المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المقصود من الفضلة فی عبارات النحاة



ابوسعید
26-01-2015, 09:22 PM
1. ما المقصود من اصطلاح الفضلة فی عباراتهم هل هی بمعنا ما یمکن الاستغناء عنه فی الکلام؟
2. رایت فی بعض الکتب ضبط هذه الکلمة بضم الفاء (الفُضلة) و فتحها(الفَضلة) ، ما الفرق بینهما ؟

عقود الجمان
27-01-2015, 01:03 AM
الفضلة في عبارات النحويين -أخي أبا سعيد- ما سوى العمدة، والعمدة هي المسند والمسند إليه، وتتمثل في الفعل والفاعل في الجلمة الفعلية، والمبتدأ والخبر في الجملة الاسمية.


لم أقف عليها بضم الفاء، وأسألك: ما الكتاب الذي ضبطها بضمها؟؟

الأحمر
27-01-2015, 05:08 AM
السلام عليكم
شكرا للسائل والمجيبة

قد تكون العمدة غير المسند والمسند إليه

عقود الجمان
28-01-2015, 02:01 AM
كيف ذلك أخي الأحمر ؟؟؟ ممكن تفيدنا

الأحمر
29-01-2015, 08:12 PM
كيف ذلك أخي الأحمر ؟؟؟ ممكن تفيدنا

في قولنا
( لا أحب الماء إلا باردا )

( باردا ) هنا عمدة لا فضلة لأن المعنى لا يتم إلا بها

عطوان عويضة
29-01-2015, 08:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخالف أخي الأحمر في عد (باردا) عمدة في (لا أحب الماء إلا باردا)، ولعل الإشكال هنا في أن حذف الفضلة (باردا) يغير المعنى، وقد يحيل المعنى، كقوله تعالى: (ولا تمش في الأرض مرحا) فحذف (مرحا) الفضلة يحيل المعنى.
وليس هذا ما يعول عليه في التفريق بين العمدة والفضلة، وإنما المعول عليه تمام الكلام وصحة الاكتفاء به بغض النظر عن صحة المعنى المراد.
وقولنا: (لا أحب الماء) كلام تام، مما يعني توفر أركانه الصناعية، وكذلك: (ولا تمش في الأرض) كلام تام بغض النظر عن المعنى المراد الذي تحكمه الأركان والقيود، أو العمد والفضلات. فباردا قيد في الجملة بدونه يتغير المعنى، و(إلا) قيد يتغير المعنى بدونه فبغيرها ينقلب المعنى إلى ضده.
تمام الكلام يكون بالأركان التي هي عمد، وحقها الرفع إلا إذا نسخ ذلك بناسخ. أما تمام المعنى المراد فيكون بالأركان والقيود.
والله أعلم.