المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اعرب : كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل؟



الخطيب حامد
01-06-2015, 01:53 AM
اعرب كأنك بالدنيا لم تزل ؟

الخطيب حامد
01-06-2015, 11:02 AM
كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل

زهرة متفائلة
01-06-2015, 09:33 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

يمكن لفضيلتكم وضع محاولتكم الكريمة ، ومن ثم أساتذة الفصيح يصوّبون لكم .

والله الموفق

زهرة متفائلة
01-06-2015, 09:45 PM
كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

أرى الجملة قد تغيّرت قليلا عما في المشاركة الأولى ، يمكن أن يساعد فضيلتكم هذا الكتاب في الإعراب وهو:

ـــ النحو الوافي بالضغط هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-632) ، حيث يورد بعض ما قيل حول هذه الجملة :

ومن الأساليب الفصيحة المسموعة قولهم: "كأنك بالفرج آت، وبالشتاء مقبل". "وكأنك بالدنيا لم تكن، وبالآخرة لم تزل" وقد تعددت الآراء في المراد. ومنها في لأسلوب الأول: التعبير عن قرب مجيء الفرج، وقرب إقبال الشتاء. وفي الثاني خطاب متجه إلى المحتضر: كأن الدنيا لم تكن "أي: لم توجد" أو: كأنك لم تكن بالدنيا، لقصر المدة فيها في الحالتين، وكأنك في الآخرة - تتوهم أنك لم تزل عن الدنيا ولم تبارحها. وتعددت كذلك في إعراب تلك الأساليب إعرابا يساير معنى واضحا، ومما ارتضوه في الأسلوب الأول أن يكون معنى "كأن" هنا: التقريب. والكاف اسمها. وأصل الكلام: كأن زمانك آت بالفرج. ثم حذف المضاف، وهو كلمة: "زمان" أما الخبر فهو كلمة: "آت" مرفوع بضمة مقدرة على الياء المحذوفة والجار والمجرور: "بالفرج" متعلق بالخبر: "آت". وبالشتاء الواو حرف عطف، والجار مع مجروره متعلق بكلمة: مقبل، المعطوفة على كلمة "آت" السابقة: فأصل الكلام: كأن زمانك آت بالفرج، ومقبل "بالشتاء". وارتضوا في الأسلوب الأخير أن يكون الخبر محذوفا فيهما. وجملة: "لم تكن" وكذلك جملة: "لم تزل" في محل نصب، حال. والأصل: كأنك تبصر بالدنيا حالة كونك لم تكن بها "لأنك تبصرها في لحظة مغادرتها" وكأنك تبصر بالآخرة في حالة كونك لم تزل "أي: في حالة لم تزل فيها عن الدنيا، ولم تغادرها نهائيا". وهناك إعراب أخرى كل منها يساير معنى معينا، فتختلف الإعرابات باختلاف المعاني التي يتضمنها كل أسلوب. "راجع حاشية الصبان جـ1 عند الكلام على: كأن". ولعل الإعراب الواضح الذي يساير معنى واضحا في المثالين الأولين هو افتراض أن أصلها: كأنك أت بالفرج ومقبل بالشتاء، وهذا - مع مسايرته المعنى يفيد القرب الذي سبق الأسلوب شاهدا عليه. لأن المخاطبة دليل القرب. ولا مانع من اعتبار: كأن للقرب أو للتشبيه فإن كانت للقرب فمعناها ظاهر، وإن كانت للتشبيه فالمراد "كأنك شخص أو شيء آت بالفرج، ومقبل بالشتاء. فالمشبه به محذوف. وعلى هذا أو ذاك = =تعرب "الكاف" اسمها، و "آت" خبرها. والفرج جار ومجرور متعلق بالخبر. و "مقبل" "الواو" حرف عطف "مقبل" معطوف على: "آت" و "بـ الشتاء" جار ومجرور متعلق بكلمة: "مقبل وما يقولونه في تأييد إعرابهم المخالف مردود وضعيف ... "كالذي ورد في المغني والتصريح وحواشيها عند الكلام على: كأن". كما يصح في المثال الأخير: اعتبار كلمة "كأن" للتشبيه "تشبيه المخاطب في هذه الحالة بنفسه في حالة أخرى، فالمشبه والمشبه به شخص واحد، ولكن في حالتين مختلفتين، وهذا أمر جائز عندهم، - كما أسلفنا - أي: كأنك في حالة وجودك بالدنيا شبيه بنفسك في حالة عدم وجودك بها. " "فالكاف اسمها، والجار والمجرور، "بالدنيا" متعلق بالفعل: "تكن" فكلمة: "لم" حرف جزم. "تكن" تامة بمعنى "توجد" فعل مضارع مجزوم بها. والفاعل: أنت، والجملة في محل رفع خبر: "كأن". "فالمراد: كأنك عند الاحتضار" لم توجد بالدنيا، فأنت في حالتك هذه تشبه نفسك في حالة عدم وجودك فيها، فالحالتان سيان". و "بالآخرة" الواو حرف عطف. الجار والمجرور حال مقدم من الضمير فاعل الفعل المضارع: "تزل" المجزوم بالحرف: "لم" "فالمراد: كأنك لم توجد بالدنيا ولم تزل عنها في حالة وجودك بالآخرة، لأنك على بابها. والجملة الفعلية الثانية معطوفة على الجملة الفعلية السابقة". ويرى فريق آخر قصر التشبيه في: "كأن" على الحالة التي يكون فيها خبرها جامدا، مثل: "كأن البخيل حجر". أما في غيره فهي للتحقيق، أو: التقريب، أو الظن.... ومن أمثلة التحقيق عندهم قوله تعالى: {وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ} ، إذ المعنى هنا محقق قطعا. ولا مجال فيه للتشبيه ومثله قول الشاعر المتغزل: كأني حين أمسي لا تكلمني ... متيم أشتهى ما ليس موجودا وهذا رأي حسن ولكن جمهرتهم لا يخرجونها عن التشبيه، وحجتهم ما ذكرنا من أن المشبه به قد يكون محذوفا. وقد يكون هو المشبه أيضا، ولكن في حالة أخرى كما سبقت الإشارة، ففي مثل: "كأن عليا يلعب" يكون المراد: كأن عليا شخص يلعب، أو: كأن عليا في حالة عدم لعبه يشبه عليا في حالة لعبه. أي: كأن هيئته في غير لعبة كهيئته في اللعب "راجع الجزء الأول من الهمع ص 133"، وقد قلنا: إن الأخذ بهذا الرأي أحسن عند عدم القرينة، إبعادا للخلاف، واختصارا نافعا في القواعد. أما مع القرينة فلا، كالآية والتأويل في الآية- ونظائرها - عسير، لأن القرينة تدل على أنها للتحقيق قد يكون أصل المضارع في: "كأنك في الدنيا لم تزل...." هو: "يزول" من "زال" التامة، بمعنى، فمني وذهب. فالزاي مضمومة وقد يكون أصله: "يزال"، من "زال"، يزال" الناسخة مثل: لا يزال الحر مكرما، بمعنى: بقي واستمر، فالزاي مفتوحة. والمعنى منها يخالف ما سبق، وفيه بعد، أي: أن الآخرة باقية خالدة تنتظر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مراجع أخرى :

* مغني اللبيب بالضغط هنا (http://islamport.com/w/lqh/Web/3050/242.htm) .
وردت في مقالة هنا (http://www.diwanalarab.com/spip.php?page=article&id_article=40684)بأن : " مَعْنَى "كَأنَّكَ" في كَأنَّكَ بِالدُّنْيَا لَمْ تَكُنْ و بِالآخِرَةِ لَمْ تَزَلْ" : تناولها ابن هشام في هذا القول : بالبحث في رسالة تقع في خمس صفحات، اشتملت على مناقشة تتعلق بقائله و معنى "كأنّ" فيه و إعرابه.
* - ورد في كتاب : شرح شذور الذهب للجوجري هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-9134/page-14)إشارة إلى من فصّل في هذه العبارة ، فقال :
مسألة في الاختلاف في قول القائل: "كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل" أوردها السيوطي في الأشباه والنظائر .
( حيث ذكر في ص : 7 / 58 تحت عنوان : توجيه ابن هشام للقول :كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل .
الدكتور محمود بن يوسف فجّال " قد حقق « رسالة في إعراب حديث : كأنك بالدنيا لم تكن وبالآخرة لم تزل . لابن هشام » وهو مطبوع في نادي أبها الأدبي .
* حاشية الصبان على شرح الأشموني هنـــا (http://shamela.ws/browse.php/book-11539/page-398) .
* انظروا في هذا البحث ( ملف وورد ) ص : 297 بالضغط هنا (http://scholars.iu.edu.sa/index.php/scholarsAr/article/view/5008/9910) .

والله أعلم بالصواب