المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إختبر قدرتك اللغوية !!! ((( الجميع هنا )))



حــروف
05-12-2002, 03:17 AM
بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أريد أن أسألكم سؤالاً مع أني لست أهلاً لذلك لكن .. (( الشكوى لله ))!

وهو : ما وزن كلمة " آبار " ؟؟؟؟؟

أرجو الإجابة على هذا السؤال ...
واعذروني إذا كان أقل منكم ومن علمكم !!!!

تحياتي ....
:p :p

الأحمر
06-12-2002, 06:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسنت أيها الخليل فالإجابة وافية كافية
ومثلها آرام

حــروف
06-12-2002, 09:28 PM
بارك الله فيك أيها الخليل ..
إجابتك صحيحة مئة في المئة ..

وفعلاً اسم على مسمى ..
كالخليل بن أحمد ..

(( اكتشفت أن أسئلتي ليست تناسبكم
بل تناسب من هم على شاكلتي من العلم
القليل .. لكن .. سأبقى في منتدى الأدب ;) ))

تحياتي الحارة لكم ...
:) :)

بديع الزمان
07-12-2002, 09:31 PM
و لك أستاذنا الفاضل أبا محمّد أجزل الشكر إلا أنني أود أن أتساءل :
كلمة ( الأرآم ) الواردة في أحد أبيات معلقة امرئ القيس إذ يقول:
ترى بعر الآرام في عرصاتها ___ و قيعانها كــأنه حبّ فلفل 0
ما المقصود بها هنا ؟ أليست جمعا للرئم ؟ و كأني أحفظها ( الآرام )
ما قولكم سدد الله خطاكم 0؟

بديع الزمان
08-12-2002, 07:45 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أستاذنا الفاضل أيها الصقر المحلق في الآفاق
اسمح لي ـ رعاك الله ـ أن أختلف معك هنا فلست أرى الرّأي الذي رأيتَ و أدعم كلامي بقول العلاّمة جمال الدّين ابن منظور صاحب اللسان الذي هو المرجع في كلام العرب و إليه المنتهى في بابه فهو يقول ما نصّه :
[ و الرّئم : الخالص من الظّباء ، و قيل : هو ولد الظّبي و الجمع أرآم و قلبوا فقالوا آرام 000 إلى أن يقول : الأصمعيّ : من الظباء الآرام و هي البيض الخالصة البياض أهـ ] { 12/224}

إذن الأرآم تقلب إلى آرام مثل آبار
فهل توافقني أم عندك توجيه آخر تتحفنا به و تدحض به هذا القول؟؟؟ و بالمناسبة أشكل عليّ جمع ( أرْم ) بسكون الرّاء بمعنى : ( قطع ) هل يكون فيه قلب أو لا ؟فهلا جليت هذا الإشكال أخي الفاضل0
و تقبل عاطر التحايا 0

أبوخالد123
09-12-2002, 02:29 AM
إخواني

السلام عليكم

للفائدة أنقل لكم ما ورد في لسان العرب ، والقاموس المحيط عن الكلمة :

باب الميم.
فَصْل الهَمْزة.
أرَمَ ما على المائدةِ: أكَلَهُ فَلَمْ يَدَعْ شيئاً،
وـ فلاناً: لَيَّنَهُ،
وـ السَّنَةُ القَوْمَ: قَطَعَتْهُم، فهي أرِمةٌ،
وـ الشيءَ: شَدَّهُ،
وـ عليه: عَضَّ،
وـ الحَبْلَ: فَتَلَه شديداً. وكرُكَّعٍ: الأَضْراسُ، وأطْرافُ الأَصابعِ، والحِجارَةُ، والحَصَى.
وأرضٌ مَأرومةٌ وأرْماءُ: لم يُتْرَكْ فيها أصلٌ ولا فَرْعٌ.
والآرام: الأَعْلامُ، أَو خاصٌّ بعادٍ، الواحدُ: إِرَمٌ، كعِنَبٍ، وكتِفٍ، وإِرَمِيٌّ، كعِنَبِيٍّ ويُحَرَّكُ، وأيْرَمِيٌّ ويَرَمِيٌّ، محرَّكةً.
والْأُرُومُ: الأَعْلامُ، وقُبور عادٍ،
وـ من الرأسِ: حُروفُه. وكعِنَبٍ وسَحابٍ: والدُ عادٍ الْأُولى أَو الأَخِيرةِ، أَو اسْمُ بَلْدَتِهِم، أَو أُمِّهِم، أَو قَبِيلَتِهم.
وإِرَمُ ذاتُ العماد دمَشْقُ، أَو الإِسْكَنْدَرِيَّةُ،
أو ع بفارِسَ.
وإرَمُ الكَلْبَةِ،
أو إِرَمِيُّ الكَلْبَةِ: ع بين البَصْرَة ومكةَ. وكسَحابٍ: جَبَلٌ وماءٌ بديارِ جُذامَ بأطْرافِ الشامِ ومُلْتَقَى قَبائِل الرأسِ.
والأَرومةُ، وتُضَمُّ: الأصلُ
ج: أرومٌ.
ورأسٌ مُؤَرَّمٌ، كمُعَظَّمٍ: ضَخْمُ القَبائلِ.
وبَيْضَةٌ مُؤَرَّمَةٌ: واسِعةُ الأَعْلى.
وما به أرَمٌ، محرَّكةً،
وأريمٌ، كأَميرٍ،
وإِرَمِيٌّ، كعِنَبِيٍّ ويُحَرَّكُ،
وأيْرَمِيٌّ، ويُكْسَرُ أوَّلُه: أَحدٌ، ولا عَلَمٌ.
وجارِيةٌ مَأْرومةٌ: حَسَنَةُ الأَرْمِ، أَي: مَجْدولةُ الخَلْقِ.
وأرَما واللهِ وأرَمَ والله بمعنى: أَما واللهِ وأَمَ والله.
وأُرْمُ، بالضم: ع بِطَبَرِسْتانَ.
وأُرْمِيَةُ، بالضم: د بأَذْرَبيجانَ. وكصَبورٍ: جَبَلٌ لِبَنِي سُلَيمٍ.
وكأَحْمَدَ: ع.
وبِئْرُ إِرْمَى، كحِسْمَى: قُرْبَ المدينةِ.
والْأَوْرَمُ: في و ر م.
وآرِمُ، كصاحبٍ: د بمازَنْدَرانَ، منه: خُسْرُو بنُ حَمْزَةَ المُؤَدِّبُ،
وة قُرْبَ دِهِسْتانَ.
وآرامٌ: جَبَلٌ بين الحَرَمَينِ.
وذاتُ آرامٍ: جَبَلٌ بديارِ الضِّباب.
وذو آرامٍ: حَزنٌ به آرامٌ، جَمَعَتْها عادٌ.‏
( القاموس المحيط )

**************
**************
حرف الميم.
فصل الهمزة.
أرم:
أَرَمَ ما على المائدة يَأْرِمهُ: أَكله؛ عن ثعلب.
وأَرَمَتِ الإِبِلُ تَأْرِمُ أَرْماً: أَكَلَتْ.
وأَرَمَ على الشيء يَأْرِمُ، بالكسر، أي: عَضَّ عليه.
وأَرَمَه أَيضاً: أَكَلَه؛ قال الكميت: (ج/ص: 12/14)
ويَأْرِمُ كلَّ نابِتَةٍ رِعاءً * وحُشَّاشاً لهنَّ وحاطِبينا
أي: من كثرتها؛ قال ابن بري: صوابه: ونأْرِم، بالنون، لأَن قبله:
تَضِيقُ بنا الفِجاجُ، وهُنَّ فِيحٌ * ونَجْهَرُ ماءهـا السَّدِمَ الدَّفِينا
ومنه سنَةٌ آرِمةٌ أي: مُسْتأْصِلة.
ويقال: أَرَمَتِ السنَةُ بأَموالنا أي: أَكَلت كل شيء.
وقال أَبو حنيفة: أَرَمَتِ السائمة المَرْعَى تَأْرِمُه أَتَتْ عليه حتى لم تَدَعْ منه شيئاً.
وما فيه إِرْمٌ وأَرْمٌ أي: ضِرس.
والأُرَّمُ: الأَضراس؛ قال الجوهري: كأَنه جمع آرِمٍ.
ويقال: فلان يَحْرُقُ عليك الأُرَّم إِذا تغَيَّظ فَحكَّ أَضْراسه بعضها ببعض، وقيل: الأُرّمُ: أَطراف الأَصابع.
ابن سيده: وقالوا: هو يَعْلُك عليه الأُرَّم أي: يَصْرِف بأَنيابه عليه حَنَقاً؛ قال:
أُنْبِئْتُ أَحْمَاءَ سُلَيْمَى إِنَّما *
أَضْحَوا غِضاباً، يَحْرُقُونَ الأُرَّما *
أَنْ قُلْت: أَسْقَى الحَرَّتَيْنِ الدِّيمَا *
قال ابن بري: لا يصحُّ فتح أَنَّما إِلاّ على أَن تجعل أَحْماء مفعولاً ثانياً بإِسقاط حرف الجر، تقديره: نُبّئتُ عن أَحْماء سُلَيمْى أَنَّهم فَعلوا ذلك، فإِن جعلت أَحْماء مفعولاً ثانياً من غير إِسقاط حرف الجر كسرت إِنَّما لا غير لأَنها المفعولُ الثالثُ.
وقال أَبو رياش: الأُرَّمُ: الأَنيابُ؛ وأَنشد لعامر بن شقيق الضبيّ:
بِذِي فِرْقَيْنِ يَوْمَ بَنُو حَبيبٍ * نُيُوبَهم علينا يَحْرُقُونَا
قال ابن بري: كذا ذكره الجوهري في فصل حَرَق فقال: حَرَقَ نابَه يَحْرُقه ويَحْرِقُه إِذا سَحَقَه حتى يسمع له صَرِيف.
الجوهري: ويقال: الأُرَّم: الحِجارة.
قال النضر بن شميل: سأَلت نوحَ بن جرير بن الخَطَفَى عن قول الشاعر:
يَلُوكُ من حَرْدٍ عليَّ الأُرَّمَا *
قال: الحَصَى.
قال ابن بري: ويقال: الأُرَّم: الأَنياب هنا لقولهم: يَحْرُق عَليَّ الأُرَّمَ، من قولهم: حَرَقَ نابُ البعير إِذا صوَّت.
والأَرْمُ: القطع.
وأَرَمَتْهم السنَةُ أَرْماً: قطعتهم.
وأَرَمَ الرجلَ يَأْرِمهُ أَرْماً: ليَّنَه؛ عن كُراع.
وأَرْض أَرْماءُ ومَأْرُومَةٌ: لم يُتْرَك فيها أَصل ولا فَرْعٌ.
والأَرُومةُ: الأَصْل.
وفي حديث عُمير بن أَفْصى: ((أَنا من العرب في أَرُومة بِنائها)).
قال ابن الأَثير: الأَرُومةُ بوزن الأَكولة الأَصْل.
وفيه: ((كيف تَبْلُغك صَلاتُنا وقد أَرِمْتَ)).
أي: بَلِيت؛ أَرِمَ المالُ إِذا فَنِيَ.
وأَرض أَرِمةٌ: لا تنبت شيئاً، وقيل: إِنما هو أُرِمْتَ من الأَرْمِ الأَكل.
ومنه قيل للأَسْنان: الأُرَّم.
وقال الخطابي: أَصله أَرْمَمْت أي: بَلِيت وصرت رَمِيماً، فحذف إِحدى الميمين كقولهم: ظَلْت في ظَلِلْت.
قال ابن الأَثير: وكثيراً ما تروى هذه اللفظة بتشديد الميم، وهي لغة ناسٍ من بكر بن وائل، وسنذكره في رمم.
والإِرَمُ: حِجارة تنصب عَلَماً في المَفازة، والجمع: آرامٌ وأُرُومٌ مثل ضِلَع وأَضْلاع وضُلوع.
وفي الحديث: ((ما يوجَد في آرامِ الجاهليَّة وخِرَبها فيه الخُمْس)).
الآرام: الأَعْلام، وهي حجارة تُجْمَع وتنصَب في المَفازة يُهْتَدَى بها، واحدها: إِرَم كعِنَب. (ج/ص: 12/15)
قال: وكان من عادة الجاهلية أَنهم إِذا وجدوا شيئاً في طريقهم ولا يمكنهم اسْتِصْحابُه تركوا عليه حجارةً يعرفُونه بها، حتى إِذا عادوا أَخذوه.
وفي حديث سلمة بن الأَكْوَع: ((لا يطرحون شيئاً إِلاَّ جَعَلْت عليه آراماً)).
ابن سيده: الإِرَمُ والأَرِمُ: الحجارة، والآرامُ: الأَعْلام، وخص بعضهم به أَعْلام عادٍ، واحدُها: إِرَمٌ وأَرِمٌ وأَيْرَمِيٌّ.
وقال اللحياني: أَرَمِيّ ويَرَمِيّ وإِرَمِيّ.
والأُرومُ أَيضاً: الأَعْلام، وقيل: هي قُبُور عادٍ؛ وعَمَّ به أَبو عبيد في تفسير قول ذي الرمة:
وساحِرة العُيون من المَوامِي * تَرَقَّصُ في نَوَاشِرِهَا الأُرُومُ
فقال: هي الأَعْلام؛ وقوله أنشده ثعلب:
حتى تَعَالى النِّيُّ في آرامها *
قال: يعني: في أَسْنِمَتِهَا؛ قال ابن سيده: فلا أدْري إن كانت الآرام في الأصل الأَسْنِمة، أو شبَّهها بالآرام التي هي الأَعْلام لعِظَمِها وطُولها.
وإِرَمٌ: والِدُ عادٍ الأُولَى، ومن تَرك صرف إرَمٍ جعله إسماً للقبيلة.
وقيل: إِرَمُ: عادٌ الأخيرة.
وقيل: إِرَم لبَلْدتهم التي كانوا فيها.
وفي التنزيل: {بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ} [الفجر: 6-7]، وقيل فيها أيضاً: أَرامٌ.
قال الجوهري في قوله عز وجل: {إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ}، قال: من لم يُضِف جعل إِرَم اسمَه ولم يَصْرِفه لأنه جعل عاداً اسم أبيهم، ومن قرأَه بالإِضافة ولم يَصْرف جعله اسم أُمّهم أو اسم بَلدةٍ.
وفي الحديث: ذكر إرَمَ ذاتِ العِماد، وقد اختلف فقيل: دِمَشق، وقيل غيرها.
والأَرُوم، بفتح الهمزة: أَصْل الشجرة والقَرْن؛ قال صخر الغيّ يهجو رجلاً:
تَيْسَ تُيُوسٍ، إذا يُناطِحُها * يَألم قـَرْناً، أَرُومه نَقِدُ
قوله: يألم قرناً أي: يَأْلمُ قَرْنَه، وقد جاء على هذا حروف منها قولهم: يَيْجَع ظَهراً، ويَشْتكي عيناً أي: يشتكي عينه، ونصب تَيْسَ على الذَّمِّ؛ وأنشد ابن بري لأبي جندب الهذلي:
أَولئك ناصري وهُمُ أُرُومِي * وبَعْضُ القوم ليس بذِي أُرُومِ
وقولهم: جارية مَأْرُومَةٌ حسَنة الأَرْمِ إِذا كانت مَجْدُولة الخَلْق.
وإِرَمٌ: اسم جبل؛ قال مُرَقِّش الأَكْبَرُ:
فاذْهَبْ فِدىً لك ابن عَمّك لائحا * ...الأَشيبة وإِرَمْ
والأُرُومةُ والأَرُومة، الأَخيرة تميمة: الأَصلُ، والجمع: أُرُومٌ؛ قال زهير:
لَهُم في الذّاهِبِينَ أُرُومُ صِدْقٍ * وكان لِكُلِّ ذي حَسَب أُرُومُ
والأَرامُ: مُلْتقى قَبائِلِ الرأْس.
ورَأْس مُؤَرَّمٌ: ضخْم القَبائل.
وبَيْضَةٌ مُؤَرَّمةٌ واسِعَةُ الأَعْلى.
وما بالدَّارِ أَرِمٌ وأَرِيمٌ وإِرَميٌّ وأَيْرَميّ وإِيْرَمِيّ؛ عن ثعلب وأَبي عبيد، أي: ما بها أَحَدٌ، لا يستعمل إِلا في الجَحْد؛ قال زهير:
دارٌ لأَسْماء بالغَمْرَيْنِ ماثِلةٌ * كالوَحْيِ ليس بها من أَهْلِها أَرِمُ
ومثله قول الآخر: (ج/ص: 12/16)
تلك القُرونُ وَرِثْنا الأَرضَ بَعْدَهُمُ * فما يُحَسُّ عليها منهمُ أَرِمُ
قال ابن بري: كان ابن دَرَسْتَوَيْه يُخالف أَهل اللغة فيقول: ما بها آرِم، على فاعل، قال: وهو الذي يَنْصِب الأَرَمَ وهو العَلَم، أي: ما بها ناصِبُ عَلَم، قال: والمشهور عند أَهل اللغة: ما بها أَرِمٌ، على وزن حَذِرٍ، وبيتُ زهير وغيره يشهد بصحة قولهم.
قال: وعلى أَنه أَيضاً حكى القَزَّاز وغيره: آرِم، قال: ويقال: ما بها أَرَمٌ أَيضاً أي: ما بها علَم.
وأَرَمَ الرجلَ يَأْرِمُه أَرْماً: لَيَّنه.
وأَرَمْتُ الحَبْل آرِمُه أَرْماً إِذا فَتَلْتَه فَتْلاً شديداً.
وأَرَمَ الشيءَ يَأْرِمُه أَرْماً: شدَّه؛ قال رؤبة:
يَمْسُدُ أَعْلى لَحْمِه ويَأْرِمُهْ *
ويروى بالزاي، وقد ذكر في أَجم.
وآرام: موضع؛ قال:
مِن ذاتِ آرامٍ فجَنبَي أَلعسا *
وفي الحديث ذِكْر إِرَمٍ، بكسر الهمزة وفتح الراء الخفيفة، وهو موضع من ديار جُذام، أَقْطَعَه سيدُنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بني جِعال بن رَبيعة.‏

(لسان العرب)

************
************

الآرَامُ حِجَارَة تنْصَبُ أعْلاماً وَاحِدُهَا إرَمِي وإرَم ، عَنْ أبي عَمْرٍ
(فقه اللغة)


وســــــــــــــــــــــــــــــلامتكم

الأحمر
16-12-2002, 06:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يقال في ( آراء ) جمع ( رأي )ما قيل في آبار ؟
وشكراً

الفراء
17-12-2002, 05:01 PM
نعم أخي الأخفش يقال في ( آراء) ماقيل في ( آبار) فوزنها (أعفال) وفيها قلب مكاني .
وبماأن الحديث عن الأوزان والقلب المكاني فماوزن( أشياء )وهل فيها قلب .
والسلام عليكم ...

الأحمر
17-12-2002, 05:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وزن أشياء ( لفعاء )
الأصل ( شيئاء )على وزن ( فعلاء ) فحصل قلب مكاني فصارت ( لفعاء ) فمنعت من الصرف حينئذ