المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل الصفات المشبهة لا تؤنث؟



مطاط
04-03-2015, 07:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل الصفات المشبهة على وزن (فَعِلٌ) و(فَعْلٌ) و(فَعَلٌ) و(فُعْلٌ) و(فِعْلٌ) وأيضاً الصيغة المبالغة على وزن (فَعِلٌ) لا تؤنث، لأنها مصدر؟

حسب هذا الموقع: http://www.reefnet.gov.sy/Arabic_Proficiency/54.htm

يقولون إن الصواب:
رجل عَدْلٌ وامرأة عَدْلٌ
ورجلان عدل/عدلان وامرأتان عدل/عدلان
ورجال عدل/عدول ونساء عدل/عدول

دون أي تأنيث. فهل ينطبق هذا على كل الصفات المشبهة (عدا وزن فعلان وأفعل)؟ لأن (فَعِلٌ) و(فَعْلٌ) و(فَعَلٌ) و(فُعْلٌ) و(فِعْلٌ) تعتبر كلها مصدرا.
فهل نقول

رجل تَعِبٌ وامرأة تَعِبٌ
رجلان تَعِبٌ/تَعِبان وامرأتان تَعِبٌ/تَعِبان
رجال تَعِبٌ ونساء تَعِبٌ

بوابراهيم
13-03-2015, 11:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل الصفات المشبهة على وزن (فَعِلٌ) و(فَعْلٌ) و(فَعَلٌ) و(فُعْلٌ) و(فِعْلٌ) وأيضاً الصيغة المبالغة على وزن (فَعِلٌ) لا تؤنث، لأنها مصدر؟

حسب هذا الموقع:

يقولون إن الصواب:
رجل عَدْلٌ وامرأة عَدْلٌ
ورجلان عدل/عدلان وامرأتان عدل/عدلان
ورجال عدل/عدول ونساء عدل/عدول

دون أي تأنيث. فهل ينطبق هذا على كل الصفات المشبهة (عدا وزن فعلان وأفعل)؟ لأن (فَعِلٌ) و(فَعْلٌ) و(فَعَلٌ) و(فُعْلٌ) و(فِعْلٌ) تعتبر كلها مصدرا.
فهل نقول

رجل تَعِبٌ وامرأة تَعِبٌ
رجلان تَعِبٌ/تَعِبان وامرأتان تَعِبٌ/تَعِبان
رجال تَعِبٌ ونساء تَعِبٌ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلامه والله اعلم صحيح

فالمصدر لا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث عن العرب إلا قليل

فنقول
رجل عدْل
رجلان عدْل
رجال عدْل
إمرأة عدْل
إمرئتان عدْل
نساء عدْل

لكن السؤال هل هذه صفة مشبهة أم صفة بصيغة المبالغة؟!

لأنك ما إن تنسب مصدر العدل مطلقا الي الرجل وإلا وكان هذا غاية العدل ولا شيء بعده اليس كذلك؟!

والله اعلم

الكتاب المبين
15-03-2015, 12:15 AM
السلام عليكم..
اﻷخ الكريم مطاط..في كلامك أمور :
1-عدل.. ليست صفات مشبهة بل مصادر بمعنى اسم الفاعل ..فعدل هنا بمعنى عادل وحيث كانت مصدرا لم تؤنث ولم تذكر ..وأما بقيت الصفات المشبهة فتؤنث وتذكر ..تقول حسن اﻷخلاق وحسنة القوام ..وحرج وحرجة..
2-المصادر غير صيغ المبالغة فهذه قسم من اسم الفاعل وهي مشتقة من المصادر.
3-استعمال المصدر بمعنى اسم الفاعل واسم المفعول كثير في اللغة وهذا ﻻ يعني أنه يدخل في قسمهما لفظا.