المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خرافة النبر في العربية



خشان خشان
24-03-2015, 01:46 PM
يقول د. مصطفى حركات :

https://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%B6-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8/1497799893768290

November 21, 2014

"خرافة النبر في العربية
اعتمد مع الأسف بعض نقادنا نظرية خرافية للنبء في العربية...
وهذا ما كتبته في هذا الشأن منذ سنوات
النبر
1.النبر في اللغة
العناصر الأساسية لمفهوم النبر تلخص كما يلي.
النبر عنصر نغمي يعبر عنه بالطول والشدة والتنغيم. وهو يخص مقطعا لغويا هو موقعه وكلمة هي مجاله.
النبر ينقسم إلى نبر ثابت في الكلمة ونبر متغير.
النبر الثابت وظيفته تحديدية. أي أنه يشير إلى بداية الكلمة أو نهايتها. والنبر المتغير تمييزي أي أنه يستطيع أن يميز بين كلمتين.
2. النبر الجديد
العلماء العرب لم يذكروا النبر وذلك لسبب بسيط وهو أنه لا يلعب أي دور وظيفي في اللغة. وقد جاء بعض المستشرقين بنظرية غريبة للنبر أخذوها من اللغات القديمة وحددوها كما يلي:
1. النبر يقع على أول مقطع طويل ابتداء من نهاية الكلمة.
2. المقطع الطويل الأخير لا يقبل النبر.
3. إذا انتهت الكلمة في حالة الوقف بساكنين، فالنبر يكون في النهاية.
4. إذا خلت الكلمة من مقطع طويل فالنبر يكون على بدايتها.
هذه القواعد تزعم بأن النبر يقع في الكلمات الآتية:
{كَتَب، كَتَبا، كُتُبٌ، كَتَبوا } على المقطع { كـَ }.
وفي :{ منهم، منه، منهما، منك، منكما} على المقطع الطويل {منْ}.
والقارئ العربي الذي يحاول أن يطبق هذه القواعد ويقارنها بملكته اللغوية يبقى حائرا، مترددا، رافضا. يوافق ربما على أن يكون النبر في أول مقطع من {كاتب} و{كتَّب} لأن المد وظيفي يركز عليه، وكذلك التضعيف.وهو يبقى حائرا أمام التركيز المزعوم على كاف {كَتب}. فلا شيء في تأديته المعتادة يشير إلى هذا التركيز. وهو يرفض رفضا قاطعا الزعم بأن {كَـتَـبا} يركز فيها على المقطع الأول وليس على الأخير. لأن المد النهائي تمييزي ويلزم التأكيد عليه.
كل هذا يجعل النبر المذكور، وبالطريقة الذي وضع بها، خرافيا، ولا يمكن الاعتماد عليه في الأبحاث.

خشان خشان
24-03-2015, 01:47 PM
سبق لي ونشرت الموضوع التالي حول [ النبر عروضيا] ولم أعثر عليه فأضيفه هنا منقولا من الرقمي :




English is a stress-timed language, French is syllable-timed. Poets in both languages made efforts to import the quantitative metres from classical Greek and Latin. In French these attempts failed in a very short time, and became mere historical curiosities. French poetry remained with the syllabic versification system, which is congenial to a syllable-timed language. English Renaissance poets thought they succeeded in the adaptation of the quantitative metre. But they were doing something that was very different from what they thought they were doing: working in a stress timed language, they based their metre on the more or less regular alternation of stressed and unstressed syllables, and not as they thought, on the regular alternation of longer and shorter syllables. They used the same names and graphic notation for the various metres, but the system was utterly different, and well- suited to the nature of a stress-timed language

from:


https://www2.bc.edu/~richarad/lcb/fea/tsurin/compmetrics.html




ترجمة ما تقدم

الإنجليزية لغة نبرية، والفرنسية لغة مقطعية، وقد بذل شعراء اللغتين جهدهم لاستيراد الميزان الكمي من اللغتين اليونانية الكلاسيكية واللاتينية.

ولم يمض طويل وقت حتى اتضح فشل هذه المحاولات في الفرنسية، ولم يبق منها إلا طرفتها التاريخية. وبقي الشعر الفرنسي قائما على نظام مقطعي متجانس مع تلك اللغة ذات التوقيت المقطعي.

أما الشعراء الإنجليز في عصر النهضة فقد ظنوا أنهم نجحوا في تكييف الميزان الكمي، ولكن ما كانوا يقومون به كان مختلفا عما ظنوا أنهم يقومون به، ونظرا لأنهم كانوا يتناولون لغة نبرية فقد قعّدوا ميزانهم على التبادل المنتظم – بشكل أو آخر – للمقاطع المنبورة وغير المنبورة، وليس كما وهموه تبادلا بين المقطع القصيرة [1] والطويلة [2]

لقد استعملوا نفس الأسماء والرموز لكافة الأوزان ولكن النظام العروضي كان مختلفا كليا، فقد كان نبريا مناسبا للغة قائمة على النبر. [ وليس كميا]

______

يحضرني الآن ما تقدم من جهود كل من العروضيين فايل وغالب الغول، حيث تناولا العروض العربي نبريا. أما فايل فاعتبر الوتد موضعا للنبر، واعتبر الأستاذ الغول السبب السابق للوتد موضعا له. ويبدو وجه الشبه بين محاولات العروضين الإنجليز في عصر النهضة ومحاولات من يقيمون الميزان العربي على اساس نبري جليا وإن كان معكوسا الاتجاه.

وخطر لي أن خير توصيف لذلك هو إعادة صياغة الفقرة المتقدمة على النحو التالي:

العربية لغة كمية أساسا، والإنجليزية لغة نبرية، وقد بذل بعض العروضيين جهدهم لاستيراد الميزان النبري من اللغة الإنجليزية للعربية. فأقام فايل النبر على الوتد وأقام الأستاذ الغول النبر على السبب السابق للوتد.

وهكذا ظنوا أنهم نجحوا في تكييف الميزان النبري، ولكن ما كانوا يقومون به كان مختلفا عما ظنوا أنهم يقومون به، ونظرا لأنهم كانوا يتناولون لغة كمية فقد قعّدوا ميزانهم على التبادل المنتظم – بشكل أو آخر – للأسباب والأوتاد أو المقاطع القصيرة [1] والطويلة [2] وليس كما وهموه تبادلا بين المنبور وغير المنبور.
ودليل ذلك اقتران النبر لدى كل منهم بوتد أو سبب بعينه لا يعدوه.

لقد استعملوا نفس الأسماء والرموز لكافة الأوزان ولكن النظام العروضي كان مختلفا كليا، فقد كان ( كميا - هيئويا ) مناسبا للغة يقوم وزن شعرها على الكم والهيئة. [ وليس نبريا]

ويرجع في موضوع الكم والهيئة للرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/kam-wa-hayaah