المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فهرسة القوافي



مي شريف
20-04-2015, 03:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا أهل المنتدى الكرام، لي سؤال عن كيفية ترتيب فهرس القوافي؛ فقد راجعت الكثير من الكتب والرسائل التي قامت بفهرسة القوافي ولم أستطع الوصول إلى الطريقة التي تم اتباعها في الفهرسة. ولكم جميعا جزيل الشكر

زهرة متفائلة
20-04-2015, 09:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا أهل المنتدى الكرام، لي سؤال عن كيفية ترتيب فهرس القوافي؛ فقد راجعت الكثير من الكتب والرسائل التي قامت بفهرسة القوافي ولم أستطع الوصول إلى الطريقة التي تم اتباعها في الفهرسة. ولكم جميعا جزيل الشكر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بكِ أختي " مي "

أولا : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ثانيا : حيَّاكِ الله وبيَّاكِ في منتدى الفصيح ، نزلتِ أهلا ووطئتِ سهلا ، نتمنى لكِ طيب المقام والإفادة في بيتكِ الثاني .

محاولة للإجابة :

ذكر أحد الأساتذة الأفاضل في جامعة المدينة العالمية هنا (http://vb.mediu.edu.my/showthread.php?t=174103)وهذا مقتطف :

وأما فهرس قوافي الشعر:

فإنها ترتب ترتيبًا هجائيًّا على حروف الروي، ثم في داخل كل حرف يكون الترتيب بالروي الساكن، فالمفتوح، فالمضموم، فالمكسور، ومع كل حركة من هذه الحركات وصلها بالهاء، ثم ترتب كل حركة على حسب البحور بترتيب الخليل بن أحمد لهذه البحور على النحو التالي فيبدأ بالبحر الطويل، ثم المديد، فالبسيط، فالوافر، فالكامل، فالهزج، فالرجز، فالرمل، فالسريع... إلى آخر هذه البحور، والروي الذي ترتب عليه قوافي الشعر هو الحرف الذي تتأسس عليه القافية وتعتمده القصيدة؛ فتنسب إليه، فيقال مثلًا: هذه القصيدة رائية، بائية، دالية بمعنى إذا كان الروي فيها راءً، أو باءً، أو دالًا، ومن الحروف ما يصلح أن يكون رويًا دون شروط، وهي أغلب الحروف، ومنها ما لا يصلح إلا بشروط، نفصل هذه الشروط كما يلي:

أولًا:

حرف الألف، لا تصلح الألف أن تكون رويًا في المواضع التالية:
فمثلًا الموضع الأول: إذا كانت الألف للإطلاق، نحو: قول امرئ القيس:
بَكى صاحِبي لَمّا رَأى الدَربَ دونَهُ
وَأَيقَنَ أَنّا لاحِقانِ بِقَيصَرا
هنا القافية رائية جاء بعدها ألف، هذه الألف لا تُعدُّ رويًا، وإنما الروي هنا هو حرف الراء.

ثانيًا:

إذ وردت الألف ضميرًا للتثنية، فألف التثنية لا تصلح أن تكون رويًا كقول الشاعر:

سأطلُبُ بُعد الدَّارِ عنكُم لتقرُبُوا
وتسكُبُ عينايَ المودعَ لِتَجمُدَا

ثالثًا:

إذا جاءت هذه الألف بيانًا لحركة البناء مثل الألف في أنا، وحيعلا، وحيهلا بمعنى أقدم، نحو: قول عمرو بن معدي كرب:

قد علمت سلمى وجاراتُها
ما قَطَّرَ الفارسَ إِلَّا أَنا

فالقافية هنا نونية، وحرف الروي هنا هو النون، أما الألف فهي للدلالة على الحركة قبلها.

رابعًا:

إذا كانت هذه الألف مبدلة من تنوين النصب عند الوقف، نحو: قول أمير الشعراء أحمد شوقي:

قُم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا
كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا

خامسًا:

إذا كانت الألف مبدلة من نون التوكيد الخفيفة فهي لا تصلح أن تكون رويًا، وقول المتنبي:

بادٍ هَواكَ صَبَرتَ أَم لَم تَصبِرا
وَبُكاكَ إِن لَم يَجرِ دَمعُكَ أَو جَرى

أراد هنا تصبرن، فالألف هنا مبدلة من نون التوكيد الخفيفة، فلما وقف عليها أبدلها ألفًا لوجود الفتحة قبلها.

سادسًا:

إذا كانت الألف في آخر الضمير نحو: رأيتها ورأيتهما، فالألف هنا لا تصلح أن تكون رويًا.
من المواضع التي تصلح أن تكون الألف فيها حرف روي: إذا كانت أصلية في الكلمة غير زائدة نحو: ألف قضى، رمى، هوى، أو كانت الألف زائدة للتأنيث نحو: حبلى، أو للإلحاق الكلمة بميزان الصرف نحو: أرطى اسم نبات، هنا في مثل هذه الكلمات الألف تصلح أن تكون رويًا القصيدة.
أيضًا من الحروف التي لا تصلح أن تكون رويًّا إلا بشروط: حرف النون، النون تصلح رويًا في حالتين: نون التنوين، ونون التوكيد الخفيفة.

كذلك أيضًا من الحروف: الهاء إذا سُكِنَ ما قبلها وجب اعتبار الهاء رويًا، أما إذا تحرك ما قبلها فلا تصلح أن تكون رويًا، وذلك في مواضع: إذا كانت الهاء منقلبة عن تاء التأنيث المربوطة نحو: عالمة، وعائشة، وكقول الإمام الشافعي -رضي الله عنه-:

أُحِبُّ الصالِحينَ وَلَستُ مِنهُم
لَعَلّي أَن أَنالَ بِهِم شَفاعَه

فهنا الهاء لا تصلح أن تكون رويًا، كذلك أيضًا إذا كانت الهاء ضميرًا نحو: كتابه، وكتابها، ورد ذلك في قول الشماس:

حَمامَةَ بَطنِ الوادِيَينِ تَرَنَّمي
سَقاكِ مِنَ الغُرِّ الغَوادي مَطيرُها

كذلك أيضًا إذا كانت الهاء للوقف أو للسكت أو للاستراحة لا تصلح أيضًا أن تكون رويًا.
أيضًا من الحروف التي تصلح أن تكون رويًا بشروط: الواو، وذلك أن تكون هذه الواو متحركة، وقول الشاعر:

إِذا ما تَرَعرَعَ فينا الغُلامُ
فَما إِن يُقالُ لَهُ مَن هُوَه

فالواو هنا محركة هي الروي في القصيد، أو أن تكون الواو ضميرًا للجماعة وما قبلها مفتوح، وقول الراجز:

حدثنا الراوون فما رووا
أن شرار الناس قوم عصوا

أو أن تكون مشددة نحو: عدو، وعلو، أو أن تكون أصلية متحركة وما قبلها ساكن نحو: دلو، ففي هذه الحالة تصلح أن تكون روي، كذلك لا تصلح الواو أن تكون رويًا إذا كانت للإطلاق، أو وقعت في آخر الفعل المضارع المعتل المجزوم نحو: لم يدع، أو لاصقة للضمير نحو: ضربتموه، وغلاموه، ويجوز أن تكون الواو رويًا أو وصلًا إذا جاءت مثلًا ساكنة أصلية، أو منقلبة عن أصل، وما قبلها مضموم، والأفضل هنا اعتبارها وصلًا لا رويًا، أو أن تكون الواو مخففة من الثقيلة نحو كلمة عدو في عدو، أو أن تكون ضميرًا للجماعة، وما قبلها مضموم نحو: درسوا، وكذلك أيضًا الياء لا تصلح أن تكون رويًا إلا بشروط كما ذكرت هذه الشروط في الواو.

إذن هنا بعض المآخذ نراها في بعض الكتب المحققة فيما يتصل بفهرس الشعر، فمثلًا بعض الكتب تذكر الأبيات كاملة بترتيب ورودها في النص كما فعل الشيخ محي الدين في كثيرٍ من كتبه المحققة، فمثل هذا العمل يُعدُّ جهدًا ضائعًا يتطلب من القارئ قطع هذا الفهرس من منبعه إلى مصبه بلا فائدة في كثيرٍ من الأحيان، ويحسن أن يذكر من كل بيتٍ الكلمة الأخيرة التي فيها القافية ووزن هذا البحر.

وأحيانًا الشاعر يذكر اسم الشاعر، وبعضهم يذكر الكلمة الأولى إذا تشابه بيتان من وزن واحد في الكلمة الأخيرة، وترتيب الأبيات على أولها هذا مذموم لماذا؟ لأن أول البيت عرضي يتغير وآخره جوهري، كما أننا إذا رتبنا الآيات على قوافيها اجتمعت أبيات القصيدة الواحدة، وإن رُتِبَتْ على أوائلها تفرقت أبيات القصيدة الواحدة في الفهرس كله، وإذا ذُكِرَ في النص صدر البيت، أو عجزه، أو قطعة منه، وعرف المحقق تكملته وجب وضعه في فهرس القوافي مع وضع إشارة كنجمة مثلًا بجوار كلمة الروي للدلالة على جهد المحقق في إكمال البيت، ولا يوضع مثل هذا في فهرس أنصاف الأبيات إلا إذا عجز المحقق عن الاهتداء إلى تتمته، ومثل هذا يلزم إذا كان البيت غير منسوب في الأصل، واستطاع المحقق نسبته إلى صاحبه بالرجوع إلى المصادر المختلفة، فإن اسم الشاعر يوضع في فهرس القوافي حينئذٍ بين قوسين للدلالة على أنه كان بلا نسبة في الأصل . أ . هــ


والله أعلم بالصواب وهو الموفق

مي شريف
20-04-2015, 10:45 PM
أشكرك أختي الكريمة زهرة متفائلة، جُزِيْتِ الجنة، ولكن مشكلتي تكمن في ترتيب القوافي ذات الروي الواحد والحركة الواحدة والبحر الواحد؛ فكيف يتم ترتيبها؟

زهرة متفائلة
21-04-2015, 01:33 AM
أشكرك أختي الكريمة زهرة متفائلة، جُزِيْتِ الجنة، ولكن مشكلتي تكمن في ترتيب القوافي ذات الروي الواحد والحركة الواحدة والبحر الواحد؛ فكيف يتم ترتيبها؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أهلا بكِ أختي : مي من جديد !

أولا : رفع الله قدركِ على هذا الدعاء الطيب .
ثانيا : لا أعلم ـ صدقا ـ الإجابة...
لكن / الذي أعرفه إن كان الروي واحد والحركة واحدة فترتب بحسب ترتيب البحور الخليلية ..
أما وإن كان البحر واحد كذلك فلا أدري ؟
سأحاول البحث لكِ ( إن شاء الله)
أو لعل يفتيك أهل العلم بهذه المسألة بشكل أسرع !

وأسأل الله لكِ كل التوفيق

مي شريف
21-04-2015, 04:57 AM
شكرا لك أختي العزيزة على الرد من جديد والاهتمام، وأنا في انتظار اطلاع أهل المنتدى الكرام والرد، وصدقا لم أجد دعاء لك أفضل من أن يجازيك الله بالجنة مرة أخرى، واسمحي لي أن أضع هنا ما توصلت إليه في موضوع ترتيب فهرس القوافي من خلال البحث، لعل أحد الأفاضل أن يقرني على أحد الأمور التي سأكتبها:
1- تُرَتَّبُ القوافي حسب حرف الروي ترتيبا ألف بائيًّا.
2- ترتب بعد ذلك حسب حركة حرف الروي؛ ساكن، فمفتوح، فمضموم، فمكسور.
3- ترتب بعد ذلك حسب بحور الشعر التي وضعها الخليل بن أحمد؛ طويل، فمديد، فبسيط، فوافر، فكامل، فهزج، فرجز، فرمل، فسريع، فمنسرح، فخفيف، فمضارع، فمقتضب، فمجتث، فمتقارب، فمتدارك.
4- اختلفت الأقوال بعد ذلك في ترتيب القافية ذات الروي والحركة والبحر ذاته؛ فقيل:
ا- ترتب حسب الحرف الذي يلي حرف الروي ترتيبا ألف بائيا.
ب- ترتب حسب رقم الصفحة التي وردت بها في البحث.
ولقد اطلعت على الكثير من الكتب والرسائل فوجدت الأمر متفاوتا من باحث إلى آخر ومن كاتب إلى آخر، ولم أفهم السبب في ذلك، فلم أعرف مثلا كيف رتب الدكتور عبد السلام هارون كتابه معجم شواهد العربية حتى بعد أن قرأت مقدمته عدة مرات؛ ففي كل مرة أقف عند نقطة: كيف تم ترتيب القوافي التي وضعها عند اتفاقها في الروي وحركته وبحره؟، وكذلك لم أستطع التوصل إلى طريقة ترتيب الدكتور إميل بديع يعقوب للأشعار في كتابه المعجم المفصل في شواهد اللغة العربية، وللقوافي في فهارسه.
الموضوع يحتاج إلى توضيح فعلا، خاصة وأن البعض يرى أن فهرس القوافي من أصعب الفهارس

عبدالستارالنعيمي
23-04-2015, 01:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

عند اتفاق القافية والحركة والبحر ينظر إليها من ناحية البحور القديمة والمحدثة والفنون السبعة ثم في كل بحر يتقدم البحر التام على المجزوء؛ثم تنظر القافية من حيث نظامها(المتواتر-المتدارك-المتكاوس-المتراكب)ثم بعد ذلك نوع القافية (المؤسسة والمردوفة بالألف أو الواو أو الياء)

مي شريف
26-04-2015, 11:36 PM
أشكرك شكرا جزيلا على الرد و الاهتمام يا أستاذ عبد الستار، جزاكم الله خيرا، وقد سألت مشرفتي على البحث فقالت أن فهرس القوافي يرتب كما يلي:
1- ألف بائيا حسب حرف الروي.
2- حسب حركة حرف الروي: ساكن، فمفتوح، فمضموم، فمكسور، دون النظر إلى البحور وترتيبها.
3- إذا اتفقت قافيتان في الروي والحركة، فإنه يتم النظر للحرف السابق لحرف الروي، فالسابق له...حتى نصل لأسبقية إحداهما تبعا للترتيب الألف بائي.
4- في الفهرس يكتب البيت كاملا.
5- تكتب الأرجاز في فهرس مستقل بها وترتب حسب حرف الروي، ثم حركته: ساكن، فمفتوح، فمضموم، فمكسور، ثم حسب الحرف السابق له ألف بائيا إذا كان الروي واحدا وذو حركة واحدة.
6- أنصاف الأبيات يتم إكمالها وترتيبها تبعا لما ذكرنا سابقا في ترتيب القوافي.