المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما لي وللناس



نادية حجازي
26-03-2015, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد بيت شعر في قصيدة للحلاج (وفي قصيدة أخرى لأبي نواس) يقول:

ما لي وللنّاسِ، كمْ يَلْحَوْنَني سَفَهاً، دِيني لنفْسي ودينُ الناسِ للناس
سؤالي عن (ما لي وللناس)
ما نوع (ما)، وما نوع (الواو)؟
وكيف نعرب هذه الكلمات؟
وبماذا نعلق حرف الجر (للناس)؟
بارك الله فيكم.

زهرة متفائلة
26-03-2015, 09:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد بيت شعر في قصيدة للحلاج (وفي قصيدة أخرى لأبي نواس) يقول:

ما لي وللنّاسِ، كمْ يَلْحَوْنَني سَفَهاً، دِيني لنفْسي ودينُ الناسِ للناس
سؤالي عن (ما لي وللناس)
ما نوع (ما)، وما نوع (الواو)؟
وكيف نعرب هذه الكلمات؟
وبماذا نعلق حرف الجر (للناس)؟
بارك الله فيكم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي نادية !

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ .

محاولة للإجابة :

لعل " وركّزي على لفظة لعل "

" ما " استفهامية في محل رفع مبتدأ .
لي : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر " ما "
والواو : حرف عطف .
للناس : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر ما المقدرة .
أي ما لي وما للناس ؟

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
26-03-2015, 10:08 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه فائدة يا أخيَّة :

حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الكِنْدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي المَسْعُودِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: نَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى حَصِيرٍ فَقَامَ وَقَدْ أَثَّرَ فِي جَنْبِهِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوِ اتَّخَذْنَا لَكَ وِطَاءً، فَقَالَ: «مَا لِي وَلِلدُّنْيَا، مَا أَنَا فِي الدُّنْيَا إِلَّا كَرَاكِبٍ اسْتَظَلَّ تَحْتَ شَجَرَةٍ ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا» وَفِي البَاب عَنْ ابْنِ عُمَرَ، وَابْنِ عَبَّاسٍ: «هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ»

الشرح من كتاب تحفة الأحوذي هنا (http://hadithportal.com/index.php?show=hadith&h_id=2377&sharh=21662&book=3&bab_id=1603) وهذا مقتطف :

( مالي وللدنيا) قال القارىء : مَا نَافِيَةٌ أَيْ لَيْسَ لِي أُلْفَةٌ وَمَحَبَّةٌ مَعَ الدُّنْيَا وَلَا لِلدُّنْيَا أُلْفَةٌ وَمَحَبَّةٌ مَعِي حَتَّى أَرْغَبَ إِلَيْهَا وَأَنْبَسِطُ عَلَيْهَا وَأَجْمَعُ مَا فِيهَا وَلَذَّتِهَا أَوِ اسْتِفْهَامِيَّةٌ أَيْ أَيُّ أُلْفَةٍ وَمَحَبَّةٍ لِي مَعَ الدُّنْيَا أَوْ أَيُّ شَيْءٍ لِي مَعَ الْمَيْلِ إِلَى الدُّنْيَا أَوْ مَيْلِهَا إِلَيَّ فَإِنِّي طَالِبُ الْآخِرَةِ وَهِيَ ضَرَّتُهَا الْمُضَادَّةُ لَهَا قَالَ وَاللَّامُ فِي لِلدُّنْيَا مُقْحَمَةٌ لِلتَّأْكِيدِ إِنْ كَانَ الْوَاوُ بِمَعْنَى مَعَ وَإِنْ كَانَ لِلْعَطْفِ فَالتَّقْدِيرُ مَالِي مَعَ الدُّنْيَا وَمَا لِلدُّنْيَا مَعِي.

* * *

وورد في كتاب دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-140/page-934)وهذا مقتطف :

(فقال مالي وللدنيا) قال الأنطاكي في حواشي «الشفاء» : قيل يجوز أن تكون «ما» نافية: أي ليس لي ألفة ومحبة لي وللدنيا حتى أرغب فيها، ويجوز أن يكون التقدير: أي شيء حالي مع الميل للدنيا اهـ: أي فتكون ما استفهامية والمعنى: أي شيء لي ولها: أي جامع فأشتغل بها. وقال الدلجي: هو استفهام بمعنى النفي: أي لا أرغب فيها (ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظلّ تحت شجرة ثم راح وتركها) وذلك لأن الدنيا ليست دار قرار ولا منزل استقرار إنما هي دار عبور يقطعها السائر إلى ميادين الآخرة، فالإنسان فيها بمثابة المسافر النازل في أثناء سفره تحت شجرة يطلب ظلالها من حرّ الشمس، ثم إذا ذهبت الشمس وإذا جلس تحت الشجرة منها راح عن الشجرة: أي سار بعد الزوال وتركها، ففيه أتم إرشاد إلى ترك الاهتمام بعمارة الدنيا والاشتغال...
ـــــــــــــــــــ

كأنه يا أخية يجوز وجهان في " ما "

1 ـ أن تكون نافية أي ليس لي شغلٌ أو حاجة مع الناس ...
2 ـ أو أن تكون استفهامية ، أي شيء لي ...

وكأنه يجوز في " الواو "

1 ـ أن تكون " واو المعية " بمعنى " مع " وتكون اللام " وللناس " حينئذ مقحمة للتأكيد ...
2 ـ أو تكون عاطفة .


وهذا والله أعلم بالصواب ، ولعلكِ تصوبي لي الخطأ يا أختي نادية ، يبدو لي الأسلوب متشابه بين ما لي وللناس وما لي وللدنيا..والله المستعان!

نادية حجازي
26-03-2015, 10:21 PM
أشكرك يا زهرة، بارك الله فيك.
أنا ما يشغلني هو، كيف اكتسبت هذه الجملة (ما لي وللناس) المعنى المتعارف عليه؟
المعنى المفهوم من هذه الجملة هو (أنا ليس لي علاقة بما يفعله أو يقوله الناس) أو (أنا لا أهتم بما يفعله أو يقوله الناس).
كيف عندما نسمع هذه الجملة (ما لي وللناس) تتحول في عقلنا إلى (أنا لا أهتم بما يفعله أو يقوله الناس).

لو كانت الجملة (ما لي بما للناس) أو (مالي بالناس) لكان الأمر يسهل تفسيره.
لكن جملة (ما لي وما للناس) و (ما لي وللناس) أعتقد أنها غريبة.
هل الواو أصلها باء في هذه الجملة؟

(أشكرك يا زهرة، أنا وضعت مداخلتي هذه قبل مداخلتك الأخيرة، أنا قرأت الأن مداخلتك الأخيرة سريعاً وأعتقد أن بها إجابة عن استفساري. سوف أقرأها مرة أخرى بتركيز أكثر، أشكرك جداً)

زهرة متفائلة
26-03-2015, 11:00 PM
أشكرك يا زهرة، بارك الله فيك.
أنا ما يشغلني هو، كيف اكتسبت هذه الجملة (ما لي وللناس) المعنى المتعارف عليه؟
المعنى المفهوم من هذه الجملة هو (أنا ليس لي علاقة بما يفعله أو يقوله الناس) أو (أنا لا أهتم بما يفعله أو يقوله الناس).
كيف عندما نسمع هذه الجملة (ما لي وللناس) تتحول في عقلنا إلى (أنا لا أهتم بما يفعله أو يقوله الناس).

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي الحبيبة "نادية " من جديد!

في الحقيقة / كثيرا ما نقول في لهجتنا مثل هذه العبارة ــ أيضا ــ والمعنى الذي نقصده :
أي ما لي شغل بالناس ، قالوا ، فعلوا ( : أو كما قلتِ في تفسيركِ ..
في الحقيقة / أنا استفدتِ منكِ ومن سؤالكِ واستفسارك الرائع ، ولعل يفيدكِ أكثر أهل الفصيح الأكارم .

موفقة بإذن الرحمن !

مسلول
27-03-2015, 12:23 AM
ويقول الشاعر علي الجارم:
نؤبَ الدهرِ مالكنَّ ومالي

هل هو نفس المعنى؟

بوابراهيم
27-03-2015, 02:44 PM
ما لي او ما لك أو ما لكم..الخ عادة ما تأتي إستفهامية بمعنى التعجب

يقول تعالى "وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ" ويقول سبحانة "مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ"

وقول الشاعر
عَهْدتُكَ مَا تصبُو وفيكَ شبيبة ... فمالَكَ بعد الشَّيْبِ صَبًّا مُتَيَّماً

وقد تأتي بمعنى توبيخ وتقريع مثل قوله تعالى "مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ"



ويقول الشاعر علي الجارم:
نؤبَ الدهرِ مالكنَّ ومالي

هل هو نفس المعنى؟

أحسبها بنفس السياق استفهامية بمعنى التعجب

والله اعلم

زهرة متفائلة
27-03-2015, 03:07 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإضافة :

قريبة منها القصيدة الهائية للشيخ حافظ الحكمي :

وَمَالِي وَلِلدُّنْيَا وَلَيْسَتْ بِبُغْيَتِي ... وَلا مُنْتَهَى قَصْدِي وَلَسْتُ أَنَالَهَا
وَلَسْتُ بِمَيَّالٍ إِلَيْهَا وَلاَ إلَى ... رِيَاسَتِهَا تَبًا وقُبْحًا لِحالِها.

وللشيخ نفسه :

مالي وللمدح والأملاك قد كتبوا *** سعيي جميعا ورب العرش محصيه
ولست أدري بما هم فيه قد سطروا *** وما أنا في مقام الحشر لاقيه
وما مضى لست أدري ما عملت به *** وما بقي أي شيء صانع فيه .

وقصيدة محمود غنيم :
ما لي وللنجم ..

والله أعلم بالصواب

أبو طارق السعدي
29-03-2015, 09:10 AM
جزاكم الله الجنة...ايها الأحبة الكرام

نادية حجازي
20-06-2015, 07:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكل عام وأنتم جميعاً بخير ومبارك عليكم شهر رمضان.
لقد كان رد أختي الأستاذة الفاضلة زهرة وردود باقي الأخوة ردوداً كافية وافية ولهم كل الشكر والتقدير.

قرأت أمس في كتاب جامع الدروس العربية للشيخ مصطفى الغلاييني رحمة الله عليه موضوعاً أعتقد أن له علاقة بموضوع السؤال أعلاه، وبالرغم من أني قرأت سابقاً هذا الكتاب عدة مرات، ولكن لم أنتبه سابقاً لهذا الموضوع، وكأن لغتنا العربية مثلما قال أحمد شوقي عنها وعلى لسانها: (أنا البحر في أعماقه الدر كامن) فكلما أقرأ وأعيد قرأة كتاب الشيخ مصطفى أنتبه لأشياء جديدة. وأريد أن أشارككم بما قرأته وانتبهت له أمس، وقد قمت بتجميع ما يخص هذا الموضوع من كتب أخرى.

يقول الشيخ مصطفى الغلاييني:
وجوب حذف الخبر في أربعة مواضع:
الموضع الرابع: أن يكون بعد واو متعين أن تكون بمعنى (مع)، نحو: "كل امرئ وما فعل" ، وفي الهامش مكتوب: الخبر محذوف، والتقدير: كل امرئ وفعله مقترنان.

وفي كتاب الموجز في قواعد اللغة العربية للأستاذ سعيد الأفغاني رحمة الله عليه يقول:
ويجب حذف الخبر وجوباً في أربعة مواضع أيضاً: ومنها:
أن يقع بعد اسم مسبوق بواو بمعنى (مع) مثل: أنت واجتهادك، كل امرئ وعمله. (وتقدير الخبر: ملتزمان أو متروكان، أو مقترنان) (أعتقد والله أعلم الأستاذ سعيد الأفغاني يقصد (متلازمان) بدلاً من (ملتزمان)، وربما يكون خطأ في الطباعة)

وفي كتاب شرح قطر الندى وبل الصدى لابن هشام الأنصاري رحمة الله عليه يقول:
يجب حذف الخبر في أربع مسائل:
الرابعة: بعد واو المصاحبة الصريحة، كقولهم: "كل رجل وضيعته" أي: كل رجل مع ضيعته مقرونان، والذي دل على الاقتران ما في الواو من معنى المعية.

وفي كتاب النحو الوافي للأستاذ عباس حسن رحمة الله عليه يقول:
مواضع حذف الخبر وجوباً، أشهرها خمسة: ومنها:
أن يقع الخبر بعد المعطوف بواو تدل دلالة واضحة على أمرين مجتمعين، هما: العطف والمعية نحو: الطالب وكتابه ..... ...... .... ثم يقول الأستاذ عباس: لكن أين الخبر الواقع بعد المعطوف؟ ويقول: إن الخبر محذوف نفهمه من الجملة، وهو كلمة (متلازمان) أو (متصاحبان) أو (مقترنان) أو ما يدل على الملازمة والمصاحبة التي توحي بها الواو التي بمعنى (مع) وتدل عليها في وضوح ظاهر للسمع. (انتهى كلام الأستاذ عباس)


فهل الخبر محذوف وجوباً في جملة (ما لي وللناس؟) أو جملة (ما لي ولك؟) وتقديره متفقان أو متصاحبان أو متلازمان.
وتكون الجملة (ما لي وللناس متفقان؟)
بمعنى (أي شيء لي وللناس متفقان؟) أو (أي شيء لي وللناس يتفقان؟)


وكل عام وأنتم جميعاً بخير، وتقبل الله صيامكم وعبادتكم، ودائماً مجتمعون ومتفقون ومتلازمون على فعل الخير بإذن الله.