المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب "الرجاء + (مصدر)"



مطاط
27-01-2015, 08:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما إعراب كلمة "الرجاء" والمصدر الذي يليها؟
نحو:
الرجاء الوقوف عند الإشارة.

ما الصحيح (الرجاءُ/الرجاءَ/الرجاءِ)؟
ما الصحيح (الوقوفُ/الوقوفَ/الوقوفِ)؟

زهرة متفائلة
27-01-2015, 09:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما إعراب كلمة "الرجاء" والمصدر الذي يليها؟
نحو:
الرجاء الوقوف عند الإشارة.

ما الصحيح (الرجاءُ/الرجاءَ/الرجاءِ)؟
ما الصحيح (الوقوفُ/الوقوفَ/الوقوفِ)؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

* هل الجملة يمكن تقديرها هكذا : الرجاء ! ( الزموا الوقوفَ عند الإشارة ) .
فيكون ـ والله أعلم ـ إعراب ( الوقوف) مفعول به لفعل محذوف وجوبا تقديره ( الزموا ) من باب النصب على الإغراء ، منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره !

والله أعلم بالصواب!

زهرة متفائلة
27-01-2015, 09:43 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

بالنسبة للفظة ( الرجاء ) ؟

غير متقينة من إعرابها ، ولكن لو كانت الجملة هكذا :
رجاءً ، الوقوف عند الإشارة : لقلتُ محاولة لإعراب ( رجاءً ) بأنها ( مفعول مطلق ) لفعل محذوف تقديره " أرجو ".
أو برجاء كما يقول البعض بإدخال حرف الجر ...

ــــــــــــــــــ

فإن كانت بالضم هذه غير واثقة منها :

وجدتُ في أحد المعاجم الحديثة : الرجاءُ عدمُ التدخين برفع اللفظتين؟
فهل يقصد بضمها بأن الرجاء : مبتدأ مرفوع ، والوقوفُ : خبرها ؟ هذا الإعراب أنا غير متأكدة منه ...؟!

لا أعرف مجرد محاولة ..وانتظروا محاولات أفضل ...

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
27-01-2015, 10:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

في الحقيقة ، لقد عنّ لي رأي آخر ....

الرجاء ، الوقوف عند الإشارة .
يمكن القول : الوقوفُ ( بالرفع ) الوقوف : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والخبر محذوف تقديره : مسموح أو مطلوب أو ممنوع أم محظور أو ما شابه ذلك أي بحسب ما يقتضي سياق الموقف والكلام ...والله أعلم!
أما رفع الرجاء : فلا أعلم كيف يتم إعرابها بشكل صحيح ، فأنا استهجن إعرابها مبتدأ لا أعرف لِمَ ؟

أتمنى مشاركة أهل العلم من أجل التصويب أو وضع الإجابة السديدة؟

زهرة متفائلة
28-01-2015, 12:34 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

بالنسبة للفظة ( الرجاء ) ؟

غير متقينة من إعرابها ،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تصويب :

متقينة = متيقنة .

والله الموفق

عطوان عويضة
28-01-2015, 03:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما إعراب كلمة "الرجاء" والمصدر الذي يليها؟
نحو:
الرجاء الوقوف عند الإشارة.

ما الصحيح (الرجاءُ/الرجاءَ/الرجاءِ)؟
ما الصحيح (الوقوفُ/الوقوفَ/الوقوفِ)؟
الصحيح ضم الكلمتين؛ الرجاء والوقوف، مبتدأ وخبرا.
والخبرهنا هو عين الجواب، لذا لم يكن ثمة رابط.
والله أعلم.

مطاط
28-01-2015, 07:15 PM
جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
28-01-2015, 08:40 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

ما زلتُ أتعجب كيف تعرب هكذا؟!

والله الموفق

محمد الحرازي
29-01-2015, 11:03 AM
مبتدأ وخبر يصير المعنى غير المراد
يصيرالمعنى: الرجاء هو الوقوف

والصواب عندي النصب فيهما على أنهما مفعول مطلق

أي: أرجو رجاء أن تقف وقوفا عند الإشارة

والله أعلم

عطوان عويضة
29-01-2015, 09:10 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :
ما زلتُ أتعجب كيف تعرب هكذا؟!
والله الموفق
السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
لعل عجبك أختي الكريمة مرده ألفة النصب في نحو قولهم (رجاءً الوقوفَ عند الإشارة)، وهذه غير تلك.
رجاء الوقوف عند الإشارة، بتنكير رجاء ونصبها ونصب الوقوف، جملة فعلية فيها فعل محذوف دل عليه المفعول المطلق والمعنى (نرجو -رجاء- الوقوفَ ...).
أما (الرجاءُ الوقوفُ ... ) فهو كقولنا (رجاؤنا الوقوف... ) والرجاء هنا بمعنى المرجو، كما تقولين (رجائي دخول الجنة) أي ما أرجوه هو دخول الجنة، جعلني الله وإياك من أهلها..
ولعل المعنى يكون أقرب لو جعلت أل هنا نائبة عن الضمير، فالرجاء بمعنى رجائي أو رجاؤنا، كما نقول (القصد كذا) أي قصدي أو مقصودي... ونحوه.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
29-01-2015, 10:24 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته.
لعل عجبك أختي الكريمة مرده ألفة النصب في نحو قولهم (رجاءً الوقوفَ عند الإشارة)، وهذه غير تلك.
رجاء الوقوف عند الإشارة، بتنكير رجاء ونصبها ونصب الوقوف، جملة فعلية فيها فعل محذوف دل عليه المفعول المطلق والمعنى (نرجو -رجاء- الوقوفَ ...).
أما (الرجاءُ الوقوفُ ... ) فهو كقولنا (رجاؤنا الوقوف... ) والرجاء هنا بمعنى المرجو، كما تقولين (رجائي دخول الجنة) أي ما أرجوه هو دخول الجنة، جعلني الله وإياك من أهلها.. (آمين)
ولعل المعنى يكون أقرب لو جعلت أل هنا نائبة عن الضمير، فالرجاء بمعنى رجائي أو رجاؤنا، كما نقول (القصد كذا) أي قصدي أو مقصودي... ونحوه.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

كتب الله لكم الأجر!

كنتُ قد استهجنتُ إعراب الجملة ( مبتدأ والخبر ) ورفع اللفظتين في أحد المعاجم اللغوية كذلك ؟
في الحقيقة / لم أستسغها وأرجع ذلك لجهلي؟
ولكن بعد إجابتكم هذه والمصحوبة بهذا الشرح المبارك والوافي انقشعت الغمامة والحمدلله ...

نسأل الله أن يزيدكم علما فوق علم وأن يفتح لكم أبواب الخير والرزق ، وأؤمّن على دعائكم الكريم.