المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ذكريات الطفولة بالقرية



د.محمود طه
09-01-2015, 11:13 PM
السلام عليكم أهل الفصيح
إلى الأستاذة ثناء صالح والأساتذة المشرفين . إلى الدكتور محمد (أبو الحسين) والأستاذ أبو طلال . إلى الأخوة الشعراء والأدباء بمنتدى الإبداع بالفصيح . إلى كل المهتمين بالشعر والشعراء بشبكة الفصيح . ها قد أتيتكم بوليمة ( أقصد قصيدة ) فأعملوا أقلامكم فيها ذكرياتُ الطفولةِ فى القريةِ
يا قريتى يا مهجتى و ديارى أذكر ربيعَكِ ذا الهوى المِعْطارِ
وعلى ضِفافِ النيلِ يزهو مُشرقاً فتموجُ بالأشجارِ والأطيـارِ
من خروعٍ أو سِدرةٍ ممشوقةٍ أو أيكةٍ مقرورةَ الأوكــــارِ
أو توتةٍ أو تينةٍ أو نخــــــلةٍ أو كُرمةٍ موقورةٍ بثمــــارِ
وأرضُكِ الخضراءُ تبدو أُلبِسَتْ من سُندُسٍ حللٌ ليومِ فخارِ
وجسورُها مخروطةٌ بتلاعُــبٍ وشموسُها مصقولةٌ بنُضارِ
ودجاجُكِ الوثابُ يصحو باكرا والديكُ يصدحُ مُؤْذِناً بنهارِ
فتخورُ أبقارٌ ويعــــلو خُوارُها وتُدرُ بالألبانِ كالأنهــــــــارِ
ويصيحُ بطٌ لاهياً فى حوضِـــه ِ وتلوذُ منا أرانبٌ بجِحـــــارِ
والشاءُ يعلو ثُغاؤها ومِرَاحُهـا وقتَ الرَّواحِ وفى ضُحى الإبكارِ
والناسُ تغدو أو تروحُ بهُمــةٍ وعزيمةٍ للحقلٍ أو للـــــــدارِ
أما الحقولُ فإنها مزهـــــــــوة ٌ بالسندسِ المُوشَى بها النٌّوارِ
من أحمرٍ يحكى الخدودَ خجولةً أو أبيضٍ فى صفوةِ الأطهارِ
أو أصـــــفرٍ كالزعفرانِ بطيبِه ِ أو أزرقٍ متموجٍ كبحــــــــارِ
قنواتُها تحــوى اللجينَ صقيلةً محفوفةً بالمسكِ والأحجـــارِ
أما النواعيرُ المثيرةُ للبُكــــــــا فعيونُها تهمى بمـــاءٍ جارِى
يروى المزارعَ والنخيلَ مشمراً أكمامَها للزهرِ والأثمــــــــارِ
والقومُ بين خميلةٍ وخميـــــــلةٍ أبدوا التعاوُنَ جارُهم للـجـارِ
حتى إذا انتصفَ النهارُ تحلقوا لطعامِهم بالحبِ والإيثــــــــــارِ
فإذا أصابوا ما يُقيمُ الأودَ قالــــــــــــــوا تحـــــــت ظلٍ وارفٍ دوَّارِ
لتنالَ قسطاً من رَوَاحٍ جُسومُهم فتعودَ للعملِ الدءوبِ الجــارِى
فإذا أتى وقتُ الأصيلِ برَوْحِـــه ونَسيمِه فاسْمعْ إلى المزمــارِ
صوتٌ رخيمٌ حالمٌ يجمعْ بــــــه قُطْعانَهُ راعٍ بضوءِ نهـــــــــارِ
فإذا دنا وقتُ الغروبِ رأيتَــهم قد يمموا صوبَ القرى بوقــارِ[/b]

أمنية بيضاء
09-01-2015, 11:31 PM
وليمتك ( أقصد قصيدتك ) الجميلة واللذيذة أثارت شهيتي :)

تحية مُبجلة و دام هذا الألــق .

أبو يوسف صبح
10-01-2015, 02:26 PM
كلمات راقية فبارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

*******
أنا أعتمد على الموسيقى ولست دارسا للغة ففي كلمة (وأرضك) لم ينسجم معي ..
وأيضا البيت الثاني مما اقتبسته (والشاء يعلو ثغاؤها..)

وأرضُكِ الخضراءُ تبدو أُلبِسَتْ من سُندُسٍ حللٌ ليومِ فخارِ

والشاءُ يعلو ثُغاؤها ومِرَاحُهـا وقتَ الرَّواحِ وفى ضُحى الإبكارِ

د.محمود طه
12-01-2015, 01:18 AM
الأستاذة أمنية بيضاء أشكرك على المرور ( وبالهناء والعافية) لكن لا تكثرى من مثل هذا الصنف ( طباخه ليس جيدا) وأرى المشرفين تعففوا أن يتذوقوه

د.محمود طه
12-01-2015, 01:27 AM
الحقيقة أنى لا أحفظ إلا القليل القليل من الشعر ولذلك لست أدرى إن كان هناك اقتباس أم لا ( هذه واحدة)
( الثانية ) أنا أيضا مثلك لا أعرف من العروض إلا اسمه ولكنى أحب الشعر وموسيقاه وأعتقد أن أذنى حساسة فى سماع الشعر . ولذا فأنا أنتظر جهابذة الشعر و الأدب من الأعضاء والمشرفين لعلى أظفر بمعلومة جديدة أقوم بها لسانى ويصلح بها مقالى .
وأخيرا لك تحياتى على مرورك الكريم.

د.محمود طه
12-01-2015, 01:37 AM
ماشى الحال . الله يقويك. لقد رأيت المساجلة بينك والأستاذة ثناء ونحن ننتظر لمن ستكون الغلبة

أبوطلال
12-01-2015, 05:23 PM
وأرضُكِ الخضراءُ تبدو أُلبِسَتْ من سُندُسٍ حللاً ليومِ فخارِ

ذا من نظرة عجلى ، ولعل لي عوداً إليها .


هذا ودمتَ بخير.

,
,

د.محمود طه
12-01-2015, 06:23 PM
جزيت خيرا يا أبا طلال . صدقت لأن نائب الفاعل ضمير مستتر عائد على الأرض وأنا ظننتها نائب فاعل للوهلة الأولى . لكن أرجو أن تعمل قلمك فيها أكثر وأكثر وأشكرك على الإهتمام

د . محمود

د.محمود طه
20-01-2015, 07:36 PM
أين الأستاذة ثناء ؟؟؟
ألا تستحق القصيدة مجرد المرور
نريد فقط الإستفادة من نظلرتكم الثاقبة , و دمتم طيبين

ثناء حاج صالح
20-01-2015, 09:36 PM
السلام عليكم أهل الفصيح
إلى الأستاذة ثناء صالح والأساتذة المشرفين . إلى الدكتور محمد (أبو الحسين) والأستاذ أبو طلال . إلى الأخوة الشعراء والأدباء بمنتدى الإبداع بالفصيح . إلى كل المهتمين بالشعر والشعراء بشبكة الفصيح . ها قد أتيتكم بوليمة ( أقصد قصيدة ) فأعملوا أقلامكم فيها ذكرياتُ الطفولةِ فى القريةِ[/b]
أهلا بك أستاذنا د. محمود طه
يا قريتى يا مهجتى و ديارى*** أذكر(رْ/رُ) ربيعَكِ ذا الهوى المِعْطارِ
لا يجوز تسكين آخر الفعل المضارع بدون سبب موجب للجزم .
وعلى ضِفافِ النيلِ يزهو مُشرقاً*** فتموجُ بالأشجارِ والأطيـارِ
الصورة جميلة ، والوزن صحيح
من خروعٍ أو سِدرةٍ ممشوقةٍ*** أو أيكةٍ مقرورةَ الأوكــــارِ
الصورة جميلة ، لكن لا داعي لنصب الصفة (مقرورة )
أو توتةٍ أو تينةٍ أو نخــــــلةٍ*** أو كُرمةٍ موقورةٍ بثمــــارِ
(كَرمةٍ) مفتوحة الكاف
وأرضُكِ الخضراءُ تبدو أُلبِسَتْ***من سُندُسٍ حللٌ(حللاً) ليومِ فخارِ
(وأرضُكِ ) خلل في الوزن ، لا بد من تعلّم التقطيع العروضي، وأوزان البحر ، وجوازات التفعيلات ،والزحافات والعلل قبل كتابة الشعر .
وجسورُها مخروطةٌ بتلاعُــبٍ*** وشموسُها مصقولةٌ بنُضارِ
الصورة جميلة والوزن صحيح مع ملاحظة تنوين (تلاعب ) وهو جائز في الشعر للضرورة .
ودجاجُكِ الوثابُ يصحو باكرا***والديكُ يصدحُ مُؤْذِناً بنهارِ
فتخورُ أبقارٌ ويعــــلو(لُ) خُوارُها*** وتُدرُ بالألبانِ كالأنهــــــــارِ
لا بد من حذف واو (يعلو ) كي يستقيم الوزن، فالأولى تغيير (يعلو ).
ويصيحُ بطٌ لاهياً فى حوضِـــه ِ*** وتلوذُ منّـــا أرانبٌ بجِحـــــارِ (جحور)
هناك خلل في الوزن ، لا بد من حذف ألف (منا) كي يستقيم الوزن ، وأما جمع جحر إلى (جحار ) فغير صحيح ، بل يمكن جمعها إلى جحور أو أجحار.
والشاءُ يعلو(لُ) ثُغاؤها ومِرَاحُهـا ( مرحها)***وقتَ الرَّواحِ وفى ضُحى الإبكارِ
خلل في الوزن بسبب واو (يعلو) ، وهل المقصود بمراحها (مرحها )
والناسُ تغدو أو تروحُ بهُمــةٍ**** وعزيمةٍ للحقلٍ أو للـــــــدارِ
أما الحقولُ فإنها مزهـــــــــوة ٌ**** بالسندسِ المُوشَى بها(بهِ) النٌّوارِ(رُ)
لفظة (النوار) حقها الرفع
من أحمرٍ يحكى الخدودَ خجولةً*** أو أبيضٍ فى صفوةِ الأطهارِ
أو أصـــــفرٍ كالزعفرانِ بطيبِه ِ*** أو أزرقٍ متموجٍ كبحــــــــارِ
أسماء ممنوعة من الصرف ( على وزن أفعل ) ، ويمكن تنوينها للضرورة في الشعر ، لكن ليس بشكل متكرر هكذا.
قنواتُها تحــوى اللجينَ صقيلةً*** محفوفةً بالمسكِ والأحجـــارِ
أما النواعيرُ المثيرةُ للبُكــــــــا*** فعيونُها تهمى بمـــاءٍ جارِى
يروى المزارعَ والنخيلَ مشمراً*** أكمامَها للزهرِ والأثمــــــــارِ
صور شعرية جميلة رائقة والوزن صحيح .
والقومُ بين خميلةٍ وخميـــــــلةٍ*** أبدوا(أبدَوْا)(وِ) اْلتعاوُنَ جارُهم للـجـارِ
لا بد من تحريك الدال بالفتح وهذا يمنع حذف الواو الساكنة لفظاً ، بل يجب يكسرها لمنع اتقاء الساكنين ، وهذا يكسر الوزن.
حتى إذا انتصفَ النهارُ تحلقوا*** لطعامِهم بالحبِ والإيثــــــــــارِ
فإذا أصابوا ما يُقيمُ الأودَ قالــــــــــــــوا تحـــــــت ظلٍ وارفٍ دوَّارِ
لتنالَ قسطاً من رَوَاحٍ جُسومُهم ***فتعودَ للعملِ الدءوبِ الجــارِى
خلل في الوزن...
فإذا أتى وقتُ الأصيلِ برَوْحِـــه ***ونَسيمِه فاسْمعْ إلى المزمــارِ
صوتٌ رخيمٌ حالمٌ يجمعْ(ع ُ)بــــــه*** قُطْعانَهُ راعٍ بضوءِ نهـــــــــارِ
لا يجوز تسكين آخر الفعل المضارع بدون سبب موجب للجزم.
فإذا دنا وقتُ الغروبِ رأيتَــهم*** قد يمموا صوبَ القرى بوقــارِ
..
لا بد لك من تعلم العروض والأوزان قبل كتابة المزيد من الشعر أستاذنا ..د. محمود طه . إذ لا فائدة من ضياع الجهد مع استمرار ارتكاب الأخطاء بشكل متكرر في كل قصيدة . وبعد تجاوز مشكلة العروض ومشكلة النحو ، يمكن بعد ذلك مناقشة جماليات الشعر .
مع تحيتي وتمنياتي بالتوفيق

د.محمود طه
23-01-2015, 10:00 AM
أهلا بك أستاذنا د. محمود طه
يا قريتى يا مهجتى و ديارى*** أذكر(رْ/رُ) ربيعَكِ ذا الهوى المِعْطارِ
لا يجوز تسكين آخر الفعل المضارع بدون سبب موجب للجزم .
وعلى ضِفافِ النيلِ يزهو مُشرقاً*** فتموجُ بالأشجارِ والأطيـارِ
الصورة جميلة ، والوزن صحيح
من خروعٍ أو سِدرةٍ ممشوقةٍ*** أو أيكةٍ مقرورةَ الأوكــــارِ
الصورة جميلة ، لكن لا داعي لنصب الصفة (مقرورة )
أو توتةٍ أو تينةٍ أو نخــــــلةٍ*** أو كُرمةٍ موقورةٍ بثمــــارِ
(كَرمةٍ) مفتوحة الكاف
وأرضُكِ الخضراءُ تبدو أُلبِسَتْ***من سُندُسٍ حللٌ(حللاً) ليومِ فخارِ
(وأرضُكِ ) خلل في الوزن ، لا بد من تعلّم التقطيع العروضي، وأوزان البحر ، وجوازات التفعيلات ، والزحافات والعلل قبل كتابة الشعر .
وجسورُها مخروطةٌ بتلاعُــبٍ*** وشموسُها مصقولةٌ بنُضارِ
الصورة جميلة والوزن صحيح مع ملاحظة تنوين (تلاعب ) وهو جائز في الشعر للضرورة .
ودجاجُكِ الوثابُ يصحو باكرا***والديكُ يصدحُ مُؤْذِناً بنهارِ
فتخورُ أبقارٌ ويعــــلو(لُ) خُوارُها*** وتُدرُ بالألبانِ كالأنهــــــــارِ
لا بد من حذف واو (يعلو ) كي يستقيم الوزن، فالأولى تغيير (يعلو ).
ويصيحُ بطٌ لاهياً فى حوضِـــه ِ*** وتلوذُ منّـــا أرانبٌ بجِحـــــارِ (جحور)
هناك خلل في الوزن ، لا بد من حذف ألف (منا) كي يستقيم الوزن ، وأما جمع جحر إلى (جحار ) فغير صحيح ، بل يمكن جمعها إلى جحور أو أجحار.
والشاءُ يعلو(لُ) ثُغاؤها ومِرَاحُهـا ( مرحها)***وقتَ الرَّواحِ وفى ضُحى الإبكارِ
خلل في الوزن بسبب واو (يعلو) ، وهل المقصود بمراحها (مرحها )
والناسُ تغدو أو تروحُ بهُمــةٍ**** وعزيمةٍ للحقلٍ أو للـــــــدارِ
أما الحقولُ فإنها مزهـــــــــوة ٌ**** بالسندسِ المُوشَى بها(بهِ) النٌّوارِ(رُ)
لفظة (النوار) حقها الرفع
من أحمرٍ يحكى الخدودَ خجولةً*** أو أبيضٍ فى صفوةِ الأطهارِ
أو أصـــــفرٍ كالزعفرانِ بطيبِه ِ*** أو أزرقٍ متموجٍ كبحــــــــارِ
أسماء ممنوعة من الصرف ( على وزن أفعل ) ، ويمكن تنوينها للضرورة في الشعر ، لكن ليس بشكل متكرر هكذا.
قنواتُها تحــوى اللجينَ صقيلةً*** محفوفةً بالمسكِ والأحجـــارِ
أما النواعيرُ المثيرةُ للبُكــــــــا*** فعيونُها تهمى بمـــاءٍ جارِى
يروى المزارعَ والنخيلَ مشمراً*** أكمامَها للزهرِ والأثمــــــــارِ
صور شعرية جميلة رائقة والوزن صحيح .
والقومُ بين خميلةٍ وخميـــــــلةٍ*** أبدوا(أبدَوْا)(وِ) اْلتعاوُنَ جارُهم للـجـارِ
لا بد من تحريك الدال بالفتح وهذا يمنع حذف الواو الساكنة لفظاً ، بل يجب كسرها لمنع اتقاء الساكنين ، وهذا يكسر الوزن.
حتى إذا انتصفَ النهارُ تحلقوا*** لطعامِهم بالحبِ والإيثــــــــــارِ
فإذا أصابوا ما يُقيمُ الأودَ قالــــــــــــــوا تحـــــــت ظلٍ وارفٍ دوَّارِ
لتنالَ قسطاً من رَوَاحٍ جُسومُهم ***فتعودَ للعملِ الدءوبِ الجــارِى
خلل في الوزن...
فإذا أتى وقتُ الأصيلِ برَوْحِـــه ***ونَسيمِه فاسْمعْ إلى المزمــارِ
صوتٌ رخيمٌ حالمٌ يجمعْ(ع ُ)بــــــه*** قُطْعانَهُ راعٍ بضوءِ نهـــــــــارِ
لا يجوز تسكين آخر الفعل المضارع بدون سبب موجب للجزم.
فإذا دنا وقتُ الغروبِ رأيتَــهم*** قد يمموا صوبَ القرى بوقــارِ
..
لا بد لك من تعلم العروض والأوزان قبل كتابة المزيد من الشعر أستاذنا ..د. محمود طه . إذ لا فائدة من ضياع الجهد مع استمرار ارتكاب الأخطاء بشكل متكرر في كل قصيدة . وبعد تجاوز مشكلة العروض ومشكلة النحو ، يمكن بعد ذلك مناقشة جماليات الشعر .
مع تحيتي وتمنياتي بالتوفيق

مشكورة أستاذتنا ثناء على المرور
- أذكر سكنتها للوزن
-مقرورة : ألست ممنوعة من الصرف؟
-كُرمة : خطأ مطبعى لا أكثر والمروف كَرمة
-أرضك سيتم تغييرها إلى أرضنا لمعالجة الوزن . حللُّ : سبق التنويه إليها وسيتم تغييرها إلى حللا وسيكون الوزن منضبط
-يعلو : الواو ساكنة ولا تنطق ولذا الوزن مضبوط سماعا
-منا أرانب : ألف منا ساكنة لا تنطق. جحار جمع جحر : ألست بحار جمع بحر ؟
-يعلو : سبق التنويه
-هُمة ليست سوى خطأ مطبعى والمعروف هِمة
-المراح ؟ ما الخطأ فيها
القصيدة مكونة من 24 بيتا من الشعر فيها 4 أبيات غير متقنة الوزن والباقى موزونة بدقة رغم أنى لم أدرس العروض مطلقا والشعر عندى بالسليقة فقط . والقصيدة فيها من الجماليات الكثيروالحمد لله و هى واضحة للعيان .
لكن حضرتك تنصحى لى بعدم الكتابة حتى أدرس !!
للعلم أقول لك لن أتعلم إلا بالكتابة والخطأ والتعلم من الأخطاء ولذا فأنا حريص على تعليقاتك الثمينة والتى أتعلم منها الكثير ( رحم الله رصديقا أهدى إلىَّ عيوبى )


ويك لولا الصبر ما كنت ملأت الكيس تبرا

لن ينال المجد من ضاق بما يغشاه صبرا

ودمتم طيبين د. محمود

د.محمود طه
24-01-2015, 12:11 AM
نسيت أن أذكر أن البيتين ( ويك لولا الصبر ما كنت ملأت الكيس تبرا , لن ينال المجد من ضاق بما يغشاه صبرا ) هما لبديع الزمان الهمذانى