المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تعريف الإسم غير الشائع



مدحت ابراهيم
23-01-2015, 10:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم العلم لا يعرف بالألف واللام . فلا نقول : جاء المحمد ، ولا ذهبت إلى المكة . ولا يضاف . فلا نقول محمدكم أفضل من أحمدنا .
إلا إذا كان اسم العلم محمد ، وأحمد يطلق على أكثر من واحد ، فيجري مجرى الأسماء الشائعة التي تحتاج إلى إيضاح . (هذا مسلَّم به)

السؤال لماذا يدخل الشيوع في كلمة ( شمس ) فهل لنا أن نتصور أن هناك غير هذه الشمس ,, أفيدونا بارك الله فيكم

عطوان عويضة
24-01-2015, 04:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم العلم لا يعرف بالألف واللام . فلا نقول : جاء المحمد ، ولا ذهبت إلى المكة . ولا يضاف . فلا نقول محمدكم أفضل من أحمدنا .
إلا إذا كان اسم العلم محمد ، وأحمد يطلق على أكثر من واحد ، فيجري مجرى الأسماء الشائعة التي تحتاج إلى إيضاح . (هذا مسلَّم به)

السؤال لماذا يدخل الشيوع في كلمة ( شمس ) فهل لنا أن نتصور أن هناك غير هذه الشمس ,, أفيدونا بارك الله فيكم
العلم في الأصل هو العلامة، العلم في اللغة هو اسم يميز الشيء عن سائر جنسه عند تعدد أفراد الجنس حقيقة أو ادعاء أو تصورا.
وأفراد الجنس أسبق وجودا من وضع أعلام تميزهم، وقد يكون أفراد الجنس واحدا حقيقة أو جماعة، وقد يكون ما نعرفه واحدا ثم يظهر لنا غيره.
أقصد أن اسم الجنس أسبق وجودا من اسم العلم، والشمس اسم جنس لا علم، وإن كانت واحدة - أو هكذا ظنوا -، ولكن لا يمتنع تصور وجود غيرها حقيقة أو ادعاء..
الله تعالى (ولله المثل الأعلى) علم على إله واحد لا إله غيره في عقيدتنا ويقيننا، ولكن عند المشركين آلهة متعددة ادعاء أو تصورا، فلفظ إله اسم جنس، ولفظ الجلالة (الله) علم على الإله الواحد.
والعرب جعلوا لفظ الشمس اسم جنس على ذلك النجم القريب لإمكان تصور وجود غيره، وقد ثبت أن هناك شموسا لا يحصيها إلا الله.
وقد وضع العرب علما للشمس هو (ذُكاء) عند بعضهم و(بَراح) عند بعضهم، ونحو هذا لا يقبل دخول أل، أما اسم الجنس (شمس) فيتصور فيه الشيوع والتعدد حقيقة (كما ثبت علميا) أو ادعاء (كمن يدعي كذبا أنه زار بلادا بها أكثر من شمس، أو يتخيل ذلك).
والله أعلم

مدحت ابراهيم
24-01-2015, 08:43 PM
جوابك شافي ووافي ,, أشكرك أستاذي الفاضل عملاق النحو عطوان عويضة ,, وبارك الله فيك وجزاك عنا وعن الفصيح كل خير