المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين الفاعل؟



مسلول
31-12-2014, 10:28 AM
السلام عليكم

يقول حافظ ابراهيم (إ):
أنَا إن قدَّرَ الإلهُ مماتي
لا ترَى (تر) الشرقَ يرفعُ الرأسَ بعدي

أين هو فاعل المفعول به الشرق؟
ولماذا قال ترى ولم يقل يرى؟

ويقول في ذات القصيدة:
أينما سِرْتَ جدولٌ عند كرْمٍ
عند زهر مدنّرٍ عند رَندِ

ماهو اعراب (إ) جدول؟

مسلول
31-12-2014, 12:30 PM
يقول أيضا
ما رماني رامٍ وراحَ سليمًا
من قديمٍ عنايةُ اللهِ جُندِي

ماذا يقصد بعناية الله جندي؟

عقود الجمان
31-12-2014, 02:12 PM
السلام عليكم:
لا ترى: الفاعل مستتر وجوباُ تقديره أنت، ولهذا قال ترى


جدول: خبر لمبتدأ محذوف جوازاً، أو مبتدأ خبره محذوف، حسب تقدير المحذوف، وأرى أن الأفضل أن نعربه: مبتدأ لخبر محذوف، تقديره فهناك جدول، وحذف الخبر شبه الجملة مع الفاء الرابطة.
ويخطر في بالي فكرة أرجو أن يساعدني الأفاضل في تصويبها، وهو أن نقدر الجملة: جدول عند كرم أينما سرت، وأينما هنا لا لشرط، بل هي بمعنى حيثما، ظرف مكان، متعلقة بخبر جدول، وجاز تنكير المبتدأ جدول لأنه مختص بالوصف، والتقدير جدول كائن عند كرم.


مراده من عناية الله جندي: أن عين الله تحرسني، ولعلها إشارة من بعيد إلى قوله تعالى: "وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ" [المدثر:31]،

مسلول
31-12-2014, 03:28 PM
لم أزل في عدم فهم حماية الله جندي

هلّا فهّمتني!

مسلول
31-12-2014, 03:37 PM
ألا يقصد: أنني منذ الأزل " من قديم " وجنودي هي الاهتمام بالله وحفظه ورعايته وعمل ما أمر به وترك ما نهى عنه.

مسلول
31-12-2014, 04:44 PM
ويقول أيضًا:
وَرِدوا بي مَناهِلَ العِزِّ حَتّى
يَخطُبَ النَجمُ في المَجَرَّةِ وُدّي

في ديوان الشاعر كُتِبت الكلمة " وَرِدُوا "
أ ليس الصحيح " وَرَدُوا " بفتح الراء وليس كسره؟

عبد الله عبد القادر
31-12-2014, 10:07 PM
ويقول أيضًا:
وَرِدوا بي مَناهِلَ العِزِّ حَتّى
يَخطُبَ النَجمُ في المَجَرَّةِ وُدّي

في ديوان الشاعر كُتِبت الكلمة " وَرِدُوا "
أ ليس الصحيح " وَرَدُوا " بفتح الراء وليس كسره؟



أخي الكريم
يقول شاعر النيل:

أَمهِروها بِالروحِ فَهيَ عَروسٌ ** تَسنَأُ المَهرَ مِن عُروضٍ وَنَقدِ
وَرِدوا بي مَناهِلَ العِزِّحَتّى ** يَخطُبَ النَجمُ في المَجَرَّةِ وُدّي

وأمهروها بالروح أي ادفعوا أرواحكم مهرا لها .

ورِدوا هنا ليست فعلا ماضيا وإلاّ كان فتح الراء هو الصواب، ولكن الفعل هو رِد بكسر الراء ، صيغة الأمر من ورَدَ ، معطوفا على أمهِروها والواو بعد الدال هي واو الجماعة . وكما تعلم فإن فعل الأمر إذا كانت فاؤه واوا حذفت في صيغة الأمر وكسرت عينه كما في وقف ، وصل .
مع تحياتي

عطوان عويضة
31-12-2014, 10:15 PM
يقول أيضا
ما رماني رامٍ وراحَ سليمًا
من قديمٍ عنايةُ اللهِ جُندِي

ماذا يقصد بعناية الله جندي؟
يقصد أن الله يحفظه ويحميه...
إذا كان الجند يحمون الملوك ويدافعون عنهم فإن عناية الله بي هي التي تحميني وتدافع عني؛ هي جندي.

مسلول
31-12-2014, 10:46 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم الناس.

عبد الله عبد القادر
01-01-2015, 12:41 PM
أخي الكريم
يقول شاعر النيل:

أَمهِروها بِالروحِ فَهيَ عَروسٌ ** تَسنَأُ المَهرَ مِن عُروضٍ وَنَقدِ
وَرِدوا بي مَناهِلَ العِزِّحَتّى ** يَخطُبَ النَجمُ في المَجَرَّةِ وُدّي

وأمهروها بالروح أي ادفعوا أرواحكم مهرا لها .

ورِدوا هنا ليست فعلا ماضيا وإلاّ كان فتح الراء هو الصواب، ولكن الفعل هو رِد بكسر الراء ، صيغة الأمر من ورَدَ ، معطوفا على أمهِروها والواو بعد الدال هي واو الجماعة . وكما تعلم فإن فعل الأمر إذا كانت فاؤه واوا حذفت في صيغة الأمر وكسرت عينه كما في وقف ، وصل .
مع تحياتي

فإن الفعل

عذرا للسهو

عقود الجمان
01-01-2015, 04:22 PM
السلام عليكم:
لا ترى: الفاعل مستتر وجوباُ تقديره أنت، ولهذا قال ترى


جدول: خبر لمبتدأ محذوف جوازاً، أو مبتدأ خبره محذوف، حسب تقدير المحذوف، وأرى أن الأفضل أن نعربه: مبتدأ لخبر محذوف، تقديره فهناك جدول، وحذف الخبر شبه الجملة مع الفاء الرابطة.
ويخطر في بالي فكرة أرجو أن يساعدني الأفاضل في تصويبها، وهو أن نقدر الجملة: جدول عند كرم أينما سرت، وأينما هنا لا لشرط، بل هي بمعنى حيثما، ظرف مكان، متعلقة بخبر جدول، وجاز تنكير المبتدأ جدول لأنه مختص بالوصف، والتقدير جدول كائن عند كرم.


مراده من عناية الله جندي: أن عين الله تحرسني، ولعلها إشارة من بعيد إلى قوله تعالى: "وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ" [المدثر:31]،

لم يساعدنا الأكارم في إعراب (جدول)

عطوان عويضة
01-01-2015, 08:13 PM
ويقول في القصيدة نفسها:
أينما سِرْتَ جدولٌ عند كرْمٍ
عند زهر مدنّرٍ عند رَندِ

ما إعراب جدول؟
جدول: مبتدأ محذوف الخبر، والجملة في محل جزم جواب الشرط بعد فاء مقدرة؛
والتقدير: أينما سرت فثم جدول عند كرم، أو أينما سرت فجدول عند كرم مستقر.
والله أعلم

مسلول
18-01-2015, 01:33 PM
هل " لا " في " لا ترى " جازمة للمضارع؟

عطوان عويضة
18-01-2015, 05:22 PM
هل " لا " في " لا ترى " جازمة للمضارع؟
(لا) ليست جازمة، ولكن (تر) مجزوم جوابا للشرط .. إن قدر الإله مماتى، لا تر الشرق يرفع الراس بعدي.

مسلول
18-01-2015, 06:24 PM
ولكن في ديوان الشاعر " لا ترى "

ربما خطأ مطبعي

عطوان عويضة
18-01-2015, 07:15 PM
ولكن في ديوان الشاعر " لا ترى "
ربما خطأ مطبعي
هو ليس خطأ لكنه خلاف الأولى
لأن فعل الشرط إذا كان ماضيا جاز رفع فعل الجزاء، هذا بوجه عام.
أما هنا فالأولى حذف الألف أخذا بالجزم، لأن إثبات الألف هنا لا فائدة منه، فإن أثبتها رسما للرفع حذفتها لفظا لالتقاء الساكنين... وفي هذا نوع تنطع لا يفيد.. لأنك تكون رفعت الفعل بضمة مقدرة على الألف المحذوفة لفظا لالتقاء الساكنين الثابتة رسما للا فائدة.
ولو جزمت تخلصت من كل هذا التنطع، وكان الفعل مجزوما بحذف الألف، ولا يكون ثمة تناقض بين الرسم واللفظ ولا تقدير لحركة تعذر ظهورها على ألف غير موجودة في اللفظ.
أرجو أن يكون المراد واضحا.