المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب : قال أبو جعفر : ثم إن نمرود - فيما يذكرون



رفقة يعقوبي
10-04-2015, 04:52 AM
إعراب : قال أبو جعفر : ثم إن نمرود - فيما يذكرون - قال لإبراهيم : أرأيت الهك هذا الذي تعبد وتدعو إلى عبادته و تذكره من قدرته التي تعظمه بها على غيره ما هو ؟ قال إبراهيم ربي الذي يحي ويميت ، فقال نمرود أنا أحيي وأميت ، فقال إبراهيم كيف تحيي وتميت ، ؟ قال : اخذ الرجلين قد استوجبا القتل في حكمي فأقتل احدهما فأكون قد أمته و- أعفو عن الاخر فأتركه فأكون قد أحييته ، فقال له إبراهيم عند ذلك " فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب " فعرف أنه كما يقول فبهت عند ذلك نمرود و- لم يرجع إليه شيئاً وعرف أنه لا يطيق ذلك . يقول الله عز وجل : "فبهت الذي كفر " يعني وقعت عليه الحجة

زهرة متفائلة
10-04-2015, 12:35 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بأختي : رفقة

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ ، وأسعد الله صباحك بكل الخير !

محاولة للتعقيب!

ضعي محاولتك الكريمة ، ومن ثم سوف يصوّب لكِ " أساتذة الفصيح "

وأسأل الله لكِ كل التوفيق والسداد والنجاح الدائمّ

رفقة يعقوبي
11-04-2015, 04:24 AM
و- عليكم السلام : :) هذه محاولتي :

قال أبو جعفر : فعل + فاعل ( م، إضافي أبو مضاف جعفر مضاف إليه )
ثم إن نمرود .... الحجة = أخر النص : نص مفعول به على الحكاية : أنظر التحليل :
ج 1- ثم إن نمرود - فيما يذكرون- قال لإبرهيم : ثم : أداة إستئناف / إن : ناسخ نمرود : إسم ناسخ ./قال لابراهيم : خبر ناسخ : مركب إسنادي فعلي : قال فعل ، فاعل مستتر لإبراهيم : م ، به مركب بالجر
فيما يذكرون : جملة إعتراضية : م، فيه م بالجر لفعل وفاعل مقدران
ج 2- أرأيت الهك هذا الذي تعبد : أ : أداة إستفهام / رأى فعل ت فاعل / الهك هذا الذي تعبد: م، به مركب نعتي : الهك : منعوت : م ، إضافي / هذا الذي تعبد : نعت : م ، نعتي : هذا : منعوت ، الذي تعبد : م، موصولي إسمي : الذي إسم موصول : تعبد : صلته : مركب إسنادي فعلي
ج 3 - وتدعو إلى عبادته : فعل + فاعل + م ، به
ج 4 - و تذكره من قدرته التي تعظمه بها على غيره : و : أداة إستئناف تعظمه : فعل + فاعل + م،به ./ من قدرته التي تعظمه بها على غيره: م ، لأجله : م بالجر
ج 5: ما هو : مبتدأ + خبر

زهرة متفائلة
11-04-2015, 01:08 PM
و- عليكم السلام : :) هذه محاولتي :

قال أبو جعفر : فعل + فاعل ( م، إضافي أبو مضاف جعفر مضاف إليه )
ثم إن نمرود .... الحجة = أخر النص : نص مفعول به على الحكاية : أنظر التحليل :
ج 1- ثم إن نمرود - فيما يذكرون- قال لإبرهيم : ثم : أداة إستئناف / إن : ناسخ نمرود : إسم ناسخ ./قال لابراهيم : خبر ناسخ : مركب إسنادي فعلي : قال فعل ، فاعل مستتر لإبراهيم : م ، به مركب بالجر
فيما يذكرون : جملة إعتراضية : م، فيه م بالجر لفعل وفاعل مقدران
ج 2- أرأيت الهك هذا الذي تعبد : أ : أداة إستفهام / رأى فعل ت فاعل / الهك هذا الذي تعبد: م، به مركب نعتي : الهك : منعوت : م ، إضافي / هذا الذي تعبد : نعت : م ، نعتي : هذا : منعوت ، الذي تعبد : م، موصولي إسمي : الذي إسم موصول : تعبد : صلته : مركب إسنادي فعلي
ج 3 - وتدعو إلى عبادته : فعل + فاعل + م ، به
ج 4 - و تذكره من قدرته التي تعظمه بها على غيره : و : أداة إستئناف تعظمه : فعل + فاعل + م،به ./ من قدرته التي تعظمه بها على غيره: م ، لأجله : م بالجر
ج 5: ما هو : مبتدأ + خبر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا برفقة من جديد !

أولا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ ، وأسعد الله كل أوقاتك بالخير والبركة !

محاولة للتعقيب!

* إنَّ محاولتكِ الجميلة ومبادرتكِ الرائعة لهي من أول خطوات النجاح والثقة بالنفس ...
* لقد أجدتِ وأصبتِ ـ يا رفقة ـ في بعض إعرابكِ ، في الحقيقة : أجدني تائهة وأنا أقرأ إجابتكِ ؛ لأنكِ ( ما شاء الله ) تتبعين عملية الرموز والاختصار في الإعراب ، فهناك ( م . ) :) وليس هذا فحسب فلقد جززتِ واختزلت الفقرة ( فطنة أنتِ ) .
* أتساءل ــ أيتها الطيبة ــ هل الفقرة بأكملها " هي المطلوب إعرابها ؟
* سوف أحاول ــ إن شاء الله ــ أن أساعدك في إكمال الإعراب بمعنى سوف آخذ من إعرابكِ وأكمله ... ، ومن ثم نتأكد من أساتذة الفصيح أو ندعهم يصوّبون لنا الخطأ ..
أختكِ هاوية للنحو فقط ...ولعلكِ تشاركين معي في " معركة تكملة الإعراب " :)2
* هناك نقطة أختي " رفقة " أثناء الإعراب يُحبذ ألا نقول : أداة استفهام ، بل حرف استفهام ، لأن الكلام في العربية ينقسم إلى :
اسم وفعل وحرف ( وأنا أجزم أنكِ تعرفين ) وإنما نستعمل هذا المصطلح أي لفظ " أداة " عند الشرح ....

ولي عودة بإذن الله (مساءً ) إن أَحْيَانَا وأبقانا الله لذلك الوقت ، ...

زهرة متفائلة
12-04-2015, 12:07 AM
قال أبو جعفر : ثم إن نمرود - فيما يذكرون - قال لإبراهيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة تكملة الإعراب :

قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب.
أبو : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة أو الستة ، وهو مضاف .
جعفر : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
وجملة " قال أبو جعفر " جملة ابتدائية أو استئنافية إن سبقت بكلام قبله ، لا محل لها من الإعراب .
ثم : حرف ابتداء أو استئناف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
إنّ : حرف توكيد ونصب ومشبه للفعل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
نمرود : اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
وجملة " ثم إن ..." مفعول به في محل نصب مقول القول .
فيما : في : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
يذكرون : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، واو الجماعة : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وجملة " يذكرون " صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
وجملة " فيما يذكرون " جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب .
وقد يكون " الجار والمجرور " متعلق بقال " والله أعلم!
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
وجملة " قال " في محل رفع خبر " إن " .
لإبراهيم : اللام : حرف جر مبني على الكسر ، لا محل له من الإعراب .
إبراهيم : اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة .
والجار والمجرور متعلق بـــ " قال " والله أعلم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أرأيت إلهك هذا الذي تعبد وتدعو إلى عبادته ، وتذكر من قدرته التي تعظمه بها على غيره ، ما هو ؟

محاولة للإعراب :

أرأيت : الهمزة : حرف استفهام مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
رأيت : فعل ماضٍ مبني على السكون ؛ لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء المتحركة : ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
إلهك : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والكاف : ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
هذا : ها : حرف تنبيه مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب نعت أو بدل/ والله أعلم.
وجملة " أرأيت إلهك ...." مفعول به في محل نصب مقول القول .
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب بدل من اسم الإشارة .
تعبدُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .
وجملة " تعبد ..." صلة الموصول الاسمي لا محل لها من الإعراب .
و : الواو : حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
تدعو : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الواو منع من ظهورها الثقل ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت.
وجملة " تدعو " معطوفة على " تعبد " لا محل لها من الإعراب .
إلى : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
عبادته : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
والجار والمجرور متعلق بـــ " تدعو " .
و : حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
تذكر : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .
وجملة " تذكر " معطوفة على جملة " تعبد " لا محل لها من الإعراب .
من : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
قدرته :اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
والجار والمجرور متعلق بـــ " تذكر " .
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر نعت لــ " قدرته ".
تعظمه : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنت "
والهاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به .
وجملة " تعظمه " صلة الموصول الاسمي ، لا محل لها من الإعراب .
بها : الباء : حرف جر مبني على الكسر ، لا محل له من الإعراب ، والهاء : ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
والجار والمجرور متعلق بــــ " تعظم" .
على : حرف جر مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
غيره : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة .ط
والجار والمجرور متعلق بـــ " تعظم "
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع خبر / والله أعلم .



قال إبراهيم ربي الذي يحي ويميت

محاولة للإعراب :

قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
إبراهيم : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
ربي : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على ما قبل الياء ؛ منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة الياء ، وهو مضاف .
والياء : ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ .
يحي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
وجملة " يحي " صلة الموصول الاسمي " لا محل لها من الإعراب .
و : الواو : حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
يميتُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر جوازا تقديره : هو
وجملة " يميت " معطوفة على جملة " يحي " لا محل لها من الإعراب .
وجملة " ربي الذي يحيي ..." مفعول به في محل نصب مقول القول .
وجملة " قال إبراهيم " استئنافية لا محل لها من الإعراب .



فقال نمرود أنا أحيي وأميت

محاولة للإعراب

فقال : الفاء : حرف عطف ، مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
نمرود : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
أحيي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل مستتر وجوبا تقديره : أنا .
وجملة " أحيي " في محل رفع خبر المبتدأ .
و : الواو : حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
أميتُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا : أنا .
وجملة " أميت " معطوفة على جملة " أحيي " في محل رفع .
وجملة " أنا أحيي وأميت " مفعول به في محل نصب مقول القول .
وجملة " قال نمرود ..." معطوفة على جملة " قال إبراهيم " لا محل لها ؛ لأنها معطوفة على جملة استئنافية .



فقال إبراهيم كيف تحيي وتميت

محاولة للإعراب :

فقال : الفاء : حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
إبراهيم : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
جملة " قال إبراهيم " معطوفة على جملة " قال نمرود " لا محل لها .
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال .
تحيي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل مستتر وجوبا تقديره : أنت.
و: حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
تميتُ :فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا : أنت .
وجملة " كيف تحيي .." مفعول به في محل نصب مقول القول .



قال : آخذُ الرجلين قد استوجبا القتل في حكمي فأقتل أحدهما فأكون قد أمته

محاولة للإعراب :

قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
آخذُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
الرجلين : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء ؛ لأنه مثنى .
وجملة " آخذ الرجلين ...." مفعول به في محل نصب مقول القول .
وجملة " قال " استئنافية لا محل لها من الإعراب .
قد : حرف تحقيق مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
استوجبا : فعل ماض مبني على الفتح ، وألف الاثنين : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل .
القتل : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
في : حرف جر مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
حكمي : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على ما قبل الياء ؛ منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة الياء ، وهو مضاف.
والياء : ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه .
والجار والمجرور متعلق بـــ " استوجبا " والله أعلم!
وجملة " قد استوجبا ..." في محل نصب حال للرجلين ..والله أعلم!
فأقتلُ : الفاء : حرف استئناف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أقتل : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
أحدَهما : أحد : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف .
هما : ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة .
وجملة " أقتل أحدهما " جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .
فأكون : الفاء : حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
أكون : فعل مضارع ناقص مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، واسمها : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا
قد : حرف تحقيق مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
أمَتُّهُ : الهمزة للتعدية ـ كما تبدو لي ــ أي جعلته ميتا ، فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء المتحركة ، والتاء المتحركة : ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل " أظن ــ والله أعلم ــ تمّ إدغام تاء الفعل مع تاء الفاعل ...
والهاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به .
وجملة " قد أمته " جملة فعلية في محل نصب خبر أكون .
وجملة " أكون " معطوفة على " أقتل " لا محل لها لأنها معطوفة على جملة استثنائية .

والله أعلم بالصواب ، ولي عودة للتكملة بإذن الله ...