المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (دعني أقول) أم (دعني أن أقول)؟



مطاط
03-04-2015, 11:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف نعرف إن كان يصح وضع فعلين متتاليين؟
مثلا: هل نقول (دعني أقول...) أم (دعني أن أقول...) أم كليهما؟

عقود الجمان
05-04-2015, 01:38 AM
حسب المعنى المراد
لكن أعتقد أن ما أردت من معنى لا تناسبه الجملتان، والصواب: دعني أقل.

مطاط
05-04-2015, 11:13 PM
يا أخت (عقود الجمان)، بالنسبة لقولك (دعني أقل)، لا أظن ذلك صوابا. لا يوجد سبب لجزم الفعل المضارع. قد سمعت (دعني أقول) وأعتقد أن هذا هو الصحيح لكني لا أعرف لماذا ولماذا لا يوجب وضع (أَنْ) وكيف نعرف.

منذر أبو هواش
06-04-2015, 02:41 AM
جزم الفعل المضارع ورفعه بعد الطلب مرهون بالمعنى ... دعني

يجزم المضارع بعد الطلب إذا كان مرتبطا ومتعلقا بالطلب بصورة مباشرة،
ويرفع إذا لم يكن ثمة علاقة سببية جزائية مباشرة بينهما.

إن أردنا أن نجعل الفعل الثاني جزاءً للأول مرتبطًا به ارتباط السبب بالمسبب جزمنا إشعارًا بهذه العلاقة الوثيقة فقلنا: (دعِ الطفل ينمْ) بمعنى (دع الطفل حتى ينم). فإن لم نرد هذا المعنى رفعنا الفعل فقلنا: (دعِ الطفل ينامُ) بمعنى دع الطفل نائمًا.

تقول ذره يقلْ ذاك بمعنى ذره حتى يقلْ ذاك
وتقول ذره يقولُ ذاك من وجهين: فأحدهما الابتداء،
والآخر على قولك ذره قائلا ذاك؛ فتجعل يقول في موضع قائل.

وتقول: ائتني آتك، فتجزم لتعلق الفعل الثاني بالأول، ولا تقول: ائتني آتيك.
وتقول: لا تدعوا الفرصة تفوتكم، ولا تقول: لا تدعوا الفرصة تفتكم، بالجزم.

إن قلت: لا تدن من الأسد يأكلْك فهو قبيح إن جزمت،
فإن رفعت فالكلام حسن، كأنك قلت: لا تدن منه فإنه يأكلُك.
وإن أدخلت الفاء فهو حسن، وذلك قولك: لا تدن منه فيأكلَك.".

فمثل الجزم قوله عز وجل: (ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل) (3- الحجر)
بمعنى ذرهم حتى يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل.

ومثل الرفع قوله تعالى جده: (ذرهم في خوضهم يلعبون) (91- الأنعام)
بمعنى ذرهم في خوضهم لاعبين.

وقوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا) (التوبة 103)

عقود الجمان
06-04-2015, 03:46 AM
المعنى الذي فهمته: إن تدعني أقل
والشكر للأستاذ منذر فقد فصل ما أجملتُ

مطاط
07-04-2015, 05:33 AM
بارك الله فيكما