الجمع، وعلى أنَّ فتح نون المثنَّى لغةٌ.


شكرا. جزاكم الله كل خير.

بالنسبة للسؤال الرابع، هل هي الضرورة الشعرية؟ أم الأمر مثل ألف الإشباع في الشعر؟

محمد الحرازي
07-01-2015, 11:11 AM
قرأ بعض السبعة بواو بعد ميم الجمع في الوصل

أكاتيب
10-01-2015, 02:09 PM
قرأ بعض السبعة بواو بعد ميم الجمع في الوصل

شكر جزيلا. على أي قراءة هذه؟

قبل أيام كنت أستمع إلى قراءة أظنها قراءة بخلاف قراءة حفص عن عاصم لكن لا أذكر ما هي، وسمعت القارئ يقول "عليهُم" وليس عليهِم" كما اعتدنا.