المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو شرح دليل أبي حيان



ناشي الناشي
01-01-2015, 11:33 PM
السلام عليكم:
قال أبو حيان مبينا فساد مذهب الكسائي القائل بعمل اسم الفاعل بمعنى المضي: مما يبين فساد هذا المذهب تعريف اسم الفاعل الماضي بالإضافة إلى المعرفة, ولو كانت إضافته من نصب لم يتعرف, كحاله إذا كان بمعنى الحال أو الاستقبال, ومن تعريفه بالإضافة قول الشاعر:
لئنْ كنتَ قد بُلغتَ عني وشايةً لَمُبْلغُكَ الواشي أغَشُّ وأكذَبُ
فمبلغك اسم فاعل بمعنى الماضي, وقد تعرف بالإضافة, ولذلك وصفه بالمعرفة وهو الواشي, ولا يوجد من لسانهم: مررت بضاربِ هندٍ أمس ضاحكٍ.
سؤالي: لم أفهم هذا الدليل الذي ذكره أبو حيان, فليتكم توضوحونه لي جزاكم الله خيرا.

عطوان عويضة
06-01-2015, 07:09 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
اسم الفاعل (أو الوصف عموما) العامل عمل فعله إذا أضيف فإضافته لفظية للتخفيف، ولا تفيد تعريفا إذا أضيفت إلى المعرفة؛
تقولين: هذا رجلٌ حاجُّ بيتِ الله غدا، كلمة (حاج) لم تتعرف بإضافتها إلى المعرفة (بيت الله)، بدليل نعت (رجل) النكرة بها، وهي هنا عاملة لدلالتها على الاستقبال كالمضارع (يحج).
أما اسم الفاعل الدال على المضي فتكون إضافته محضة معنوية، فيكتسب المضاف التعريف من المضاف إليه إذا كان المضاف إليه معرفة، كالشاهد الذي أورده ابن حيان.